بذاءة اللغة من بذاءة متكلمها ..

هانس يواخيم   :

  عندما  نخجل بمن  يتكلم   ,  نخجل باللغة  التي  يتكلمها ,  اللغة   ليست  ظاهرة    تنحصر   في  الشكل   او  المادة  ,  انها   ذات  علاقة    صميمية   بالمجتمع   ,  بتطوره ووضعه  بشكل  عام ,  تخدمه  ويخدمها  , وبالتالي   تعبر  عن  وضعه  ويعبر  عن  وضعها  ,  انها   اداة  التواصل  الفعال , ووسيلة  الحفاظ  على  الهوية   ,  انها   حامل  الثقافة   ,  وعليها  تنطبق   مقولة  الجمل  بما  حمل ,  انها  ظاهرة  اجتماعية   وتمثل    ذاكرة  الشعوب   ,   بكلمة  مختصرة   ,  ماحل    بالعربي  حل  بالعربية  ,  من  يشعر  بالعار  من   الانسان  العربي  ,  يشعر  بالعار  من  لغته ,  التي  تنفخ  في  وجوهنا  ريح  عاتية   ورائحة  كريهة    حاملة   للاستغباء  والاستحمار  والبدائية  والدونية .

اللغة  التي    تستحق  الاحتقار   هي    لغة   الانسان  الذي  يستحق   الاحتقار,     الانسان   العربي  حاكما  او  محكوما  هو  انسان  حقير ,  تأملوا   القذافي   وغيره  من  السلاطين  وتأملوا   اللغة  التي  يتحدثوها   ,انها   لغة  القواسم  المشتركة  بين   الظالمين  والمظلومين ..” جرذان  وجراثيم  ومندسين  وحثالات وإمعات  وعملاء    وعصابات  سلفية  وصهيونية  وأميركية  وقطرية  ووهابية   ومؤامرة   ولغة  الكتاب  الأخضر  ..الخ ”..لم  تكن  لغة    المخلوع     المتوفي  مبارك  أقل   بدائية  وانحطاطية   من  لغة  القذافي   ومن  لغة   العديد  من  رواد  التواصل   الاجتماعي , كالذي  قال    بخصوص   تذبيح   السلطان  عبد  الحميد    للآشوريين  …ما  قصر,   أو من  برر    التمثيل  بجثة   المقاتلة  دارين  كوباني    لأنها  “فطيسة ”  …  الخ     ,   هؤلاء  هم  الاسلاميين    بالدرجة   الأولى ,الذين   احتكروا استعمال   مفردة حاقد  وكاره   الاسلام والمسلمين.

مرت   فجاجة  الخطاب  وانحطاطه   بالسادة  الاسلاميين مرور  الكرام    ,  دون  ان  يخطر  على  بالهم   طرح  السؤال  التالي  ,  لماذ   يحقد  البعض   على  الاسلام والمسلمين  ويكرهم , لماذا  يرفض  العالم   اردوغان  , ولماذا  يحارب  العالم  الاسلام  السياسي    , ان  كان  شيعي  او  سني ؟؟؟ هل  لتصرفات  المسلمين  علاقة   بالكره  والرفض ؟؟

  لم    تنبت   البذاءة  على  لسان  القذافي  فقط , نبتت     ايضا  على  السنة  الجميع  تقريبا ,  انها  عامية  العموم ,من   وئام  وهاب   الى  العرعور  الى  الانسان  البسيط , الى  بثينة  شعبان ثائرة  الثامن  من  آذار  المجيدة  ,وصاحبة  نظرية  “خلصت”  من  آذار  ٢٠١١ ,  اليس     القول  ”  خلصت ”  بذائة؟؟ ,  اليس  القول  أيضا  بأن  الأسد ” ممانع ” بذاءة  ,  اليس  اعطاء  اسم    ” نكسة ”  لهزيمة  ١٩٦٧   بذاءة  وانحطاط ,  أليس  الحديث  عن  حرب  كونية   بمنتهى  البذاءة  ,  اليس    الادعاء  الأسدي   بالانتصار  الحربي  على  أكثر   من  مئة  دولة  من  دول  العالم  بذاءة   وانحطاط  ,  اليس   قول  صاحب  نظرية  المربعات  خالد  العبود ,  انها  مؤامرة  على  حفيد   علي  ابن  ابي  طالب  وحفيد    الحسن  والحسين  حقارة…  اليس   مخاطبة  العرب  من  قبل  العبود   بالقول : أنظروا  يا كلاب  الصحراء  كم  شعبنا  مؤيد  لقائدنا..  تقيئ  ؟,  انها  لغة  يخجل    احقر  شوارعي  من   استخدامها , ومن يتكلمها  هو  شوارعي  بامتياز .

بخصوص   الانشقاق   قال  صاحب   نظرية  المربعات ,   يمكن  للملائكة  ان  تنشق  عن  الله  ولا  يمكن   لعسكري  ان  ينشق   عن  جيش  الأسد  ,  الذي   يستحق  حسب  تعبيره   منصب   أمير  المؤمنين ,  وحسب   تعبير   عضو   مصفق  ملقف  من   مجلس  الشعب  يستحق   الأسد  منصب  رئيس  العالم ,الذي   يورث     هذا  المنصب    الجملوكي   الى  حافظ  الثاني  ومن  بعده  الى  بشار  الثاني ,  ولكي  تقبل  السلالة  بذلك   على  السوريين   حسب  رغبة  طالب  ابراهيم  ” تقبيل”  صباط   الأسد  ,  ومن    لايفعل     يوضع  في  خانة   الجرذان   حسب    السنيناتي   طالب  ابراهيم  ,من  المنطقي  ان  تكون  لغة  الاستاذ  الجامعي  بسام  ابو  عبد    الله  ,  الذي  ابتاع  بضاعة  الأستذة   من  جمهورية  سوفييتية,   الطف  بعض  الشيئ ,  فمن  يرفض  نظرية ” مطرح  ما  بتدوس   بدنا  نصلي  ونبوس ”  ليس    جرذ   , انما  عميل  فقط  ..

لا  اود  الاطالة  بخصوص  اللغة  المخجلة   , التي     يتقيأها  مخلوقاتنا  التي  لاتخجل ,مثل   الأسد  باق  حتى  لو  لم  يبق  سوري  واحد , أو   الاسد  او  نحرق  البلد   أو   النظير  الفصائلي   لذلك “سنحرق  البلد  ان  بقي  الأسد, , ومن  لايخجل  قال  استحمارا     لعقولنا  , لقد  كان   حمزة  الخطيب     في  مهمة  “سبي ” ,  كل  تلك  الحقارة  اللغوية   المعبرة  عن  حقارة   وجدانية   فكرية   مخصصة   لتبرير    حقارة  ووضاعة  واجرام  قتل   الطفل      حمزة  , الذي  كان  في  طريقه  لسبي  نساء  الضباط!!!! ,  لقد  اصبح  الاستحقار والاستحمار  ممكنا  بعد  ان   تحول    كثيرون  منا  الى  حمير.

إن الدارس  العلمي  والمتفحص للأمور ,  يعرف من  الدراسات  السوسيولسانية   ان  اللغة  والمجتمع  وجهان  لعملة  واحدة  ,   والعلاقة  بينهما   جدلية  -ديالكتيكية وكل  منهما  يعبر    بشكل  ما  عن  الآخر   ,  الحمار  هو  من   يستحمر  الناس   لغويا,  الكلام  ليس  مجرد  حاصل  لتحريك  اللسان  , الكلام   هو  تعبير  عن  حركة  او  تحريك  العقل  وعن  الوجدان .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *