جدلية التأخر-التقدم مع الاسلام السياسي ..

اننا    نتوضع  بين   تيار  يقول   بأن     التمسك  بتطبيقات  معينة  للدين ,  الذي  هو  الاسلام  في  هذه  المنطقة ,  هو  سبب  التأخر,  وتيار آخر   يقول بأن    التخلي  عن  تطبيقات  اسلامية  مختلفة   هو  المسبب  للتأخر ,   فالتأخر  مرتبط بالانكفاء  عن  الدين  والتقاعس  في     تطبيق  شرائعه  وأحكامه ,  وحسب   نظرة  المغفور   له   الشيخ  البوطي   يقوم  الله   الغاضب   بالانتقام   من  عباده  الضالين,  أي   أن   التأخر    الحياتي   هو  نتيجة  للتقاعس   في  التعبد  والالتزام  بأحكام  الله وحاكميته  …  هل  فعلا    ينقصنا    “تعبد”   وهل  فعلا    يمكن   لزيادة  التعبد     ان يحل   مشاكل   هذه  الشعوب ؟  ,  بكلمة  مختصرة    هل   التعبد    هو  الدوا ء  , أو  أنه  الداء  ؟؟
  التفكير  بنظرة  التيار  الأول   ونظرة  التيار  الثاني  ,  هو  في كل   الأحوال    بقصد    حماية  المصلحة  العامة , والجواب  الهادئ   المتزن  العقلاني   هو  أيضا  من  أجل  المصلحة  العامة ,  التي  تتجاذبها  هذه  التيارات  , التي  تمثل  من  جهة  ثقل حضارة    الانسان  الحديث ,  ومن  جهة  أخرى   ثقل حضارة  ماضوية  تراثية محافظة   ومحفوظة    في    قنينة  الغيبية   المسدودة  باحكام ,  تيار   يعتقد  بعدم  صلاحيتة  لكل  زمان  ومكان   , وتيار  يعتقد   بمطلقية  صلاحيته  لكل  زمان  ومكان!
هناك  الكثير  من   الغرابة   في   أطروحة   التيار   الذي     ينتحل  صفة   المؤمن والصلاحية  لكل  زمان  ومكان ,   فماذا   عن  الشعوب  التي  تنعم بالرفاهية   والأمان ,  بدون  ممارسة   الايمان   ,  تنعم  بالاستقرار  دون  الاجترار    وبالعقل  دون   النقل ,  مجتمعات    ملحدة   بنظر   المشايخ ,  ومن  الكفر  التلوث  بها لأنها  من  رجس   الشيطان  وجنسه ,  وكيف  يمكن  لذو عقل  تفسير  ظاهرة   أفغانستان  والسعودية  والصومال   وجمهورية  البشير   الدينية   ثم  خلافة   أبو  بكر   بسكاكينها  وسواطيرها ,  وهؤلاء كلهم كانوا   القاضي  والجلاد ,  وحكمهم كان  بالنيابة  عن  الله   , الذي  لاهم  له  الا  رفضهم   والانتقام  منهم ,  أطعمهم  الفقر   الذي أكلهم, والعنف  الذي  قتلهم ,  والجهل  الذي  دمرهم ,هل  سبحانه   عادلا   أو  أنه  متآمرا مع  الأمريكان  والطليان  والألمان,  الذين   يتناقشون  وينقدون   ويطورون   ويحترمون  الرأي  الآخر   ,  لأن  وجود  الرأي  الآخر  هو   جوهر صناعة  نظرة  حياتية  جديدة وصائبة  ,  صناعة     لاتسمح    بولادة   التعسف  والديكتاتورية ,   وهذه  كانت   احدى  معالم   الثقافة  اليونانية  الرومانية  الرئيسية ,  التي  قفزت    بالغرب   الى  الاعالي   , بينما    قفزت ثقافة    سقيفة بني  ساعدة ,  التي     حددت   الفهم  السائد    سياسيا  ودينيا في  هذه   المنطقة  العربية  الاسلامية , بالبشر  الى  الحضيض.
الاسترشاد  بالدين   في  غير  فضائه  وخارج  مسؤوليته  ومهماته   ,  أي  في اسقاط    الدين  الشخصي  على   الحالة  الاجتماعية  العامة ,  هو   جوهر  المشكلة ,  وهو الذي  قاد  الى  الوقوع  في  مطب  التأخر  والاقتتال ,  الذي  كان  شريعة  ماقبل  الاسلام ,واستمر  في  الاسلام  بشكل  حروب طاحنة ,  ابتدأت  قبل  حروب  الردة  ولم تنته  بكربلاء  , وبالرغم  من  ذلك  لم تستتب الأمور  , بل  ازدادت  تعقيدا  وكارثية ,  لنصل   اليوم  الى  حالة  مقبل   الاندثار  الكامل وحالة   الهامشية   والانعزال     في العالم ,   وبالتالي  الخروج من  التاريخ  ,فمن  يريد  البقاء   في  التاريخ , يجب   أن  يكون  مؤثرا  ايجابيا   على  تطوره , خاصة  في  مجالات   لاتمت    للحروب  والاحتلالات , هذه  الحروب والاحتلالت   هي   صورة   عن   الوجه  القاتم   السلبي   للتاريخ  ,   حروب   تحولت   الى  ممارسة  ادمانية ,   حرب  من   اجل   الحرب    ,  حرب   لانتاج   الخراب   والموت  ,   لم  يكن   الادمان  على   التحارب  وممارسة  العنف   يوما  ما  مصدرا   للبناء   , ولم  تهب   الحروب   الحياة  لأي  مخلوق   بشري  مارسها  .
كل   شعوب   المعمورة  استفادت  من  دروس  التاريخ   ,   الاستفادة  تتطلب    اليقين   بالحاجة   الى   المراجعات   وللدروس , وهذا  يتطلب  بدوره  الاعتراف    بالخطأ    أو   العجز أو   الضعف  ,  الا   أننا   لانشعر   بالخطأ   ,  ذلك   لأننا   مؤمنين  , وبالتالي  ملتزمون   بمشيئة  وارادة  الله   ,     أي  أن مصدر   اخطائنا    الافتراضية  هو  الله ,..معاذ  الله ! ,المؤمن     صتيعة  الله  الذي   لايخطئ   , لذلك   لايؤمن  بأنه   يخطئ   ,  فالله  على   صواب  والمؤمن   به    على  صواب  أيضا .
  مالعمل   في  هذه   الحالة  , التي  يحاول   البعض   الاحتيال  عليها , من   أشكال   الاحتيال     تسمية    الأشياء  بغير  مسمياتها, وهكذا   أطلقنا   اسم   النكسة  على   الهزيمة ,  فالنكسة   هو   اسم  مستعار   للهزيمة   , مفهوم   النكسة   يقلل   من  حجم   المسؤولية    الذاتية , وبالتالي  يقلل  من الحاجة  للتعلم ,  وهكذا   لم  يتعلم العرب من  الهزائم  -النكسات   ,      ولم  يستفيدوا  من   دروس   التاريخ   … ولطالما   الأمر  “نكسة”  فقط ,  فلا   حاجة   لدروس   التاريخ .
 من   أشكال   الاحتيال   التسلح   بالجهل   وعدم   المعرفة  وانعدام  الخبرة ,  خواص   سمح   لها    باحتلال   العقل ,ولذلك   بالطبع  مسببات  !,   من  أهمها   الشعور  بامتلاكهم  للحقيقة  ذات   المصدر  الديني  الايماني   ,  فمهما تعمق     الجهل ,  يبقى  المؤمن   على  حق ,   وهو   المحتكر   للحقيقة ,   المؤمن   لايشك  بمصداقية  الله  ,   المؤمن   لايشك بالوعود  الالهية  بالنصر   المؤكد  ولو  بعد  حين  , المؤمن  على   يقين  غير  قابل   للخضخضة    أو  الشك بأن   الله  ,   يفضله   على   غيره  ,  لكون  ايمانه  هو  الصحيح   , الله  يمارس   الولاء  والبراء  معه  , وبما   أن  دين  الله   هو  الاسلام   ,  لذلك   عليه  مناصرة  المسلم … انهم  مع   الله   اخوة  , بالنتيجة  وللعديد  من  الأسباب  الأخرى  لم يتعلموا  واستحقوا  لقب   المستعصي على  التعلم  ,  وعدم  القابلية  للتعلم.
ميرابيطار ,فاتح  بيطار  :syriano.net

رابط   المقال  :https://syriano.net/2020/09

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *