البدوية وأصل الفساد …

ممدوح   بيطار  :

    *   لايرتبط  تطور  الانسان  بالدرجة  الأولى  وفي  معظم  الحالات    بارادته  , وانما    بظروف  حياته  , التي  تمليها عليه  البيئة  والطبيعة  بشكل  رئيسي   عند الشعوب    المعرضة    لها   ,  فالبدوي   تواجد  صدفة   وليس   بخياره  وارادته  في  الصحراء   ,   توازن  القوى   في  تفاعله  مع  الصحراء    هو  لصالح   الصحراء     منطقيا   ,  وليس  له  بالتالي   الا  تغيير  نفسه    لكي  يتأقلم  مع   أوضاع بيئوية  لاسبيل له  الى  تغييرها,  لذلك   تزاوجت  عند  البدوي   شمائل  كحماية   من  يلجأ  اليه   وغير  ذلك   من الخواص  الجيدة  مع  رزائل   منها  الفظاظة  والتوحش  والغلو  بالدين   ثم   الاعتماد  على  الغزو  والنهب  ,   فالصحراء   لاتقدم  سبلا  لممارسة  الزراعة  التي  تصقل  العقل  والعضل  بخواص   الانتاج والعيش  من  المنتج ,   للتفاخر   بالحسب  والنسب   اسبابه  البيئوية   ,  وللنظرة  الدونية  للمرأة  , التي   لاتتمكن   من  ممارسة   السطو  على  القوافل  التجارية   ونهبها  كالرجل,  اسبابها  ,  هناك  الثأر   كبديل  رادع  عن  العقوبة  وعن  القضاء    ,  اذ  أن  التأسيس   لقضاء  عادل   يتطلب  ووجود   الانصياع  لهذا  القضاء  العادل  , والذي  يتضارب مع   وجود  زعيم  القبيلة  الذي  يعمل  أيضا  أيضا   كقاضي  متحيز  بشكل  مطلق  لقبيلته ,

نظرا  لعدم  وجود  مصدراآخر   للرزق  كالزراعة ,  اصبح  السطو  والنهب   مصدرا   للعيش  , والسطو  يتطلب  رجالا   أشداء   في  ممارسة   الحروب  , والحرب  تعني  قتال  واقتتال  , لذلك  فان  مهنة  البدوي  هي  القتل  وممارسة  الحروب  ,  وعندما  لايجد  البدوي   عدوا   خارجيا  له  يتحارب  داخليا   ويتقاتل  ذاتيا , الشغف  بالقتال   كان  ولا يزال  من   أبرز  معالم  الشخصية  العربية الاسلامية ,  التي  لم  تعرف  في  الاسلام  وقبل  الاسلام   أكثر  من ممارسة   الحروب  .

لا  تشترط  البدوية   لبس  الجلابية  ,  فهناك   الكثير    من عقليات   البدوية   عند  الذين يرتدون    البدلة  الرسمية   , الأمر   هو  أمر  العقلية  وليس  أمر  الكسوة  الخارجية ,البدلة  ممكنة  في  المدينة   والبقاء  في  العقلية  البدوية  ممكن  ومريح  لأنه   لايطلب    جهدا  للتطور   , والتطور    عسير  بدون  التفاعل  والاحتكاك  مع  الغير  , وكيف يمكن   للثقافة  الشفهية   أن  تؤمن  هذا  الاحتكاك ؟؟؟,  الا  نلاحظ  جميعا   نفور   العربي  من   التعرف  على  ماهو  جديد  عن  طريق  القراءة ,  والقراءة  ان  وجدت   فهي  قراءة   القديم  كالقرآن ,  هنا  يجدر التنويه الى   عدد  الصفحات   القلائل  التي يقرأها  العربي  مقارنة   مع  الاسرائيلي   سنويا   ,ثم  مقارنة  عدد  الكتب  التي  تنشر  في  العالم  العربي  الاسلامي  مع  عدد  الكتب  التي تنشر  في  اسرائيل  !,   من  الملاحظ   أيضا ذلك  التأثير الشديد  لخطب   المشايخ  ثم  ذلك  الولع  بالتلفيزيونات  والقنوات   ….كل ذلك  دلالة  على   تمكن الثقافة  الشفهية  البدوية  من  عقول  الناس  وادراكهم  .

للثقافه  الشفهية  البدوية  علاقة   وثيقة  مع ممارسة  العقل  لوظائفه  ومهماته ,   اعتماد  العقل  على  الثقافة  الشفهية   يحوله  الى عقل  على  قدر كبير  من  المقدرة  على  تحمل  الاعوجاج   باستسلامية   مميزة  ومذهلة  ,لايتمكن   العقل  المستسلم من  التعرف  على  الهمجية  وبالأخص  على  معالجتها  , ولايتمكن  من  ادراك   الفوضى  والتمكن  من  ازالتها ,  ولا  يتمكن من  ايجاد  افق جديدة  تحول  أفراد  المدينة  الى   افراد  مجتمع  وليس   الى  قطيع  من  الأفراد ,  ثقافة  الاعتماد  على  الفرد    هي  ثقافة  “بطل  الأمة” الذي  نعرفه من  خلال   معايشتنا  للبطل والبطولات  الفردية.

الاعتناء  بالفرد  كان  سببا رئيسيا  من  أسباب  تشجيع   قادة  الجيوش الاسلامية   على  البذل  ,  فقد  كان   لكل  منهم  مدينة  يحكمها   فلشرحبيل  مدينته     كغيره  من  القادة ,  الاعتناء  بالفرد كان  المشجع  الرئيسي  لبدو  الجزيرة  في  التفاني  في  الحروب  ,  حيث   أقتسم  هؤلاء   غنائم  الحرب  مع  الخلافة   التي كان  الخمس  نصيبها ,  ومن  يتعرف  على  كتاب  ادارة  التوحش   لأبي   بكر  ناجي  يجد  فصلا  موسعا  عن  فهم  داعش   لموضوع  المحاربين  ورواتبهم  وحصصهم  من   السبايا  والغنائم ,   لقد تمركز   اهتمام  داعش  في  البدء  على  السيطرة  على موارد  الرزق  والمال (البترول)  وذلك  للتمكن  من   اعطاء  كل  محارب   راتبا  شهريا  يقال  بأنه  بلغ ١٠٠٠  دولار  اضافة  الى  مسكن   لعائلته  ونسائه ,  التاريخ  يعيد  نفسه ويستمر   بداعش.

بقي الانسان  العربي  فردا    أو أفرادا   يعيشون  الى  جانب  بعضهم  البعض  وليس مع  بعضهم  البعض ,  وهذا  هو   أحد   أهم   أسباب الفشل   العربي   وكذلك داعش  ,  فشل   العرب   هو   بشكل  عام ترجمة  لفشل   البداوة ,  نحن  في  هذه  البلاد الخضراء  بدو  بدون  صحراء!,  وهذه  هي المفارقة   المؤلمة !

*كاظم  خليل

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *