جدلية عقلانية الدين وتدين العقل …

ممدوح  بيطار :

  عموما  يمكن  القول  بوجود  نوعا  من  التباين  وحتى  الضدية  بين   الدين  والعقل  , فأساس  الدين  شخصي  ,  ويعتمد  على   الايمان  المعطل  للعقل   ,  ثم  التسليم  والطاعة  والنقل  والتقديس  ,  في  حين   يمثل  العقل التفكير   والشك  والحرية والتطور  وبالتالي   الابداع  والبرهان  والمنطق  والتنكر  للحقائق  المطلقة    التي    يرتكز  الدين    عليها ,  الدين   مهتم    بما  وراء  الطبيعة   , والعقل  مهتم  بالطبيعة  وواقعها وديناميكيتها  ,  مهتم  بالبراغماتيكية   بعكس  الدين  المهتم    بالدوغماتيكية   .ماهو  العقل  ؟؟

لاوجود  لتعريف  واحد  للعقل   ,   عموما  يمكن  القول  على أن   العقل هو   ادراك  وتفاعل  واستنباط  لما   هو  أفضل  للحياة   ,  العقل هو  اداة  التفكير ومضمون  الارادة   ,  هو  الفهم   والفطنة   التي  تحتاج  الى  قدر  مناسب  من  الذكاء , والمقدرة  على  التصور  والتذكر    ومواكبة  المنطق واستنتاج  المعاني  والدلالات   ثم  تنظيم  العلاقة  بين   السبب  والنتيجة.

أما  الدين  فهو منظومة   من   العلاقات  الفردية  الشخصية   التي   تعتمد   منهجية     خاصة  بالفرد   ودينه  ,  ليست  مهمة  الدين   تنظيم  العلاقة  بين  الأفراد بالدرجة  الأولى    , أي ممارسة  نشاط  اجتماعي   ,  انما  تنظيم  علاقة  الفرد   بجهة  افتراضية   متواجدة  خارج  الأرض   ,  أي  الله  ,  تعتمد  المنهجية  الدينية  المختلفة من  دين  لآخر   على    التقديس  والايمان  والتسليم  والتوحيد   بما  يخص  الأديان  الابراهيمية  , تمثل   الديانات   بشكل عام فضاء   الر وحانيات   ,  الا  أن  بعض  الأديان  كالاسلام  على  سبيل  المثال  ليس  روحاني   فقط    ,  انما    مادي  أيضا   ,  فالاسلام  يهتم  بالربى , ويهتم  بالمأكل   والمشرب ….وغير  ذلك  من  الأمور  الدنيوية   ,  وهذه  امور  مادية  ,  الا  أن  الاسلام  يتعامل  مع  هذه  الماديات  وكأنها  روحانيات   بما  يخص انعدام   امكانية  التطوير وما  يخص مفهوم   الصلاحية  لكل  زمان  ومكان .

حول  علاقة  الدين  بالعقل ,  هناك  من  يقول  بأن  الدين  يحث  على  تعقل  الكون , وهناك  من  يدعي  بأن  مجرد  تقبل  الانسان  للغيب   هو  دلالة  على  تشغيل  العقل ,  اذ  لولا  وجود  العقل  النشيط  لما    تمكن  الدين  من   حيازة  تلك  المكانة ,  أي  التقبل    …  اي  أنه  لادين  بدون  عقل! ,  بالمقابل هناك  من  لايرى تلك  العلاقة  بين   العقل والدين   , ويرى  بأن   الدين  دخل  القلوب  ليس    بمساعدة  العقل   , وانما  بالرغم  من  معارضة العقل  ,  شخصيا  لا  أرى   أي  سمسرة من  قبل  الدين  للعقل  أو بالعكس  , ولا  ارى  دعوة  من  قبل  الدين   لتقبل  العقل    اوالسير  في  ركابه ,تمكن   الدين    من  احتلال  بعض  المواقع   عنوة  وبالرغم    من   مقاومة  العقل  ,  الجهل   جعل   توازن  القوى  بين  العقل  والدين   يميل  الى   جانب  الدين,  وبلتالي   تقدم  الدين  مرحليا   ,   هذا  التقدم   ليس  نهاية  التاريخ  ,  انما  مرحلة  من  مراحله.

  أمر   الدين  معقد  , وأمر  العقل    أشد  تعقيدا ,ولا  يمكن   لمجرد  ذكر   مفردة  “عقل”  في  بعض  الآيات   أن  يكون ذلك  دليلا   على   احترام  الدين  للعقل  ,  أو   أخذ  الدين    بالعقل    …أفلا  تعقلون !, لايؤتمن    العقل  على  الدين, ولا  يؤتمن   الدين  على  العقل ,   هيمنة  العقل   تعني   الغاء  الدين  , ولا  يمكن   جمع     ضدية  الدين  مع  العقل  في  مفهوم واحد ,  الا  أذا  كان   هذا  الجمع  شكلي    ومنافق ,

من  الصعب  جدا   فهم   مقاربات  مثل   عقلنة  الدين  او  تدين  العقل ,   قد  يصبح  ذلك  ممكنا   عند  شطر  العقل(محمد أركون)  الى  العقل  الفلسفي  والعقل  الديني ,  الشطر  هنا    شكلي  ,  يبقى  العقل  الفلسفي هو   العقل  بشكل  عام ,  والذي   يرفض    العمل  ضمن   اقفاص   مغلقة  , أما  العقل  الديني   فهو  على  العكس   من  العقل  الفلسفي  والعقل  بشكل  عام   ,  العقل  الديني   يعمل     داخل  أقفاص   وفي  اطار   بديهيات   الدين   وحقائقه  المطلقة     ودوغماتيته   ثم  معارفه  الجاهزة  والجامدة  , والتي   لاتحتاج  الى  التطوير  والتغيير   ,  لأنها   بشكلها   التي   وجدت  أو  خلقت  به  ,  كانت  صالحة  لكل  زمان  ومكان.

    لا  أستطيع  اكتشاف   عقلنة  في  الدين  , ولا  أستطيع  اكتشاف   تدين  عقلي , ولا  أستطيع  اكتشاف   العقل  للدين  الحقيقي   العقلي  ,   القادر  على  اكتشاف  حقيقة  الانسان   المطلقة   ,  فالعقل   لاينسجم  مع  المطلق, والدين ,  الذي  هو  الاسلام   في  هذه   البلاد ,  لايحتاج     الى  العقل  لكونه  مرتبط  بالنقل     بشكل  مطلق   ,  وما  هي  مهمات  العقل   في  ظل  النقل  وفي  ظل  المقدسات والقطعيات  والدوغماتيكيات  ,  العقل  هنا  عاطل  عن  العمل    لذلك   لاحاجة    للدين  به.

ممدوح  بيطار :syriano.net

رابط  المقال :https://syriano.net/2020/07

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *