بين حضارة الحرف وانحطاط السيف !

سمير  صادق  :

       يخضع  التاريخ  وصنعاته  الى   آليات   متعددة  ,الانتماء  هو    منتج  من  منتجات   صناعة  التاريخ  ,   هكذا  كان  الأمر  في  أوائل القرن   العشرين  ,  فبعد  أن  تململت    شعوب  هذه  المنطقة  من  الاستعمار  العثماني  ونجح   ابعاد  هذا   الاستعمار , جرى  البحث  عن  هوية  جديدة    لهذه   الشعوب    لخلافة  الهوية    العثمانية  , المنتج  الجديد  كان   الهوية  العربية  القومية   الى  جانب    الهوية   الاسلامية,   التي  لم  تكن  راغبة  في  التخلي  عن  الهوية  الخلافية  العثمانية   ,  بعد   عام  ١٩٢٨    أراد  الاسلاميون كعادتهم    الرافضة  لما  هو  جديد    احياء    القديم  …العودة  الى  الخلافة   كان   الخيار  والشعار.

 الهوية  القومية  العربية  كانت  المتتصرة  ,والحلف   الجديد   تجلى  بدمج   الهوية  القومية  العربية  مع  الهوية   الاسلامية  ,  العروبة  اسلام  والاسلام    عروبة !!,  وبين   الاسلام  والعروبة   تفاعلت  الشعوب  وتطورت   وتأرجحت   بين  العروبة  والاسلام    تارة   بشكل تقارب بينهما ,وتارة  بشكل  تحارب  , وذلك  على  مدى  قرن  كامل   من  الزمن  ,    النتيجة   كانت   نهاية     الكيانات   التي   سميت   دولا   واستيطان  الخراب    .

  ليس  من  الصعب     رصد  مسبب  الخراب  والتعرف  عليه   ,   انه   من قاد  هذه  الكيانات   وصنع  السياسة وحدد  الأهداف  وطرق  الوصول  اليها  ,  الانتماء  ليس   أمر  رمزي   وانما  موجه  عملي  ,  فمن  ينتمي  الى   الفكر  القومي   العربي   ملزم  بالعمل  من  أجل  الوحدة  العربية  ,  وملزم   بممارسة  التعريب   ,  ولما  كانت  العنصرية   طبع  من  طبائع   كل  فكر  قومي   ,  لذلك  كانت ممارستها بديهية  …ممارسة   قادت  الى  ولادة المشاكل  المترافقة  مع   انعدام  المقدرة  على  حلها, وبالنتيجة   كان  الفشل  والاندثار ,   الذي   دفع   فئات  عديدة   من  هذه   الشعوب للبحث   عن  قائد   جديد   أي  عن  انتماء جديد   وهوية   جديدة   ,  بعد   أن  ثبت عدم  صلاحية  الانتماء  القديم  والهوية  القديمة  , كانت  ثقافة  القطرية  هي  الجديد   الواعد  بمستقبل  أفضل ,  لذا   أراد  البعض   لسوريا   أن  تكون  سورية   بالدرجة الأولى , وليست عربية  بالدرجة  الأولى ,  من  المنطقي  والطبيعي    أن  يحتدم  الخلاف  هنا  بين    القطريين  السوريين    وبين  حلف   الاسلام   السياسي   شريك    القوميين  العرب ,  نقاط  الخلاف   متعددة   وكثيرة  وتشمل   تقريبا  كل  جوانب  الحياة   السياسية .

الاقرار  بكون   الهوية   القومية     العربية    لم  تعد   خيارا  بسبب   فشلها,  قاد   الى خيار   الهوية   السورية   ,  التي  تجد   الوحدة  في  التعددية  ,  وتكرس  الاختلاف  كظاهرة  طبيعية  , وتتنكر    لكون  الخلاف  هو  نتنيجة  ومحصول  للاختلاف  , كل  ذلك كان  ولا  يزال   من  طبيعة الشعب   السوري   التعددية العصية  على  التجاهل  والحذف ,   والتي انعكست  على  طبائعه….   فعلى   الطبائع  أن  تعكس  الطبيعة  وتنسجم  معها   ,  لا  أن  تحاول    قسر   التعددية  ومحاولة   استبدالها  بوحدانية مضادة   لواقع   البلاد    الانساني   البشري  .

تأسس     فشل   الفكر   القومي   العربي على  عنصريته   العر بية   ,  التي   ساهمت  بشكل   رئيسي في  عملية تفتيت  البلاد  وولادة  النزعات  الانفصالية     ,  التي   لاوجود لما  هو  أكثر  منطقية  وحتمية  منها ,  أعجب  من  تعجب  البعض من  ولادة  ظاهرة   الانفصالية   في  ظل    جهود  العروبية  التوحيدية    المؤسسة  على  تعريب   الغير ,  لاعجب   في  ذلك!  ,  فكل  محاولة  لهيمنة  هوية  جزئية  واعتبارها  هوية    اساسية   سيقود   الى   التمزيق ,  أعجب  من  تعجب  البعض   من  تطور   القسر  العروبي    الى  ديكتاتورية , اذ لايمكن   للقسر  العروبي   الا  التحول  الى  عملية  فرض   ,  ولا  وجود  لمن  يفرض  الا  الديكتاتور , فالتفتت كان   نتيجة  لمحاولة    هيمنة  الجزء  على   الكل ,  ولعلاج   التفتت   تنكص  الفكر   القومي  العربي   الى  فقاسة    للديكتاتوريات   التي  تفرض   وتعرب  بالعنف ,  كما   حدث   للأكراد .

تجسدت  بعض  سبل  وطرق رفض   الديكتاتورية  في  الابتعاد  عنها عن  طريق   الانفصال ,  انفصال   عن  الوطن   الذي   جسده  الديكتاتور  في  شخصه …وهكذا  ولدت  الحلقة  المعيبة   التي   دمرت   البلاد   بسبب  التماهي  بين   الديكتاتور  والوطن ,  التدمير والخراب  والحرب   كان  النتيجة  المنطقيىة   والحتمية    للديكتاتورية   العنصرية ,   التي    أسسها مفهوم   الغلبة  العربي –  الاسلامي      العنصري , لاعجب  من   التشظي  والتفتيت   الذي  اوصل البلاد  الى  حالة  الاندثار,  العنصرية  جديرة   بلقب   “الانفصالي”,الصاق  تسمية   “انفصالي”  على   الأكراد   ليس   سوى    الصاق   اسم مستعار  عليهم .

 انها   بشكل  ما   ارادة  التماهي  وارادة  الانتماء  الى  الجامع  المشترك   .,  الذي  هو  , شئنا  أم  أبينا,   تعدد  واختلاف ,   وهذا  يعني   على      أن  استظلال  الجميع     تحت  المظلة   العربية   المسيسة     أو   مظلة   الاسلام  المؤدلج   سيترافق  حتما  مع   الاجبار  والقسر   ,    واعتماد  الهوية  السورية   كهوية  جامعة   لايتطلب  ممارسة   العنف  ولا  يتطلب   القسر  والاجبار   , تستقيم   الهوية  السورية مع     المساواة  ولا  يتطلب   الانتماء  اليها   أي  شكل  من   أشكال   التمييز  بين  السوريين   ,  وهل  سيعترض   سوري  واحد  على   توصيفه   بأنه  سوري  انتماء ؟  ,  بينما   سيكون  الاعتراض   على   الانتماء  العروبي أوالاسلامي من  قبل  أكثر  من  مواطن  سوري   , أي  بالأخرى  من  قبل  فئات  شعبية  سورية  عديدة .

ادعاء   البعض  بأن   الهوية  الجامعة  يجب    أن  تكون   هوية   الأكثرية الدينية ,  هو  عبارة  عن  ترويج   وتحضير    لحالة     لايمكن  لها  الا  ان  تكون  عنفية  قسرية  جبرية    ,  وهل  المجتمع   السوي  بحاجة  الى   مزيد  من  العنف  أو   الاجبار   أو  القسر ؟

اضافة  الى  كل  ماذكر  يمكن  القول  بأن   الهوية  السورية اعتلاء   حضاري ,   ساهم  بشكل   رائع  في  ارتقاء  البشرية  الى   درجة  أسمى وأفضل ,  الهوية  السورية  ليست  معرضة   للانتقادات  الموجهة  الى  الهوية  العربية    أو  الاسلامية ,  وما  نراه  في  سوريا  من    الشواهد  على  الحضارة  السورية   لانرى    شبيها  عربيا  أو  اسلاميا  له ,    لم   يحتل  السوريون  بلاد  غيرهم   ولو  يسرقوا خيرات  الآخرين ,  والأرقى   انسانيا   أن  تكون  مظلوما  من  أن  تكون ظالم  ,  أن  تكون مسروقا   من  أن  تكون  سارق ,  أن  تعطي  أكثر  من  مماتأخذ ,  ان  تتماهى  بالحرف    الأبجدي   من  أن  تتماهى   بالسيف   البربري   ….شتان  بين  السيف  والحرف ,   فالسورين     شعب  الحرف  , ولا  يمكن  للحرف   أن  يتحول   الى  سيف !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *