استعمار العقل والمعاقل …

سمير  صادق  :

    بالنتيجة    برهنت   الفتوحات  الاسلامية   عن  كونها    كغيرها  من  الحروب  الاستعمارية  والحروب  المقدسة  ,سوداء  كغيرها ,  لابل  أشد  سوادا  من  غيرها  بكثير , يستند  الاحتلال  والغزو  والفتح  من  ناحية   التبرير  على   الدجل    بشكل  عام , ودجل   عرب  الجزيرة   أقذر  من  دجل  غيرهم  بكثير   , وذلك  لوجود  فوارق   بين  الفتوحات  الاسلامية  والاحتلالات  التي  مارستها   الشعوب  والدول  الأخرى .

الفارق  الأساسي  الأول   ذو  علاقة  بمفهوم  الجهاد  ,  الذي  يريد  اضفاء   صبغة  القداسة  على  الفتوحات ,   وهذا  دجل !! ثم  التكليف  الالهي   لنشر  الدين  الاسلامي  , وهذا  دجل   أعظم ,  اذ   أن  الله  الذي  يريد  نشر  الاسلام  في  بلدان   تدين  بالمسيحية ,  هو  اله  دجال ,   والله  الذي   يحلل  استخدم  السيف  في  نشر  الدين  ,  هو  اله  مجرم  , والله  الذي  قال  لا  اكراه  في  الدين   ثم  يأمر  نبيه  برسالة   هو  اله  مخاتل   الى  قيصر  روماني  مضمونها   أسلم  تسلم !!!,  ثم   أن  الله  الذي    اوحى    لقوم  الاسلام ونبيهم   بالتبشير….   جئتكم  بالسيف   هو  اله  عنيف  وقاتل,  ثم   أن  الله  الذي  باسمه  قيل ,  الاسلام   عقيدة وعبادة  , وطن  وجنسية  , روحانية  وعمل  , مصحف   وسيف  …الخ  هو  اله  شرير , لأنه جمع    بين  السيف  وكتابه , وهو    كما  قيل   رحمة  للعالمين, انه  اله  جاهل بالقول   عن  لسانه   ان  الاسلام  وطن  وجنسية , فلا  الاسلام  وطن  ولا  الاسلام  جنسية …  لا  اريد  الاطالة   في  هجاء   هذا  الله  , وما  ذكرته    يكفي   لامتداح   الالحاد   الذي  قطع   علاقة   الملحد  مع   هذا  الله   المبنذل ,  على  فرض   صحة  ماقيل  عنه  وعن  لسانه  , أما  اذا  كان  ماقيل   دجل  وافتراء  ,  فقد  الحد  به من  دجل  باسمه  ,  هؤلاء   الذين   يقيمون  الصلاة  عدة  مرات  يوميا   تعبدا   له  , ثم  يمارسون   التكاذب   باسمه   هم   قوم  الدجل ,  لايمكن   لله  المقتدر  على  كل  شيئ  والذي  يمثل  الفضيلة   الا معاقبتهم  …يبدو  وكأنه  يفعل  ذلك !!

تتميز  الفتوحات  الاسلامية  بكونها  احتلال   للمعاقل  والعقول  وبكونها   احتلال  تملكي  , والتملك  يمثل    أحد  الفروق   بين الاحتلال  والفتح ,  والقاسم  المشترك  بينهما  هو  الغزو  , كيف  يستقيم  نشر  الاسلام  بالاكراه والجزية  والطورقة  والعهدات  العمرية   عندما  يكون  الشعار   لكم  دينكم  ولي  دين , وهل   السبي  والجواري  ومحق  بني  قريظة   وغيرهم ,حيث   شمل   ال٫بح  كل   ال٫كور    وحتى    صغار  السن  من  ال٫ين   نبت    شعر  العانةحول  خصيتيهم   , ثم    تأميم    أموالهم  ومجوهراتهم ,   هو  من  ارادة  الله  , ولماذا   على  بني  قريظة  تغيير  دينهم  وهم  على  سنة  الله  , وهل  الله  عنصري     بهذا  الشكل  الذي  يفرق  بين   الاسلام  الجيد  واليهودية   السيئة  ,  وهل  كانت  أوامر  الله    بذبح  بني  قريظة  وذبع  العراقيين  ثم  تلوين  ماء    الأنهار   بدمهم  الأحمر   ثم  تذبيح  السوريين  وتقزيمهم   الى  مراتب   أدنى  من  المرتبة  العاشرة  في  بلادهم ,  التي   ولدوا  بها  وبنوا   بها  تدمر  وابلة وأوغاريت  وماري  وقنوات  الري  والمسارح  ….وابتكروا الحرف  والقانون  والموسيقى , وكتبوا  الكتب واعتلى  العديد  منهم  الكرسي  القيصري  الروماني …هل  كان  ارسال   قوم  “شفهي”  لايعرف  عنه   على   أنه  كتب  كتابا   باستثناء  القرآن   بعد    فترة   طويلة  من  ولادة الاسلام  ,  قوم  امتهن    الغزو واعتاش  من  غنائم  الحرب  ,  ممثلا  لارادة  الهية ..هل   أصيب  الله   بالجنون؟ , او   أن الفاتحون  حولوه  الى  مجنون !!!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *