العقل الفاعل والمنفعل …بين الابداع والاتباع !

ممدوح  بيطار  :

  التحذير  من  انقرض    العرب  المسلمين   مجاذفة, استشراف  مستقبل   هذه  الشعوب   في  ظل     التداعيلات  والظروف    الراهنة   مخاطرة   , الا   أنه  ضرورة  ,  خاصة     عندما   نرى ونلمس    العديد  من  مؤشرات  سقوط   هذه   الشعوب ,لا  أعرف   ان  كان   الانقاذ    ممكنا   ,  أو  أن   الأوان  فات !!.

 ما  يهمنا  بالدرجة  الأولى   هو  مصير   شعوب  هذه  المنطقة   ,  الذي   يمكن  القول  عنه  بأنه  كالح  , فقد     تحولت  هذه  الشعوب    على  يد   ابنائها   الى  المزيد  من  الجمود , وفشلت   في  تحويل  حالة  الجمود  الى  حالة حركية   , وقد  كان  من  الواضح  دائما    بأن  ثنائية  الجمود  –  الحركية ,    تشكل   المحور  الأساسي  والرئيسي  , الذي  يقرر  ولادة  حضارة  ما ,  ثم  تقدم    هذه  الحضارة  وازدهارها , أو  ضمورها   وتلاشيها  وانقراضها ,  كيف  يمكن  لهذه  الشعوب  تحويل  الجمود  الى   حركة  ؟,  في  الوقت   الذي  تخضع   به   هذه   الشعوب   لآلاف   القيود ,  من  أهمها   القيود  الدينية   التعسفية  العصابية .

  هناك  عدة  اجابات  على هذا  السؤال , وكل    الاجابات  تتضمن     أمر  الجهل  وضرورة  التحرر  منه  , وذلك   للتمكن  من   التفكير  والابداع , التحرير   لايعني   رحيل   المستعمر  فقط  , انما  يعني  بالدرجة  الأولى   تحرير  العقل  , وهل  تحرر  العقل  السوري  على  يد  خالد  ابن  الوليد ؟ ,   او  ان  الشعب  السوري   تحرر  من     الحالة  الفيدرالية  مع  روما  , ليقع  في  مطب   الشمولية   المكبلة   بأغلال   مفروضة  من  الغيب  ومن    التيوقراطية والمطلقية , مطلقية   الآخر   الحاكم  بأمره  أو  أمر  الله   او كلاهما , كما  كان   حال  الخلافة  والخليفة  , الحاكم  بأمره  وأمر  الله , والحريص   على  نشر   تقاليد  وأعراف   كانت  متخلفة  , وأصبحت  مع   الزمن  أكثر  تخلفا ,  العقل   المكبل    بالأغلال    لاينتج انسانا  حرا  مبدعا ,  بل  دمية   تحركها   النزوات  والمقاصد  الدنيئة ,  بقدوم  ابن  الوليد  مع   بدو  قريش  والجزيرة  توقف   كل   تطور وكل  بناء في  هذه  البلاد ,    باستثناء     تحصيل   الجزية , وأسلمة  الناس  ,  ثم صياغة   العهد  العمرية   ,  التي تمثل  ذروة  انحطاط   غير  مسبوقة ,  ثم   العديد  الكوارث  الأخرى  ,  هكذا  كانت  البداية  قبل  ١٤٠٠   سنة  , وهكذا  استمر الحال  الى   هذا  اليوم  .

  لقد  تم  تحديد   مفهوم  العقل   ومفهوم  الفكر ,   ونفي   وجود  عقل  عربي  مميز   على  شاكلة  خير  امة ,  فلكل  شعب   عقل   لايختلف  عن    عقل  شعب  آخر ,      الفرق  بين  العقل  العربي  وبين  العقل  الطبيعي  ,  هو  وجود  هذا   العقل   في  سجون  الدين , وتعرض  هذا  العقل   الى  صدمة  حضارية   بعد    احتكاكه مع  الغرب , بدلا  من    تؤثر  هذه  الصدمة     ايجابيا  , وكان  لها  أن  تؤثر    ايجابيا   ,  تنكص    العقل    المعتقل     في  سجون  الدين   سلبيا  ,  واندفع  هاربا   الى  الماضي  التليد   , يتكئ  عليه   ويتستر  عليه  ويحميه   , وذلك  كدفاع   مشوه  ومريض  عن  الذات   ,  التي   غرقت   في   الفردية  وابتعدت  عن   مفهوم ” العقل  المجتمعي”,  باعتباره   ذاكرة  المجتمع   وهويته  وثقافته ,  تآكل  العقل  المجتمعي   ,  وتعرض   لمزيد  من   التقييد  , مما  قاد  الى   انقراض  وظيفته وقدراته   الابداعية ,  مما  انعكس على  أوضاع  الشعوب تأخريا  ,   وهذا  بالضبط  مانراه   الآن,  نرى  التأخر  !

  خضع  العقل   المجتمعي   العربي     في  سجنه  لتاريخ  طويل   من  الاتلاف   والقهر ,  مما   حوله  الى  منفعل  مستسلم   بدلا  من   أن يصبح    فاعلا  مبدعا ,    لقد  كان  على فهم   الفرق   بين   الفاعلية  والانفعالية    أن   يساعد      على وقاية   العقل   المجتمعي  من  التلف   , للأسف  فشلت   الوقاية , والصراع المستمر والمستعر  بين  العقل  الفاعل  والمنفعل   على كافة  الأصعدة ,قاد    الى  هيمنة  الانفعال  على  الفعل , نتائج  صراع   من  هذا  النوع  هي  المحددة  لامكانية  تقدم  المجتمع  أو   تأخره,  لذلك   تأخر   المجتمع   وبقي  جامدا متقهقرا   في  مكانه ,

ترتبط   ازمة  العقل   العربي   بثنائية   الابداع  والاتباع , والأفضل  القول  ضدية  الابداع  والاتباع ,  فاذا  ماذكر  الابداع  استدعى   ارتباطيا   الاتباع  كنقيض   له,  لايمكنه    أن  يلتقي   معه !,  يرتبط   الابداع  والاتباع  ارتباطا  وثيقا   بالعقل   المجتمعي     الفاعل  والمنفعل  ,    فبقدر  ما  يتحرر   العقل  من   اشكاله  السلبية  الانفعالية  وبقدر  ما يكون  هذا  العقل  فاعلا  , يكون  قادرا  على  الابداع   ,  الذي  هو  مفتاح  تقدم  الشعوب  والأمم  والبشرية,

التحذير  من  انقراض  هذه  الشعوب   او  تحولها   الى  الهامشية   المطلقة  او  الموت  الوظيفي ,  , هو  ترجمة  للتحذير   من   عواقب   تعطيل   العقل   وتحوله   من  فاعل  الى  منفعل , هل   من  الممكن بعد  انقاذ  هذا  العقل  …؟رأيكم   يهمنا جدا..

Leave a Reply

Your email address will not be published.