البدوية الذهنية ومجتمع ماقبل الدولة ..

سمير  صادق :

   لقد  كان مفهوم   ”  الوطن والوطنية ” نتاجا  لتطور الأشكال     القديمة  من   الحكم , والمؤسسة   على  مبدأ   “الغلبة”,  الذي  تطور ومر  بأشكال  مختلفة  , الى  أن وصل   الى  المجتمع   المدني   القائم  على   العلاقات   التعاقدية   بين   السلطة  والمجتمع   ,  فمفهوم    “الغلبة ”  هو  مفهوم  سابق   لمفهوم   المواطنة   ,  مفهوم  متشعب  ومظهر  من  مظاهر   التكوين   الشخصي  والذهني   لبعض   المجتمعات   في   سعيها   الى    التعريف   بنفسها ,حتى  ولو  كان   التعريف  بالنفس بخواص  ومعالم  سلبية    كالعنف والتخريب  والقتل   …هناك   من  يتفاخر   ويتبجح   بهذه  الخصائص والمعالم .

يمكن    التعرف   على  خاصة   الغلبة  عن  طريق  دراسة   الشخصية   البدوية      الممثلة لثالوث    القبيلة  ,  الغنيمة  ,  والغلبة ,  فمعالم  هذه   الشخصية   البدوية   المفرزة   للقبلية وللغلبة  والغنيمة   كانت    محصلة    للتراكمات مجتمعية  وتأئيرات  بئوية ,  لينتج  عنها   نمط  معيشي  ومسلكي حياتي   متعضي  ومتجذر    باعماق   النفس   ,معالم  تبفى ثابتة   بالرغم  من   التحضر   والعمران  والتحديث   الاستهلاكي  ,    تسكن   العقلية   البدوية   أحيانا  في   ناطحات   السحاب البعيدة  عن  الصحراء  ,  الا   أن  السكن  في  ناطحة سحاب   لايغير    البنية   التحتية   للعقلية  البدوية   ,  التي   تعتبر   الحصن   الأخير   الذي  يجب   اختراقه   , عندما  نريد   تحريرالكيان  النفسي   للفرد  والمجتمع من  هذه   البدوية  البدائية  الضارة , تتجذر  البدوية   المنتجة    لمفهوم  الغنيمة  والغلبة  والقبيلة   في  عمق   اللاشعور  كمنظومة ثقافية    أو مايسمى   البدوية   الذهنية ,

البدوية   الذهنية  هي   حالة   ثقافية  ونظام  قيمي   شديد   التأثير  على   السلوك  البشري   بشكل  عام , وكون   البدوية   الذهنية   ثقافة   بشكل  عام   يجعلها   صعبة  الاقتلاع   عن  طريق   انقلاب    أو فرامانات  أو قوانين   ,تتميز  البدوية   الذهنية   بكونها  عصية  على  التأقلم  والتجانس  مع  منظومات  كالدولة  والقانون  والمؤسسات   , فما   يهم    البدوية   الذهنية  بشكل  رئيسي    وعام  هو  مفهوم  “الغلبة” بالدرجة  الأولى  ,مكانة  الفرد المصاب   بالبدوية   الذهنية   في   الدولة  والمنظومة   هو  تمثيل  ونتاج   لغلبة    قبيلته ,  لذا   يتعامل    هذا   الفرد  مع   المنصب   بارتجالية  وغوغائية   وفوقية  كما   تتعامل  قبيلته  مع  القبائل   التي   أخضعتها  لهيمنتها  , مطبقا   بذلك نظام   القبيلة  ومتجاهلا  أسس   المنظومة   أو  الدولة  التي  يعمل  بها  ,  الادارة   هي   غنيمة     جاءت   عن  طريق   الغلبة أي  غلبة  قبيلته, انها  فلسفة الغلبة  الغالبة المخصصة كاطار لهيمنة   أغلبية  رقمية    محمولة  في   حالتنا  السورية  على   رؤية   مذهبية,

لايقتصر  مفهوم    الغلبة  الغالبة على  المشاعر  والمعنويات   ,فللغلبة  قوة  تنفيذية   تحرص   على   اختلاق   الهيمنة  وتطبيقها,  وعلى   السيطرة  واستفرادها  ….. ترفض   المنافسة  السلمية  وتكره   بذل   الجهد  خارج    ساحات   الوغى  واستعمالات   السيف…   انها  عنفية  , تنفر  من  العمل  والانتاج ,   شغوفة   بالسطو  وتجميع  غنائم   الحرب ,  فالمنصب   السياسي   في  ادارة  ما   كوزير   أومدير   ليس منصب  الفرد    بسبب  كفاءته  , وانما  منصب   القبيلة   بسبب  قوتها  التي  هي  قوة   العدد   أو السيافين  والسيوف ,  لذلك   يصبح  هم   الفرد  الموظف   ضمان    أقصى  مايمكن  من   الريعية  والخدماتية  والمنافع   المادية     لقبيلته   ,  وهكذا      تنتقل   قرية  بكاملها    الى   الوزارة   او   الى   القصر  الجمهوري  بمجرد   تحول    أحد   أفرادها   الى  مسؤول   أو  وزير     أو  رئيس   , ففي   سوريا   لايحكم  بشار  الأسد  كرئيس   لوحده , وانما   تحكم   قبيلة  الكلبية  وبلدة   القرداحة  معه ,  انه   بذلك   البدوي   الأول   في  البلاد.

سمير  صادق:syriano.net

رابط  المقال :https://syriano.net/2020/01

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *