غرابة وغربة الاسلاميين العثمانيين في سوريا !

ممدوح  بيطار :

لقد   التبس   أمر   “الوطن”  السوري    بالنسبة للمارسين   للمساكنة   في   سوريا مع   أمر  الخلافة  , خاصة  العثمانية ,لم  يعد  بامكان  هؤلاء تحديد   اوليات   هوينهم وانتمائهم   بشكل   يستقيم  مع    شروط   المواطنة    السورية ,   لكل  ذلك   هناك  دوافع  ومسببات , قد  تكون  متمركزة  لحد  الآن  بأكثرها  في  اللاشعور   الجمعي , ألا  أنها  بدأت  في  التمظهر  الشعوري  الذي  نلاحظه  على  البعض في  خلال  مواقفهم   الخجولة    أحيانا  والتي  لاتتميز  بالمصارحة  وانما  تعتمد  التزييف  والمخاتلة  وأحيانا  التكاذب  ,..مسألة  المصارحة  والمجاهرة   هي  مسألة   وقت  فقط ,   فالذي  يمارس  الآن  عثمانيته    تنويها   وبشكل   متخفي  سيمارسها  مستقبلا  صراحة  , وما   ترسب  في  اللاشعود  سيطفوا   على  مستوى  الشعور في  ظروف  مناسبة     ويتمظهر  بشكل  علني   ,أظن  بأن  حجم   التمظهر  العلني  مستقبلا  سيكون    أكبر  من   المتوقع  وسيعتبره  البعض  مفاجأة   ,  الا   أن    التفكير   المتعمق  في  الأمر سينفي   صفة  المفاجأة   …فالعثمانية  تتسلل  الى  وجدان  البعض,  ليس    لكونها  جرثومة   انتقلت  قسرا  الى   هذا الوجدان  ,وانما   لكونها  حالة لها   في   التاريخ  جذور  عميقة    .حتى  قبل   الحرب   العالمية  الأولى كان  هناك   فريق   اسلامي     سوري   يروج   للاستكانة   للخلافة  العثمانية ,  لأنه  لم  يعتبر   وجود العثمانيين   في  سوريا    “احتلالا  ” وانما  حالة  “شرعية”  مستمدة  من  شرعية      الخلافة  بشكل   عام  …عثمانية   أو  عربية .

يخضع   تطور  ونمو   العثمنة  الى   العديد  من  الشروط   البيئوية  الدينية  والظروف  الموضوعية   , والتي  منها   انحسار   ضرورة  الاجتهاد  بخصوص  الدولة  الاسلامية   الأممية  الهلامية  والمبهمة  الماهية   والتي     أعيى  تحقيقها  من     أرادها    ,  لذا      أصبح  غض  النظر  عنها    حتمي   ,  وفي  ظرف   حتمية غض  النظر  عن  الدولة    الاسلامية  الأممية  الكبرى , تمظهرت   تركيا  بمظهر  ذو   علائم  امبراطورية    تيمنا  بأمبراطورية   الخلافة  العثمانية ,   ومما   ساعد  على ذلك  كانت   نجاحات   تركيا   الاردوغانية  في  تحقيق   نموا  اقتصاديا   ملحوظا  واستقرارا    نسبيا  جيدا  ثم    نجاح  اردوغان  في  العديد  من المناسبات  في  ممارسة  مايسمى  public  relations ,  التي   أوحت    للعديد  من  العرب   بأن  الاردوغانية  هي  حركة  اسلامية , ونجاحها  هو   نجاح    للاسلام  ومقولة   الاسلام  هو  الحل  وجدت  في  الاردوغانية  برهانا  عن  صحتها ,  وبذلك   حول  هؤلاء  الاردوغانية  اعتباريا  الى  خلافة , واردوغان  الى    أمير المؤمنين   ,  وتبوأت  تركيا   المعثمنة  مركزا بديلا  عن  الدولة  الاسلامية  الأممية  الأكبر.

ولماذا  دولة  اسلامية  أممية   ؟؟  فلنبدأ  باحياء   الخلافة  العثمانية   التي  استمرت   400  سنة  على  الأقل    , بكلمة    أخرى  تحولت  انظار  الاسلاميين  من   الدولة  الاسلامية  الأممية   وتمركزت  حول  العثمانية  التركية  , التي  حاول  بعض  الساسة  الأتراك   الترويج  لها  صراحة ( رئيس  الوزراء  التركي  السابق ) ,  لقد   أوحى  اردوغان  لهم   بأنه   اسلامي مؤمن    ومقتدر  على   اعادة  الحياة  وبالتالي   تحقيق  مايطمحون  اليه …..

لابد  هنا  من  التنويه  الى    أخطاء  فادحة   ارتكبها  بعض  العرب  في  تقييمهم    لاسلامية  اردوغان  , فاردوغان  مسلم  يقول  عن  نفسه  بأنه تقي , ويقول  عن  نفسه  ايضا  بأنه  رئيس  دولة  علمانية ,   فبعض نجاحات    الاردوغانية    اقتصاديا   ولربما   سياسيا     لايعود  الى  الأسلمة  الافتراضية  التي  يمارسها  اردوغان  ,وانما  يعود  الى  تراث  العلمانية    التركية   التي   بلغت  من  العمر  تقريبا  مئة  سنة , والتي  بدأت  بالأتاتوركية   الحادة  وتطورت  الى    الاردوغانية  الملتبسة  اسلاميا   , نظريا   يمكن  القول  بأنه    تثنى    لاردوغان  أن  يكون  على  رأس  تركيا  في   عشرينات  القرن  الماضي لتصرف  كما  تصرف   أتااتورك  , ولو  تثنى  لأتاتورك  ان  يكون رئيس   وزراء  تركيا    أو  رئيسها  في  أوائل  القرن  الحالي  لتصرف  كما  يتصرف   اردوغان …..  الغباء  ليس  من   صفات  اردوغان  وليس  من  صفات   أتاتورك     .

في  بلادنا  كانت  هناك  عدة  اتجاهات تفاعلت  وتعاملت   مع  التاريخ  العثماني  الذي  دام  في  هذه  المنطقة 400  سنة   ,   الاتجاه  الأول  يعود  الى بدايات  القرن  العشرين   , هو  الاتجاه  القومي  العربي  والسوري    الذي  استمد  البعث والسوري  القومي   منه  معظم  اركانهم  الفكرية   ,  هذا  الاتجاه  رأى   بأن  السلطة  العثمانية  كانت  كيانا  للعنصر  القومي  التركي , الذي  احتل  عدة  بلدان  منها  سوريا   الكبيرة  والصغيرة    ,  والسلطنة  العثمانية  كانت  مسؤولة  عن  التنكص  الحضاري  لتلك   البلدان  ومنها  سوريا ,  وهذا  الاتجاه    يقف  لحد  لآن  ببعد  عن  تركيا   وخاصة  بعد  تمظهراتها   العثمانية  الأخيرة  من  احتلالات  واقتطاع  من  الأرض  السورية  …عفرين   ..اسكندرون  .,,كيليكيا   وغيرهم,

هناك  اتجاه   آخر  ذو تأثير  لايستهان  به   ,هو  الاتجاه  الطائفي  الذي   تخفى   تارة  تحت  الطربوش  العثماني  وتارة  أخرى  تحت العمامة  الاسلامية  التقليدية    ,  هذا  التيار  بدأ   بالترويج   للاستكانة  للعثمانيين   في    أوائل  القرن  الماضي  ,  الا    أنه   انهزم    أمام  التيار  القومي  ,  وعاود  نشاطه  بعد  عام  1928  ,  الى  أن  أصيب    بالانتفاخ  في  العقود  الماضية   ,  وانتفاخه  بلغ   أقصاه   في  هذه  السنين ,  التي  عرفت  له  جناحا  عسكريا  متمثلا  بداعش  واخواتها  وجناحا  سياسيا  هم  الاخوان  المسلمين  ,   حاولت  حركة  الاخوان   في   أدبياتها  السياسية  التأسيسية   استعادة  الخلافة  بأي  شكل  كان    ,   هؤلاء  وصلوا  الى   النتيجة  التي  تقول   الآن  بأن  الخلافة  العثمانية    كافية   كبداية ,والانكفاء  عن  الدولة  الاسلامية  الأكبر   مرحلي    ويخضع  الى مفهوم   التمكن  والتدرج ,  الذي  هو     أساس  العمل  الاسلامي السياسي  والدعوي   التقليدي  .

يقظة  العثمانية    في   نفوس  البعض   من  الذين  يمارسون  المساكنة  في  سوريا    خطيرة  على  سوريا   ,   لقد  وضعوا    أنفسهم  في  قارب  الاغتراب  عن  سوريا والخيانة    الكلاسيكية  لها , حيث  بلغ  جحودهم  حد  التأييد لتركيا  في  مساعيها  لاحتلال   أجزاء  من  سوريا ,  وكأن  سوريا  مستعمرة  من  قبل  السوريين  وما  على   العثمنة   الا  تحرير   سوريا  من  السوريين   وضم  ماتيسر  الى  الخلافة  العثمنية  التي  تمثل  بالنسبة  لهم   وضعا  شرعيا  ومشرعنا  من  قبل  الفكر  الاسلامي  , جوهر   الدين   أممي  ومختلف  بشدة  عن جوهر   الوطن , فمن  يريد   وطنا  عليه  الحفاظ  عليه  وليس  الحفاظ  على  تركيا   أو  غير   تركيا  أو  الأمة  الاسلامية    بشكل  عام   ,    لايجوز للسوري  أن  يخفق  قلبه للمحتل  العثماني  -التركي  وفي  جيبه  هوية  شخصية  سورية,    ولا  وجود  للقلب  العثماني  كبديل  عن  القلب  السوري   في  سوريا , وموطن  من  يرى  بأن  الخلافة  العثمانية لاتمثل    احتلالا استعماريا   لسوريا   وتركيا  لم  ولن  تحتل  سوريا  هو   أنقرة  وليست  دمشق !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *