هموم واهام السوريين ..

فاتح  بيطار  :

بمزيد  من   الرضا   ونشوة   الانتصار ,    اعتبر العروبيون والاسلاميون    قضية  فيدرالية الأكراد قد  انتهت على   يد  حيش محمد  التركي  ,فبدلا  من  اقليم  فيدرالي   كردي  ,لدينا  الآن  اقليم   احتلال   تركي  ,    ازدادت مساحة  تركيا    بمعدل  نقصان  مساحة    سوريا , غمرتهم   الفرحة ,  لاقترابهم  من  حلمهم   بالخلافة   أو  باعادة   احياء الأمجاد  الغابرة  …

المفجح  في   أمر  العروبيين  والاسلاميين  , هو  شعورهم  بأن  أمر  الانفصال محصور  بالأكراد  ,وأمر  الاحتلال    محصور بتركيا المسلمة    صاحبة  جيش محمد , والممارسة  للفتوحات  في  القرن  الحادي والعشرين , فمن  أجل   خلفاء  الخلافة  العثمانية  تهون  كل  صعوبة   ويرخص  كل  ثمين , ولماذا  لايفرحون  لانتصار  جيش  محمد ولا  يفرحون  لفتوحات  هذا  الجيش ؟  , وهم    من  دافع  ويدافع  عن  الفتوحات   البدوية -الاسلامية قبل  1400   ,  ولايجدون  في  الفتوحات  احتلالات , ما  قامت  به  الخلافة  العربية  ومن  بعدها  العثمانية      ليس   اعتداء  على  الغير ,  وانما   تأسيسا   لأمبراطورية  مقدسة  ارادها   الرسول  وتمناها   , وبالتالي  تحققت رغبة  ألهية  ,  انهم  على  العهد  يارسول  الله  !! 

  أطلت  قضية   الأكراد  على  سوريا   ,  يريدون   استقلالية  فيدرالية  ,  لذلك  اجتاحت   جيوش  محمد الفاتحة     الشمال  السوري…. وذلك  وقاية  من  تسللات  الأكراد  , التي  لم تنطلق  من  الأراضي  السورية  في   السنين  الماضية ,  ففي  تركيا  18  مليون  كردي , ولا  حاجة   لحزب  العمال   الكردي  التركي لأن  يتسلل    من  سوريا  الى  تركيا ,   فقواعده   في  تركيا  ومؤيديه  في  تركيا وأهدافه  تركية   ,  الا  أنه  للاحتلالات دائما مبررات ,وجدها  بدو  الجزيرة  في  تحرير  ابناء  سلالتهم وأقربائهم في  بلاد  الشام من  الاستعمار ,و تركيا وجدت   الوقاية  في   هجمات    الأكراد   سببا  لفتح  اجزاء  من  سوريا   ,   وذلك بالرغم من عدم  وجود  هذه  الهجمات  …  الا   أنها  نظريا  ممكنة , وتركيا   لاتريد  تعريض   أمنها   عمليا    للمخاطر ,  لذلك  كانت  ضرورة  المنطقة  الآمنة  لتركيا  في   سوريا ,  وبذلك  سجلت  تركيا  في   التاريخ  واقعة   لاشبيه  لها    , بالرغم  من  غرابة   الفهم  لتركي   للدفاع  الذاتي   فالمتعثمنون  السورين    هتفوا  وصفقوا  للاحتلال ,  لأنه  , حسب  زعمهم ,  خص     عدوهم  العلوي , وبذلك     اكدو ا أحد  أهم    المفاهيم  الأسدية…الأسد  هو  سوريا  , وسوريا  هي  الأسد ,ومن  يريد  مقاومة  العلوي   المغتصب   للسلطة ,   عليه  باحتلال  سوريا    , اذ  لافرق  بين  سوريا  وبين  الأسد  المنكر   ,  بهذه  المناسبة    أريد  طرح   السؤال  التالي  ..أليس  لسوريا   حاجة  بالأمان  كتركيا ؟؟؟ اليس  من  المعروف   تسلل   معظم   الارهابيين  الاسلاميين   عبر  الحدود  التركية   , أليس  لسوريا  عنئذ   الحق  في   احتلال   الجنوب  التركي  لمنع  تسلل  المجاهدين   ؟  أو  أنه  علينا  ادراك  الفرق   بين  محتل  وآخر   , وهو  يستوي   الاحتلال   السني   مع  الاحتلال    العلوي ؟؟

 أظن   بأن   ماحدث  شمالا   , كان  بداية  لمأساة  سورية  من  نوع   آخر,  من  نوع   اقتسام   التركة  أو  الجثة   السورية ,     فسوريا   التي   حددها   لنا  سايكس  بيكو , حبلى بالعديد من التطورات الممكنة   والمغيرة   لما   اراده  ثنائي  سايكس -بيكو ,  يبدو   أيضا  وكأن   سايكس-بيكو  قد  جمع   أكثر  مما  يمكن  جمعه …وحد   الأجزاء ولم  يجزئ  المجزأ ,  وبالتالي  تنتفي  عن  الثنائي تهمة  شرذمة  المشرذم ,  على   هذه   التهمة    أن  توجه   للسوريين ,  على  فرض  وجود  سوريين !!

من  الغرب   تطل   على  سوريا منذ  ثلاثينات   القرن  الماضي  بتواتر   لم  يتوقف ,  أفكار  واشاعات , ويتفاجأ   الجسد  السوري   الميت سريريا   بمخططات   علوية   لها  وقع  كردي   أو   حتى   تركي , هنا    تعلق   الأمر    بشخص   أو  عائلة  أو   والتحضر  .

   نتكلم   عن    مصلحة  البلاد   ونعني  مصلحة   الشخص,  فاسم  البلاد   تحول  الى  اسم مستعار  للشخص, ان  انتصر  الأسد   وقبيلته   , ستبقى  سوريا    بكاملها  دولة     للعلويين   أو    لطائفة  الأسدية , أو مستعمرة  للشخص   أو  الطائفة  الأسدية  أو   الطائفة   الشيعية  -العلوية  ,   اذا     انهزم    الأسد   عسكريا  ,ففي  هذه   الحالة    يجزم   العارفون   بالأسرار,  بأنه  سيتم   اعلان  قيام   دولة  العلويين  المنتظرة   والمنشطرة  عن الباقي السوري  , وبهذه المناسبة   يمكن   القول   بأنه  عندها   ستكون   للأكراد  النازيين ”  دولتهم  المستقلة , وليس   مقاطعتهم    الفيدرالية   فقط ,من     المتوقع   أيضا  في  هذه   الحالة   أن  ينفلت  اللسان  العروبي  -الاسلامي   بشتى   أنواع   السباب  والشتائم   ..وبأي   اتجاه   …   ؟هنا  نفترض  الاتجاه   العلوي  , كما  كان  الحال  مع   الأكراد  وشتمهم  ووصفهم  بالانفصاليين   النازيين   المحتلين   للأرض  التي  يعيشون  عليها ,  سيكون  الحال  مع  العلويين ..

     انتهينا    من  الشرق  والغرب  والشمال  ,  بقي   الجنوب    بجبله  الدرزي  الشامخ  , وبتمرده  على   القانون   السوري  , أي  على  العقد   الاجتماعي ,ورفضه     للتجنيد   الاجباري   الالزامي  وبتهديده    الوطن  الحبيب    باسرائيل ,  ان  لم  تنصاع   الدولة   لهم  ,   فستنصاع     لاسرائيل ,   لذا   فضل   النظام   الانصياع  لذوى   القربى   ,  وأصبح   للجبل   أحكام  تجنيد  خاصة   به……. غريب    أمر   العروبيين    والاسلاميين ,    لقد    أصيبوا  في  هذه   المناسبة    بلوثة  التهذيب ,  فلا   سباب  ولا  شتيمة   ولا  لصق  صفة  الانفصالية  بالدروز  ,   لماذا  ياترى ؟

   اضافة   الى   الغرب  والشرق  والجنوب   والشمال  , كان  هناك  الغرب  الجنوبي ,   وكانت   الخلافة  الاسلامية   لعدة  سنوات  , وهي   الخلافة  التي   ألغت  عمليا   سايكس -بيكو   بالكامل , وألغت   الدولة  السورية  والعراقية  بآن  واحد ,   فماذا  كان  موقف   الاسلامين   المؤيدين   لجيش  محمد   التركي من   خلافة  أبو  بكر    ,لقد   صفقوا  ورحبوا  بداعش   كمحررة   للأرض   السورية, وأحد   اركان   الثورة     الاسلامية   المجيدة, من   أجل   الحق  والحرية والعدالة  الاجتماعية والديموقراطية   تحت  رعاية  الشيشاني  والبغدادي  والجولاني  , ولما  فشلت   شتموها , والشتم  كان  ضروريا من  أجل  ازالة   تهمة    الداعشية  عنهم .

المهم  هنا موقف  العروبيين والاسلاميين   من   حصانة  سوريا ,  ورفض  تفتيتها   على  يد    الانفصاليين  الأكراد  ,رافض   التفتيت         يرحب   بالالغاء ,ورافص   الفيدرالية  الكردية  , رحب بضم  قسم  من  سوريا  الى  تركيا ,والمصفق  لداعش المحررة   لسوريا  ,  يسخر  ويشتم   داعش   الآن   بعد  هزيمتها   …  لماذا  ياترى  ؟….

فاتح  بيطار :syriano.net

رابط  المقال ::https://syriano.net/2020/03

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *