التوحيد والنبذ والنقد … حالة المسيحيين في المشرق ! !

سمير  صادق :

يتم  تهجير الغير والغائه  على قدم وساق,  انه   الواقع  ! ,  الذي   يجب  التعامل  معه  بشفافية وشجاعة   , كانت  نسبة  المسيحيين   قبل   اربع  عشر  قرنا   أعلى  من  ٨٠٪,  تطورت  هذه النسبة   تدريحيا الى  الأسفل  لتصل  الى   حوالي  ٢٥٪   عام  ١٩٢٠  والآن  وصلت  الى  حوالي  ٣٪  تقديرا ,وفي عام٢٠٢٥  تقريبا , ستصبح  سوريا  خالية من المسيحيين .
أما في  العراق فقد  تمت  ممارسة   النبذ  والتهجيروالترحيل  بسرعة  وتطرف   أعلى , فمن أكثر من  ٢  مليون    مسيحي, لم  يبق هناك  سوى  بعض مئات الآلاف , أقباط مصر يخضعون الى ذات  التطور ,  وهم في طريقهم الى الاضمحلال ,
لا  أحمل  التيارات الاسلامية   المسؤولية  عن  ذلك حصرا , وأعرف تماما على أن الاشكالية متعددة الوجوه والأسباب ..تطور عام في مجتمعات اسلامية بشكل عام ,الا  أنه يمكن القول بشكل عام  أيضا , بأن الاسلام كان محور هذه التطورات ,    المجتمع   الاسلامي   نابذ  لأنه  توحيدي  , والتوحيد     يتنافى  مع   التعددية   , والواقع   يبرهن  سطوة  التوحيد   وآلية  النبذ   المشتقة  من   التوحيد   على  مسلكية  هذه  المجتمعات  ….   لم  يبق   مسيحي  واحد  في  الجزيرة  العربية , ولم  يبق  يهودي  واحد  هناك   , وفي  العصر  الحالي   هنك   صعوبات  كبير  مع  الأكراد  والأمازيغ   وغيرهم  من  الاقليات   ,  حتى  انه   هناك   صعوبات  لدي  الشيعة    في   مناطق   أكثريتها  سنية , والعكس   صحيح   بالنسبة  للسنة .
بالنسبة   للتهجير  والنبذ ,لست آسفا  على رحيل  او ترحيل   المسيحيين,  ولست  متحسرا  على  مصيرهم   اطلاقا ,فحياتهم  في  المهاجر , التي  تحولت  الى اوطان, افضل  وأشرف بدرجات   من  حياتهم  تحت  سيطرة خليط  من قندهار وقوم  ثم  الشبيحة وذبيحة  الدواعش  , اضافة  الى ذلك  التشريعات   التي  حولتهم  الى مواطنين  من  الدرجة  الثانية , مثلا    بخصوص  دين رئيس  الدولة ,  ثم  تسلل  الشرع  الاسلامي  الى الدستور المدني , ثم  الحياة  في  ظل   الحسين  وزياد  وضرورة  استنشاق  غبار   كربلاء   وغير  كربلاء ..يتقاتلون  منذ١٤٠٠  ,وأين هي مصلحة المسيحي  في  الحياة  على  أرض  معركة  ليس  له بها  ناقة  أوجمل,
لاتهدف  الدعوة  الى  تقييم  المسلكيات  في سياقها  التاريخي  الا الى محاولة  لتقديم  تقييم  منصف  لهذه المسلكيات ,  خاصة  علاقة  كل  ذلك  بالحاضر,عندما  يحاول  المرء  الاستشهاد  بمسلكية  تعتبر  هذه  الأيام  “نابية”  كمسلكية  تطليق  زينب بنت  جحش  من  زوجها  زياد , التي  تقول  الأدبيات  الاسلامية  على  أنه  كان  ابن  الرسول  بالتبني ,فلا  يعني  ذلك  أي  تقييم  سلبي  أوايجابي  بمنظور  تلك  الأيام  وبالسياق  التاريخي  لتلك  الأيام , اذ أن أمر البشرية  سوف  لن  يتغيير ان  تزوج  محمد  زينب أو لم يتزوجها ..انها واحدة  من ١٣ زوجة على الأقل ,  فما  يهمنا بالدرجة  الأولى  هو  حاضرنا  الذي  لايستسيغ  زواج  رجل  من  كنته  بالشكل  الذي  تم  ,التي  يعتبرها  هذا العصر  بمقامة  ابنته , هذا  العصر  لايفرق  بين  الابن  العضوي  والابن  التربوي (بالتبني ) , كلاهما ابناء , وكاتب هذه السطور هو أب  لثلاثة  ابناء  وبنات  منهم اثنان  بالتبني ..انهم  أولاده  اخلاقيا  واجتماعيا  وانسانيا  وقانونيا ,للاهتمام  بقصة  زينب  بنت  جحش علاقة   بما   نتج  عنها   بخصوص   التبني ,  اذ  أن    القصة  الفاجعة  كانت  سببا    لوأد    التبني في  قوانين  الدولة , وبالتالي   خلق  مشكلة  كبيرة    بما  يخص  اليتامى  وابقائهم  على  الحسنات , بدلا  من  رعايتهم  في   اسرة ,ومن  قبل   ابوين  ليسوا بالوالدين  , لافرق  بين  الأب والوالد , لابل  يمكن  القول  واقعيا  بأن  الأب   أفضل  من  الوالد  في  معظم  الحالات .
لم   يكن   لزواج  الرسول  من  الطفلة  عائشة   أن  تغيير   العالم   الحاضر , ولكنها   للأسف   أثرت   بشكل    فعال   على  حاضر   هذه  الشعوب , والتأثير  على  الحاضر  هو  مايهمنا ,  حاضرنا   يعرف   تشنج   الاسلاميين   على   عدم  تحديبد  سن   أدنى   لزواج  الانثى  ,والعصر    يرفض  الزواج  من    الأطفال  ويعتبر  ذلك  مرضا   اسمه  بيدوفيليا   ,  ويصف   تلك  الممارسة  بالتوحش    والاجرام ,  حتى ان   القوانين  الوضعية   تعاقب من  مارس  تلك  الزواج , أو  تفرض  عليه   المعالجة  الطبية  لكونه  مريضا,  أصلا   لايهمني  قطعا  ماحدث  قبل ١٤٠٠  سنة  بشكله  المجرد , يهمني   الحاضر  المتأثر   بخطوة   الرسول ,  لذلك    يتم  نقد  هذه  الخطوة ,  ليس   في   اطار  نبش   الفبور   القديمة   , ولكن  من  أجل  حياة  الحاضر , التي  عليها  أن   تكون   راقية  وانسانية  ,  لاجدوى  من   الاستمرار   في     ثقافة  زواج  عائشة ,  التي  يقدسها   البعض   وهي    في   أشد  حالات  الدنس ,   ليس  من  الانساني   او  الأخلاقي    تقليد  الرسول , وليس  من   الأخلاقي  والانساني   الاقتداء     بمقدسات   الخميني   ونكاح   الرضيع ,  او  بمقدسات  غيره   مثل  ارضاع  الكبير  وغير  ذلك من مقدسات     تحولت   في  هذا  العصر  الى  مدنسات.
 جوهر   الأمر كان  ولا  يزال  تلك  الغريزية  النابذة   للغير   المختلف والمؤسس  على  ثقافة  التوحيد    ,حرصا  على   مايسمى    ” تجانس”  الأمة ,  التي  عليها   أن  تكون   عرقا  وجنسا  ودينا من  صنف  واحد,   تجلى  هدف  وممارسة  التجانسس   القسري   خاصة  دينيا في   الحرص   على  أسلمة  الغير   , حتى  ولو  كانت   الأسلمة    اسمية  لفظية      مثل   النطق   بالشهادتين   , ظنا   من  مجاهدي التجانس   بأن     الانتماء  اللفظي   يدعم  تماسك  النسيج   الاجتماعي ,  كما  حدث   مع    الانتماء   للبعث   عن  طريق خدمة   المصلحة  المادية  للمنتمي   ,  ففي  البعث “المنفتح  والمنتفخ ”  لم  يكن حتى   النطق    بشعار   وحدة  حرية  اشتراكية    ضروري ,
لم  يتعظ  العرب  المسلمين  من عواقب   كوارث  محاولات   التجانس  القسري  ,كما  اتعظت  أوروبا , وذلك  بالرغم  من تكلل   تلك  المحاولات  بالفشل   , فالتجانس   القسري   يقطع   التواصل  الاجتماعي  ويزرع  التعصب  , مما  يقود  الى   الصراع  والتقاتل  ,   وبالتالي   افناء   المخالف  الأضعف   , انظروا  الى  حال  العرب مع   الآشوريين  على  سبيل  المثال  والى  أعداد   الآشورين   الذين    يمثلون   منذ   آلاف    السنين    الشعوب   التي  عاشت  في  بلاد   الشام  خاصة  سوريا  والعراق ,  تأملوا    اعداد   اليهود   ومنهم   يوجد  في   سوريا   ١٥٠  يهودي   وفي   البحرين    ٧  يهود  , تأملوا   وضع   الأكراد  واستعصاء    تعريبهم   في   دولة  حرصت   اسما  على    التشدد  في  تعريب  نفسها  ..الجمهورية  العربية  السورية ….الجيش  العربي   السوري     , البعث   العربي  …  الخ     فكروا   في   اندثار   المسيحية  والمسيحيين   في   العراق  وسوريا  وحتمية  اندثارهم   في  مصر  بعد   اندثارهم  في   السودان  , تأملوا   بوضع   الأمازيغ   المشابه    لوضع   الأكراد ,  
  قبل  قرون  وجدت   أوروبا  طريقها   الى   التعددية ,  مما  ضمن   الحد   الأقصى  من  امكانية   العيش   المشترك ,  الذي  حل  محل    التقاتل المشترك   , مجتمعات    لاتعرف   سوى   النسبية   , ولا  تعرف  سوى  الابتعاد  عن   المطلقية   ,  مجتعات    وجدت في   التعددية  وحدة   منهج   الابداع ,   بينما  وجدت  مجتمعات  المسلمين  عموما   في   فرض   التجانس   الديني   والثقافي  والقومي   كامل   الفشل  والتأخر  والتراجع , والشر  الأعظم كان  مفهوم   الفتوحات ,  التي  تضمنت  روح  فرض  التجانس    قسرا   , كالشيوعية  التي   رأت   ضرورة    فرض   التجانس   الثقافي   -السياسي  على  العالم فكان  نصيبها   الانهيار   , والخلافة    العثمانية   أرادت   ذلك  فكانت   ابادة  الأرمن  والآشوريين   وغيرهم  من   الشعوب  ضرورية ,ولحد   الآن  لم  تتمكن  تركيا   من   حل   المشكلة  ,  التي  يمكن   لها   أن  تتطور   الى  شكل  تقسيم  تركيا ,  بهذا  الخصوص   يمكن  القول  بأن     الاردوغانية لم  تنجح    سوى   في  عملقة  اردوغان   وتقزيم  تركيا ,  التي  تعاني  الآن  من    ازمة  اقتصادية  خانقة  , ومن   رفض    عالمي  لها  …تركيا   منبوذة  من  المجتمع  الدولي ,  ومحضونة   في  قلوب  الاخونجية ,  ولننتظر   مصير  تركيا   في  ميزان  الاحتضان   الاخونجي  والنبذ  العالمي , هناك  من   يعتقد   بانتصار  الاخوان    وولي  امرهم  اردوغان  على  العالم …  فقط  الجنون  هو  من  ينتظر  ذلك .
  لم  يكن   العرب  المسلمين   في  عروبتهم  واسلامهم   سوى  نسخة  طبق   الأصل   عن   العثمانيين   ومشروع  عثمنتهعم   للغير, مما  قاد   الى  ولادة   اشكاليات   مستعصية  على   الحلول   العربية   المصرة    لمزيد  من  فرض   التجانس وبالتالي  تعميق   المشكلة,  لافرق  بين   أليات  سقوط   العرب وآليات   سقوط   الخلافة  العثمانية     ,  سقوط  العرب  الجديد  مئة  عام   بعد   الحرب  العالمية  الأولى   هو   نفس  سقوط  تركيا   بعد    مئة  عام من  السقوط   المدوي   في  الحرب  العالمية  الأولى ..

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *