الحكواتي الذي يقول الكثير, ولا يقول شيئا …

جورج  بنا :

     لم  يكن  من  الضروري   سماع  خطاب  نصر  الله    بمناسبة  مقتل    الحاج  قاسم  سليماني  والحاج  الآخر  المهندس   ومن  رافقهم ,  نصف  الخطاب  كان عن  الجهاد    وقد  كان  من  المتوقع   أن    يلجأ   نصر  الله   الى  العموميات  والخرافات   , وأكثر  العموميات   والخرافات  ارتشاحا   في  رأسه   , هي   عمومية   خرافة  المقاومة  وضرورة  الجهاد  في   سبيل  الله ,  لابل  في   سبيل   المهدي   المنتظر  بعد  غيبة   طويلة ,    حقيقة   في  سبيل  نصر  الله , يتمثل   ثواب  الجهاد  في  سبيل  الله  أو  نصر  الله    بفوائد  الجنة  وميزاتها   وحريمها وغلمانها    …الخ  .

خطاب  الوعيد  بالجنة  في  حالة  الجهاد  في  سبيل  الله وفي  سبيل  المهدي , ثم  التهديد  بنار  جهنم في   حالة   التمرد والعصيان  على   ارادة  الله , التي  هي  عمليا  ارادة  نصر  الله  وغيره  من  المشايخ ,هوخطاب   يتعمد   اهانة  الانسان  وتخريب  عقله   وبيعه   الهواء والهراء  مقابل  حياته  , التي  تزهق   في  سبيل  نصر  الله   قبل  المهدي  والله , انه  خطاب  احتقار مقدرة  الانسان   على   اتخاذ   مواقف  عقلانية   منطقية  موضوعية ,  ذات  معالم  ملموسة  ومحسوسة ,  خطاب   مخصص   لتدمير   أغلى  وأهم مايملكه  الانسان … هو حياته , خطاب  الترويج  للانتحار وممارسة   الهمجية  المرتدية   ثوب  القدسية   السماوية ,انها  محرقة  على  أي  حال   ,  في  أتونها   يحرق    الاسلام  السياسي   الشيعي   كل  من  جانب  طريقهم  وابتغى  لنفسه  وجهة  غير  وجهتهم .

هنك  بدون  شك   فروق   بيت   التصورات  الشيعية    وبين  التصورات  السنية   عن  الجهاد في  سبيل  الله , وعن  ثواب  هذا  الجهاد  ,   وبما   أن   الموضوع   ليس  ديني  أو  فقهي   , لذلك لالزوم   لشرح  هذه  الفروق  البسيطة   بشكل  عام  ,  بالمختصر   قال  نصر  الله    على  أن  المجاهد  منتصر  على  أي  حال ,  ان قاتل وانتصر   فهو منتصر لله    ومصيره  الجنة , وان  قاتل  واستشهد   فهو  منتصر  بنيله   الشهادة  التي  تؤهله   لمراكز    سماوية  سامية  ومراتب  مقدسة  عالية   ,    المجاهد   في   سبيل الله  منتصر  على  أي  حال     سيان   ان  ترملت   زوجته   أو  وزجة  خصمه   القتيل.

 يمثل  نصر  الله   اسلاما  سياسيا   شيعيا   متمحور  فكريا حول     العقاب  والثواب    ,   حول   الولاء والبراء  , وحول كون   العالم  مادة  من  النجاسات  والجرائم  الروحية   الايمانية …. الفسق  والمجون والفجور  والكفر  والانحلال والشذوذ  والإفساد  في  الأرض … من  خلال  ذلك   يتنفس  الاسلامي  السياسي الهواء  الذي    يشجعه  على  المزيد  من    الاعتداء  على  الآخرين ,ويوهمه  بموقعه المتميز  كعضو  مدافع  على  مبادئ  الاسلام  السياسي ,  بأقوال  وشعارات ومفردات مشبعة  بالغموض ,والمفتقرة   للمعاني والدلالات  الواضحة ,انها  ميزة    الغموضية   في  اللغة  العربية  ,  التي  تتيح  للمتكلم    أن يقول أشياء  كثيرة  دون  أن  يقول  شيئا  في  نهاية المطاف,.

انهم   ينطلقون  من   كون  جزء ممن  يعيش  في  هذا  العالم    يستحق   السحق  والابادة  لكي  يسير   هذا  الجزء   في   الطريق   القويم   المستقيم , الابادة   ليست  ضرورية   من   أجل    طريق   الله   القويم فقط  ,وانما  من    أجل   تأمين    العمل   للأصولي العامل   في  الاسلام  السياسي      والممتهن   لكار  سفك   الدماء   , فبدون  سفك    دم   الآخر  أو  دمه   يتحول   الأصولي  الى  عاطل  عن  العمل , قمة   الانتصار   في  ممارسة  كار   سفك   الدم   هي   لحظة   سفك  دم   الأصولي   , لأنه  بهذه  العملية  قد  استشهد   في   سبيل   الله  وأكمل  دينه    ودنياه   , انه  الجهادي ….  انه  الجهاد !!! ذلك  الركن   الاساسي  في  الدين   , والذي   يحول الحياة  الى  معركة  مستعرة ومسستمرة   ,  ليس  من  أجل  الخبز  والملح  والصحة  والتعليم   والتثقف  , وانما  من  أجل   اكتساب    الخواص   التي   تقود  الى الحياة الأخرى   الأبدية   السعيدة الهنيئة ,مع  مانعرفه  من  خدمات     يمكن  تصورها   في  كراخانة  أو  ملهى  ليلي  من  النوع  المبتذل .

هناك  تباين  أساسي   بين  أهداف جهود   العالم  ,وبين جهادية الاسلام  السياسي  ,  العالم  يريد  اقامة الجنة على  الأرض  ,وهم يريدونها   في  السماء ,انها   المفارقة  التي تميزهم عن غيرهم   من  البشر ,وترغم  غيرهم  على   التقزز  منهم  ورفضهم, العالم   لايتمكن  من تقبل   تلك  الأفعال   الجهادية   المتميزة  بالبشاعة   والمغرقة في   التوحش   والاغتيالات  والجرائم    التي   تفوق   أبشع  التصورات .

لايخلوا   العالم   الحالي   من      التوحش  ومن   القسوة   , الا أن   البشرية مقتدرة  على   التعامل  مع   النموزج   المعروف  من التوحش , وغير  قادرة  على  التعامل   مع   نموزج  التوحش  الأصولي  الاسلامي  السياسي   ,  لأنه  غريب   عن  الحضارة  البشرية  في  هذا  العصر ,هناك  “توحش”    عصري ,  ولمكافحته    توجد أساليب   عصرية   وخبرة  عصرية …  أما التوحش   الاصولي   فمستعصي نسبيا   على   العلاج  بأساليب  وتقنيات  ومعارف   هذا  العصر  ,

الفكرة  التي   نادى  بها   سيد  قطب  والمتعلقة   باقامة  مجتمع  “الطهرانيين ”  المقابل    لمجتمع   الزنادقة  والكفرة  والجهلة  ,ليست  إلا  تمظهرا  من تمظهرات  الاعتقاد  في  العرق  “النقيّ” , الذي  لا ينبغي  أن  يختلط  بالأعراق  الأخرى  “الهجينة” ,حتى  لا يذوب  في  فسادها  ,لكنه  في  المقابل , كاستراتيجية تطهيرية, يفرض  فكرة  الأمر بالمعروف  والنهي  عن  المنكر  التي  تجعل  من  الحرية  الشخصية  والارادة  والرغبة   والخيال , أهدافا  مشروعة  للغزو  والانتهاك،  أو ما ي يسممى  سنة  التدافع ,انه مفهوم   يقود  الوجود  البشري   الى  حالة   التعارك   الحربي   ,   الذي    لامناص  منه ,   من   يعتقد  من  منطلق  عنصري   على   أنه  طاهر ,  سيقوم   بتطهير  غيره   أي   أسلمته   , التي  تتطلب    ممارسة  الانتهاك   لاستقلالية   الغير والاعتداء  عليه …النتيجة ,مع    اصولية  نصر  الله  لاوجود  سوى     للتحارب    في  كل   الحالات  وبشكل   لايعرف  سوى  الاستمرارية  التصاعدية !

جورج  بنا:syriano.net

رابط  المقال :https://syriano.net/2020/01

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *