مابعد الحقيقة وما بعد ترامب…

ممدوح  بيطار:

  يقال  على  أنه   ليقظة  والاستعمال  المكثف   لمصطلح  مابعد   الحقيقة   علاقة   بتاريخ  ١٩١٦   ,  اي  تاريخ  انتخاب  ترامب   في  أمريكا   ,  هناك  من  يقول   بأن   انتخاب  ترامب   هو     المسبب   لهذا  الابتكار   ,     ولكن   هناك  وجهة  نظر   أخرى   تقول   ان   انتخاب  ترامب    هو    أحد   مفرزات    حقبة  مابعد   الحقيقة ,  المصطلح   مهم  على  مايبدو  , اذ  وجد  لنفسه  مكانا   في  معجم   أوكسفورد ,  الذي   شرح  المصطلح     بكونه   ممثلا   للعجز   الموضوعي   وقصور  الموضوعية  في   تكوين  الرأي  العام ,  يتصف   الرأي    العام   السياسي   -الاجتماعي لما  بعد  الحقيقة   بكونه  متشنجا     على معالم  جديدة  ممثلة  لانعدام   الثقة   بالحقائق  النسبية  التي    تقدمها   المؤسسات  التقليدية , يمثل  مابعد   الحقيقة ” الظروف التي تكتسب فيها الحقائق الموضوعية تأثيرا أقل في تشكيل الرأي العام مقارنة بتأثير ما تفضله العواطف والقناعات الفردية التي يتم إيثارها على الحقائق العلمية ”

المفهوم  ليس  المسبب  للظروف   التي   ابعدت   الناس   نسبيا  عن  الموضوعية ,   هناك   لابتعاد  الناس   عن  الموضعية  العديد  من  الأسباب   , من  اهمها   التسطح   الثقافي من   خلال   التطور  التكنولوجي    بخصوص   تفاعل   البشر  فكريا  مع  بعضهم  البعض ,  في  عصر  تسطح   الفكر  بفعل هذه الوسائل … مثلا  عدم  المقدرة  على  التركيز ,  الدعايات  التي   تقطع  أوصال  كل  برنامج  تلفيزيوني …مابعد   الحقيقة    هو    منتج  لهذا  التسطح   ,  الذي   ابعد  العقلانية  والتفكير  العميق    عن  مسرح  التداول  الفكري  ,  غاب  العقل   جزئيا   , والفراغ  امتلأ بالافتراضيات   والشائعات   بدلا  من  الحقائق ,  بحيث   يمكن  تقبل   نعوة   الواقع  الحقيقي   الموضوعي , والاحتفال   بولادة    أو  يقظة    مابعد  الحقيقة , وما   يرافقها   من  أشياء  معومة   او  مجتزأة  ونابعة   بشكل  رئيسي  من  العواطف  والغرائز  , التي    لاتنسجم   بشكل  جيد  مع  العقل  والعقلانية  والموضوعية,  كل  ذلك  مثل    التربة  الخصبة  لولادة  ونمو أو  يقظة   الشعبوية,  التي  تعتقد   بأن الديمقراطية  بشكلها الحالي  في  حالة  ترهل  وأن  النظام  التمثيلي  إنتهت صلاحيته  مما  يعني عمليا  ضرورة    التخلص من  الأحزاب  ,  التي تحولت  الى  عبئ  على  الحياة   السياسية,  التي  يجب  أن   تصاغ   بشكل  آخر , بشكل   افتراضات   وهمية   مدغدغة  لمشاعر  وغرائز  البعض  ,  الا  انها   لاتملك   مقومات   التحقق  .

يستثمر   الشعبويون   العواطف   أكثر  من  استثمارهم   للعقل  ,  ذلك   مؤسس    على  اعتبار  الانسان   كتلة  من   الغرائز  والعواطف ,   وهذا  صحيح  بما  يخص  الطفل    قبل  سن  التمايز  الجنسي ,  بعد  سن  التمايز  الجنسي   هناك  المرحلة  السياسية   ,  التي  تعني  البناء   التحضري  الذي   يسيطر  على   الغرائز  ويوجهها ,  عدم  حصول   ذلك    يعني   بقاء   الانسان   حتى  في  مرحلة   البلوغ  أو  حتى  الشيخوخة  طفلا ,  الانسان   كائن  اجتماعي   بالاكتساب  , والانسان   لاينصهر   في  الجماعة    ويفقد  فرديته  ويتحول  الى  كائن  اجتماعي    بالغريزة  , انما   بالعقل  والتربية .

  الشعبوية  كفيلة  بتعطيل   عمل  العقل   ومهيئة  لتمكين   المخلوق  البشري  من   الانجراف    في  تيار  القطيع ,  ككتلة متماسكة  , تجمعها   بعض    عدة  عوامل  منها   اصطناع   او  اختلاق    الأعداء    ,  الذين  تفترض  مسؤوليتهم  عن   النكسات  وخيبات  الأمل   التي  تصاب  الشعوب  بها .

  تذخر    ادبيات  مابعد  الحقيقة   بالمفردات   الشعبوية   التي   ابتكر  جزء  كبير  منها  مؤخرا ,  كمفردة  المندس   أو  الشبيح  أو  الذبيح  أو  المؤامرة  الكونية  ,  ثم  الحرب  الكونية …اضافة  الى   المفردات  القديمة  مثل خونة  ..عملاء   صهاينة …  هدف   كل    ذلك  هو  التحشيد  والتعبئة  منعا   لتآكل    صور  رموز   الوطن  .

الدين  مليئ   بالمقدس  ,  الذي  يتعكز  على  الايمان  ثم  الانصياع  والطاعة,  الدين  كان  دائما  عرضة  للتوظيف  والاستثمار من  قبل   الشعبوية  الغنية  بالعواطف   والفقيرة   بالنقد  الذاتي ,  لذلك   هيمنت  نفسية  الانصياعية  والامتثال   والطاعة ,  الشعبوية   استثمرت  حضور  الدين وعملت   على  مغازلة   شرائح   كبيرة  من  المجتمع وبالتالي   استرضاء  هذه  الشرائح ,  لقد  غازل  ترامب   تلك  الشرائح    ,  وساهم   الغزل   الى   توسع   اليمين  الديني ,  مما  قاد  الى    انتصاره   انتخابيا   على  منافسته …أحد    مواد   الغزل   كانت   على  سبيل  المثال  نقل   السفارة    الأمريكية   الى   القدس, والمساح  لاسرائيل  بضم  الجولان .

  الشعبوية    أقرب  للديماغوجية  ,  وبقدر   قربها  من   الديماغوجية  ,   تبتعد   عن  الديموقراطية   ,  وتبتعد  عن  العقلانية   بقدر   قربها   من  العاطفية ,  لم  يكن  من  الخطأ  تماما   ربط   يقظة     الشعبوية    بقدوم  ترامب    قبل  أربع   سنوات   …  ولكن   هل    ستختفي  الشعبوية   بعد  ذهاب  ترامب   ؟,  سوف  لن  تختفي  باختفاء  ترامب  ,  انها  حقيقة   أقدم  من  ترامب , ولكن  ترامب   كرسها   بشكل  ملحوظ  …

ممدوح  بيطار:syriano.net

رابط   المقال :https://syriano.net/2020/11

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *