الغلبة الغالبة وضرورة التمسكن قبل التمكن ..

بهلول  :

    ماهي دلالات النسبة ٨٠٪ ؟ ومن هم هؤلاء ال ٨٠٪, ؟ القصد   بدون   شك  هم  السنة حتى ولونفي   ذلك  ,يريدون   دولة دينية  ويرحبون بانتخابات ..ويعرفون  سلفا على أن هناك كتلة مسلمة واحدة وموحدة قوامها ٨٠٪ من السوريين , ولماذا الانتخابات ؟ تكفي العودة الى دفاتر السجل المدني لدي مأمور النفوس , الذي يعطيكم النسبة الحقيقية للسنة , ولطالما هناك أكثر من ٥٠٪ من السنة , لذلك فهم الغلبة الغالبة ولهم كرسي الحكم , الى متى ؟ حتى تتغير الحالة الديموغرافية ويصبح السنة أقلية عندها يأتي دور غيرهم . وهكذا تسير الأمور ديموقراطيا حسب منظومة الغلبة الغالبة.

هناك   بهذا  الخصوص   العديد  من   الاسئلة   ,     السؤال   الأول  , هل   يختلف   السنة  عن  غيرهم   بما  يخص   الأخلاق  والتربية  والأمانة  والخبرة   السياسية   وغير   ذلك   ,    أي  هل   السنة   ليسوا   كالشيعة   والعلويين   وغيرهم ,  الجواب   سيكون   هنا  مخاتل   وسيكون   بالشكل   التالي  , لايختلف  السنة  عن  غيرهم   ,      الجواب  الحقيقي   في   رأس   مخلوق   ال   ٨٠٪   غير   ذلك ,   السنة  هم   المسلمين   الحقيقيين   وما   بقي   كفرة   أو  شبه  كفرة   , هنا    لا أريد   السؤال  عن  كيفية  التعامل  مع   غير  السنة  , التاريخ   يجيب  على  هذا  السؤال   بكل  وضوح ,  ولطالما   السنة    يمثلون   الاسلام   الحقيقي   ,  فسيكون  حكمهم   اسلامي  حقيقي   ,  هذا   يعني    رفضهم   لمفهوم   الوطن   , الوطن  وثن  !! ,  هذا  يعني    لا  علمانية ,  ويعني   شرع  الله  اي  الشريعة , ويعني  مسؤولية   الحاكم   أمام  الله   وحتى   تعيين   الحاكم  من  قبل  الله , وهذا   ينفي   أي  ضرورة   للانتخابات   ,  الا  أن   مطلب  الانتخابات   له  خلفية   أخرى …انه  تمسكن   حتى  التمكن  , وبعد  التمكن   لكل  حادث  حديث .

السؤال   الثاني   الى  متى   سيحكم   السنة؟, وهل  هناك   أمل   بأن  يحكم  غيرهم  ,  يارجل !!  نسبتهم  ٨٠٪  وتسأل  الى  متى !,  الى  الأبد   كحافظ  الأسد , وحتى  يصل   المسيحيون  مثلا   الى  الحكم   يلزمهم  ٥٠٠٠  سنة  على  الأقل   وتفرغ  كامل  للتناسل  ,   وحتى   تعدد  زوجات , وعلى   كل  منهم   أن   ينجب   على  الأقل  ١٠٠٠  طفل   كمولاي   المغربي ,  الذي   أنجب   أكثر  من  ١٥٠٠  طفل   ,  عندها   تتحول  نسبتهم    من  ٥٪  الى   ٥٥٪  , وعندها   يحكمون   بعد  ٥٠٠٠     على  سنة  الله  ورسوله …  هذه   ديموقراطية   ومن  أروع   أشكال   الديموقراطيات …  ايضا   لالزوم  هنا   لانتخابات   ,  يكفي   مايقدمه   مأمور  النفوس  من  معلومات ,

سيكون   الجواب  على  السؤال  الثالث   مطمئن  بدون   شك ,  أظن   بأنه  لدى   مخلوق  ال  ٨٠٪   رزمة  من   الأمثلة  , التي  تؤكد  تفوق  السني    بممارسة  الحكم ,  وتؤكد   نظافة  يده   وحرصه   على   ممارسة  العدالة   الاجتماعية  كما  هو  الحال    في    العديد    من  الدول  المتألقة , أولهم   السعودية   ثم  افغانستان   وصومالستان ومرسيتان  وغزستان    , والعديد  من   الدول  الأخرى   التي     لم  يسمح   قصوري   المعرفي   بذكرها  , وذكرها  هو  من   واجبات   مخلووق  ال  ٨٠٪  ,  لعله  يتلطف   ويذكرنا   بما   لم  تتمكن  نباهتي  من  ادراكه  ,وأظن  بأنه   سوف  لن   يبخل   علينا    بأي  معرفة   أو  معلومة   ترفع  من  طمأنينتنا .

اما    السؤال   الرابع   فهو  سؤال  فضولي ,   ماهو   النظام   الاقتصادي   الذي    ستتطبقه   جماعة   ال  ٨٠٪ ,  اننا  على  ثقة  بأن   الله  يرزق  من  يشاء  وبأنه   سيتدبر  أمر   العلقف  في  امارة  ال  ٨٠٪   , ولكن    الجواب   بالرغم  من  ذلك  مهم  وعليه   أن  يكون  مطمئن  ,   ثم    استفهام   آخر   عن  تعامل   امارة  أو  ولاية   ال  ٨٠٪  مع   المثليين  والسحاقيات  والشيوعي  والسوري  القومي   والناصري  والليبيرالي والرأسمالي   والكردي  والعلوي  والاسماعيلي  والشركسي  والايزيدي  والدرزي  والمسيحي  والسيرياني  والآشوري , وهل   ستكون  هناك   في  هذه   الولاية   حرية  فكر   كأن  يفكر   الانسان  وجوديا    أو   الحاديا , وما  هي  عقوبة  الملحد  ؟؟

سؤال  عن   تمكن   ولاية  ال٨٠٪من   الانسجام  مع   النظام   الدولي ,  هل  تستطيع   هذه  الولاية   الاتزام   بالأعراف  والقوانين   الدولية ؟ مثلا  التعليم والبرامج   التعليمية   التني  تشرف   اليونيسيف  عليها   , تحفيظ  القرآن   غير  مقبول  كعلم , ماذا  عن   الجهاد   الذي   يعتبر   الأصل   في  الكيانات   الاسلامية  , وما  هو  موقف   ولاية  ال٨٠٪  من  دار  الاسلام  ودار  الحرب   ,كيف    سيكون   تطبيق    مفهوم   السيادة  اسلاميا ,  وهل  ولاية  ال٨٠٪    مهتمة   بعصمة   دماء  ومال  غير  المسلمين …هناك  حقيقة   عشرات   الأسئلة  , التي    يجب   توضيحها   قبل  مبايعة   هذه  الولاية  , كم   أأمل   أن  يباشر   المروجون    لولاية  ال  ٨٠٪  بشرح      أمر   المستقبل  , الذي   سيكون   برعاية   الأيدي   الأمينة   للمؤمنين  من  جماعة  ال  ٨٠ ٪

بهلول :syriano.net

رابط  المقال  :https://syriano.net/2020/02

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *