الأمة الصوتية والعادة الذهنية !

جورج  بنا  :

*       وماذا  على   الشعوب  العربية   أن  تفعل   ,  عندما   تتآكل  بلدانهم   على  يد    جراد    الفراعين  ,  الذين  يأكلون  الأخضر  واليابس؟    قد  يجيب  البعض بأنه   على  هذه  الشعوب   أن  تتغلب   على  الجراد   السلطوي  ,  لا  أظن   بأن   الاجابة  صحيحة  بشكل  مطلق   خاصة  في  هذه  المنطقة  , لربما   الأصح   هو   القول  بأنه عليهم   التغلب  على    غريزة  تقديسهم   للجراد  ورموز  هذا   الجراد السلطوي     , ولربما   أيضا عليهم   التغلب  على  لصق  أسوء   الصفات  بالسلاطين   واحتقارهم  . الذي  تطور   الى  نوع  من   “العادة   الذهنية ” ….كيف  ولماذا   ؟

هناك   العديد  من   الطرق   للتغلب   على   الجراد   السلطوي   وتصحيح   العلاقة  بين   الحاكم  والمحكوم   , منها   كما   ذكرت     التغلب  على  غريزة   تقديس   الجراد   الحاكم  , ومنا   أيضا   التغلب  على   غريزة  لصق    أشنع    التوصيفات    بالجراد     الحاكم  , يبدو   الطريق   الأول  منطقي  جدا  وشعبوي   أيضا  , أما   الطريق   الثاني   فلا  تبدو عليه   للوهلة   الأولى   أي  منطقية ,  وقد   يدفع   ذلك   القارئ   للظن  بأن   الكاتب فاقد  العقل   ,   على   أي  حال   انها  نظرة   غير  مألوفة  تتطلب    التوضيح  وبعض   الشرح   .

لايتعلق  الامعان  والادمان    على   تدنيس   الحاكم   بكون  الحاكم    مقدس   أو  جيد   أو  مقبول   أو  كونه  كفؤ , وانما     بتحول   تدنيس   الحاكم  الى  مايسمى   “عادة   ذهنية ”  ,   حيث  يتعود   الانسان    الرافض   لجراد   السلطة   على   ممارسة   احتقار   الحاكم   , ومع   الزمن   يتحول   احتقار   الحاكم   الى  نوع  من   الاكتفاء   بما   يخص    التغلب  عليه ,   منتهى   التغلب  على   الحاكم   هو  انفلات   اللسان   بين  أربعة  جدران … وكان   الله  يحب   المحسنين ,      تتنكص      الثورة   العارمة الضرورية  على    الفرعون   الى  الاكتفاء   بشتمه  كالمعتاد , والاعتباد  على   الشتم  والتحقير  يصبح  نوعا  من  تقزيم  العمل   المعارض    للجراد   السلطوي  ,  هكذا   تتحول   الشتيمة  الى  نوع  من  المزاج  المستقر   والمتوفر عند   الطلب   ,  كلما   انفلت   جراد   الحاكم   لأكل   الأخضر  واليابس   ,ارتفعت  قدرة   المحكوم  على    تحمل   الحاكم  والتعايش  معه  في  ظل   ثنائية    الشتم-القضم ,  الحاكم   يقضم   والمعارض   يشتم ,هنا   يتحول   التحقيرالى   منتهى    الثورية   ومنتهى   التألق بالوطنية   ,  الى  ثورة  كاملة ,  تبعث   في  نفس   المعارض   الشعور  بالرضى   لأنه  قام  بواجبه ….  شتم  ولم  يقصر,  من  ناحية   أخرى   يشعر   الحاكم   بالارتياح  ,   لأن     التحقير  لايؤثر  على   الحاكم   بشكل   فعال, لقد   اعتاد    السلطان  على   سماع   وصلات   الشتيمة وتأقلم  معها  ,  على  أساس   اعتبارها   “ثرثرة”   ….دعوهم   يثرثرون   بينما    أأكل   الأخضر  واليابس  بكل  هدوء  ,

يقلل الاعتياد   على  ممارسة  مقاومة   الحاكم     بالهجاء حصرا    من    حساسية   المحكوم    للصدمات التي   يلحقه    بها   الحاكم  من  آن  لآخر , فكيف  تمكن   أسخف  ديكتاتور  في   العالم  من  تأسيس مملكة  وراثية   في   سوريا ,  لولا   تحول   السوريين  بحكم  الاعتياد  الى  ظاهرة  صوتية   هجائية  حصرا,  ولولا   شعور  السوريين    برشد  وحكمة   الاكتفاء   بالهجاء   …هذا ما  نلاحظه على  منصات   التواصل   الاجتماعي …. فمعيار   شدة   المعارضة     هو  شدة   الهجاء   ,  وهكذا   تزخم     الصفحات   بالمنشورات   والتعليقات   الهجائية   ,  التي  تمتص   بقية  أشكال  المعارضة أو  المقاومة      ,أقصى   أشكال  الفعل   عام  ٢٠١١  كانت   التظاهرة   الخجولة   التي   عمرت   شهورا  , الى   أن  قضي  عليها  قضاء  مبرما من  قبل   بعض  المسلحين  من   الفصائل   الاسلامية  , لم  تتمكن  الثورة   لأسباب  مختلفة  من  تصعيد  وتطوير   اساليبها    ,  لذلك     انفلت   الجراد   السلطوي   من كل   عقال …قاتلا   ومدمرا  ومخربا دون   أن   يتمكن   شعب   الهجاء  من  ممارسة   مقاومة  فعالة   , عاد  من   بقي  منهم  حيا    الى   البيت  والحارة   ,    العسكرة   الضرورية  بدأت  خجولة   كالثورة  ,  وهذا   ما  سهل   انقضاض   الفصائل  عليها  واغتيالها    ,   وحتى   بعد    انتهاء   التظاهر  عمليا ,  وبعد   الفشل   في   بناء  جسدا  عسكريا  قادرا   على   مقاومة   الفصائل  والدفاع   عن  نفسه ,  فشلت  كل   الجهود   الأخرى   في   اقامة  جسدا  معارضا   على   الأرض   حربا    وفي   العقول   فكرا ,لقد  كانت   ظاهرة   الأمة  الصوتية    وادمانها  على    العادة    الذهنية.٫ 

لقد    تحولت  معظم   معالم   العلاقة  بين   الحاكم  والمحكوم   الى  نوع   من   الغريزية   ,  أي  الى   أمر  “طبيعي” ,…. الى  جزء  من ” نظام ”  الطبيعة  ,  , خاصة   بعد أن تعلم  المظلوم  من   الظالم   اساليبه  وانعدى  بنفسيته   كما   أكد   ابن  خلدون  هده    الظاهرة   في  قديم   الزمان , انتقال   خصائص   الظالم   الى   المظلوم ,   يعني  تحول    السوريون   الى  ظالم  ومظلوم  بآن  واحد   ,   لذا  لم  يعد في   رحيل     الأسد   أي  مشكلة    بخصوص   الديكتاتورية   واستمرارها ,  هناك  ملايين  من    الخلفاء  للسلف   الديكتاتوري ,   لدينا   ٢٣  مليون  ديكتاتور  على   شاكلة   الأسد ….كم  يشعر     الانسان  بالفداحة والأسى  عندما  يكتشف     تحول  كل   فرد  في   المجتمع   الى  ديكتاتور,  وبالتالي   تحول   أمر   استبدال    الديكتاتور   الحالي   الى    أمر  روتيني  وميسر   , لا  ضمانة  لكون   الخلف   أفضل  من   السلف  ,  بل    على   العكس   قد يكون    الخلف   أسوء  من   السلف.

*الثورة  …ايليا  ربيين

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *