سايكس -بيكو الذي خفنا منه , نخاف عليه …

جورج  بنا  :

      لاتعرف  الهوية  جوهرا  ثابتا    خاصة   بالنسبة  لسوريا  , التي  تعرضت خلال  تاريخها  الطويل الى  العديد  من  المؤثرات   التي  صبغتها  بصبغات  اضافية   مختلفة , كان  آخرها  الصبغة  العربية  الاسلامية ,  الجغرافيا  السورية  تعرضت  ايضا   لمؤثرات  مشابهة   , الا  أن  هذه  الجغرافيا    ثبتت  بعد  سايكس -بيكو  واعترف  العالم  بحدود  الجغرافيا  السورية  ,  هذه  هي  سوريا  بالرغم  من الكثير  من  المآخذ  التي  لم  يعد لها قيمة عملية  , مآخذ  مفيدة  للتباكي والتغني    لا  أكثر ,

الجغرافيا  ثبتت  ولا  مناص  من  الاعتراف  بها   ولا  جدوى  من  التنكر  لها  ,  أما  الهوية   فتتواجد  سوريا  في  حالة  بحث  مجددة  عنها    ,  لقد  كانت  الهوية  العربية  الاسلامية  مقبولة  من  معظم  الشعب  السوري بعد  الحرب  العالمية  الأولى  , ولكن  بعد  الفشل  الذريع   للاسلام  العروبي   في  القرن  المنصرم   اصبح  البحث  عن  هوية  جديدة   ضروريا  كما  كان  الأمر  في  أوائل  القرن العشرين .

التجربة  مع   العروبة   القومية  ومع  الاسلام  السياسي  انتهت  بفاجعة  لامثيل  لها  ,  لذلك   لامجال   للتعامل  مع  التيار  القومي  العربي   أو الاسلامي  بشأن  الهوية  ولا  وجود  الا   للرفض  القطعي   لأي  محاولة  ترمي  الى   السير  بالبلاد  تحت مظلة  العروبة  الاسلامية  , ومن  يطالب  من  التيار  العروبي  أو  التيار  الاسلامي  السياسي   بالسير    بسوريا  معهم   انما  هو  جاهل   لايخجل , أخلاقيا على  الفاشل   أن  يستقيل , الا   أن  الوقاحة والمنفخة   لاتسمح   له  بذلك ,لقد توفرت  لسوريا  فرصا  عديدة   لتتطور  وتتقدم   , الا  أن  العروبيون  الاسلاميون  ضيعوا  هذه  الفرص    , ولمن  لايخجل  منهم  أدعوده  لمقارنة  سوريا  وتاريخها  وامكانياتها   مع  اسرائيل   …أين  وصلت  اسرائيل   وأين  وصلت  سوريا ؟

موضوع  الهوية  ليس  أمر  شكلي   وليس   أمر  معنوي  خاص     بالاحتفالات  والدبكة  والفولوكلورات   ,  انه   موضوع  عملي جدا   , اذ على  سوريا  , ان  قدر  لها   التعافي  من  الموت  المحدق ,   أن  تعتني   بنفسها  وتعمل  من  أجل  نفسها  , وأن  تتوجه   أهدافها    على  نفسها   ,  فزمن   الاغتراب  عن  سوريا ولى  ولم  يعد  هناك  أي  امكانية    لتحمل   زنى  البعض  مع  العروبة  الاسلامية ,  عليهم  بالاتعاظ   وتغيير   اتجاههم  الى  الداخل ,أخشى   أن  يقود  التعنت   العربي الاسلامي الى نشوء  حالة  من  التشدد  السوري   بملامح  شوفينية ! ومن  يشك  بذلك   عليه   التعرف  على   تجارب  الدول  الأخرى ..بولونيا  ..تركيا …  وغيرهم ,  …سوريا  فوق  الجميع !!!  , انه   المبدأ   والفرصة  الأخيرة   لسوريا   أن  تكون  والا  سوف  لن  تكون.

 اتسم  القرن  الماضي  بخاصة   اضاعة  الفرص ,   وعدم   الاكتراث   بالمهم     في  الحياة  ومن   أجل  الحياة ,   ضاعت  فرصة   استقلال  سوريا نسيا  في  عشرينات  القرن  الماضي ولم  يتم  التمكن  من  تمتين الرابطة  السورية  الجامعة , وضاعت  فرصة    استقلال  سوريا  التام  بعد عام  ١٩٤٦  ولم  يتم  التمكن من  خلق  هوية  سورية  جامعة تنهي  حالة  اغتراب  السوريين  عن  الوطن  السوري ,  الذي  تحول  الى  وطن  مرفوض  من   قبل  العروبيين والاسلاميين   , لقد  تم   تدمير   ماقدمه     لنا  سايكسـى- بيكو  الذي  ارعبنا     وأخافنا    واليوم  نخاف  عليه ,  سايكس-بيكو   تحول  من  مجرم  الى  ملاك  ,  من   مشرذم  الى  موحد …كل  ذلك  يمثل  خبرات  جديدة  لم   يكن  من  الممكن  تصورها  سابقا.

جورج  بنا  :  syriano.net

رابط   المقال :https://syriano.net/2020/02

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *