الأعراب خير أمة …!

 فاتح  بيطار :

  ارتفعت  أصوات  الأمازيغ  شاكية   ظلم واضطهاد   الفتوحات   العربية  الاسلامية   بحق  سكان  البلاد  ,   امرهم   لايختلف  عن  غيرهم  من   السوريين  وأهل  بلاد  الشام  ثم   المصريين  والأكراد  وأهل  دارفور  وغيرهم   ,  لا  شك    بصواب  ما  يدعون  ,   فبغض  النظر  عن  التفصيلات   التي  منها  على  سبيل  المثال      ضرورة  تكرار   الحملات  العسكرية   الى  أن  بلغ   عددها    سبعة  أو  ثماني   حملات   عسكرية ,  الفشل   في  احتلال   شمال   افريقيا   كان   المسبب   الوحيد   لاعادة  المحاولة  ..  لقد    عاش   الأمازيغ  عشرات  السنين    في   حالة  الحرب والحملات   العسكرية التي    شنتها   الخلافة   على  المناطق  الأمازيغية ,   حالة  الحرب   لعشرات  السنين   هي  ظلم  بحد ذاته    ,  وتتويج   حالة الحرب    بالانتصار  على  الأمازيغ    هو  ظلم  بحد  ذاته   , وتعامل   المحتل   مع    الشعوب   الرافضة   له     لايمكن   أن  يكون   الا  تعامل  قسري  بربري,  ولا  يمكن   تصور   سوى   أسوء   حالات  الدونية   المتضمنة  شحن      البنات   العذارى    للخليفة   كسبايا  حرب     للتمتع  بهن ,   ثم  تقتيل   الناس واستغلالهم   وارغامهم  على   تغيير  دينهم  ولغتهم  ….  كل  ماذك    معروف  ومكرر  .

  وقد  يكون  الاحتلال   في  سياق  تاريخي  معين   حالة  اعتيادية   ,  الا  أنه بالرغم  من  ذلك   من   غير  الوجداني  مباركة  هذه  الأعمال   في  الوقت  الحاضر  وحتى  في  الماضي  ,    فالشعوب   التي  مارست هذه  الأعمال  كانت    في  ذات   السياق  التاريخي   شعوبا متدنية  حضاريا  ومنحطة     أخلاقيا  ,   انه  من   المعروف   على   أن   الهمجية   قضت  على  العديد  من  الحضارات  في   الماضي  ,  تبرير  تلك  الأفعال  يحمل  في  طياته   استعداد  نفسيا  لتكرار    المحاولة   , لا يمكنني  تصور حالة  العالم فيما    لو  امتلك   العرب   مقدرة   عسكرية   كالمقدرة  الأمريكية, انه  تصور  مبرح ومرعب ,

  لم  تكن  شكوى  الأمازيغ   أمرا   غريبا   ,   فكل  الفئات  التي  خضعت   للاحتلال  والاستعمار   تشكو,  احيانا  تبالغ واحيانا   بشكل  موضوعي  , عموما لايمكن  توصيف  حالة  أم  شحن عقبة بن  نافع    ابنتها   العذراء  الى  الخليفة   لنكاحها , والحالة   تكررت   عشرات  الألوف  من  المرات  , تعجز  اللغة  وتعجز  الكلمة  عن  توصيف  حالات   من   هذا   النوع ,ولهذه  الحالات   مشابهات   يمكن   حصرها  في  مصنف  سلب  الارادة  والاستغلال  والاستبداد  , وهل يسعد   مخلوق  بشري  او  حتى  حيواني   بحالة  من  هذا  النوع ؟؟؟

الشيئ   المبرح  والمشكك بالطبيعة   البشرية  لبعض  المخلوقات  .  هو    ارتكاس     بعض   العرب   أو حتى  معظمهم   تجاه   الحدث ,  النفي   كان   المسلكية  المعتادة   ,والاحتلال    كان  للتحرير  والتحضير    ونشر  الاسلام   بتفويض  من  الله …كل  ذلك   اقترن      بتوصيف   الشعوب  المستنكرة   للااحتلال  والظلم    بالعمالة للصهيونية  وأمريكا     ,  وعند  التمكن  والضرورة   يتم   تجنيس    الشعوب  الأخرى  بالجنسية  العربية . هكذا     يقال  على   أن  عرب  الجزيرة  حرروا  ” اخوتهم ”  العرب    في  سوريا  من  الاحتلال  الرومان-الفارسي   ,  وهل    الاسبان  والأمازيغ   والهنود   ايضا عرب  ؟, لقد  نشروا     الحضارة    البدوية  في  بلاد  الشام  ,  وهذا  صحيح   وحتى  في  هذا  العصر   نلمس  نتائج  هذا  النشر , من  المألوف   تذكير  المستنكر   للفتح   او  الاحتلال    بأن  وجوده  على  قيد  الحياة  كان   بفضل  جودة  أخلاق  البدو  الفاتحين   ,   لأنه  كان بامكانهم    القضاء   على  كل   المسيحيين  وعلى  كل  الأمازيغ  وعلى  كل   الأكراد  …  الا  أن  اخلاقهم  الرفيعة  لم  تسمح  لهم بذبح   الجميع  ,   وعلى  من  بقي   على  قيد  الحياة  أن   لايكون  ناكرا  للجميل ,  هل  يقدم العرب  التشكرات  للغرب  وأمريكا  لأن  الغرب  ابقاهم  على  قيد  الحياة؟؟؟  ,  هذه  عقلية  الحيوانات

 استعراض   الأمر  يقود   الى    اكتشاف    أزمة  أو  خللا   أخلاقيا   عند     العديد  من   أفراد  خير   أمة   ,  فأكثر   المفردات   المستعملة     من  قبل   خير   أمة    هي   مفردات  شجب  الاستعمار  وتحميل   الاستعامار   مسؤولية   الفقر  والمرض  والتأخر  ,  الاستعمار  الغربيي  هو    أساس  كل  شر  والاستعمار  العربي  هو   أساس  كل  خير !  هذه المسلكية  وهذا  اليقين  اليقين  نمطي   في  كل  كل  الحالات.   كيف   يمكن     تقييم  ذلك  وبأي  نتيجة  وما  هو  العلاج  ؟

النتيجة الحتمية   والمنطقية  هي   وصم هذه   المواقف   باللعار  والنفاق  والانحطاط , وهذا  كان  العامل   الذي انتج  تلك  النظرة  الاحتقارية  للعرب  في  المحافل  الدولية , وقاد  الى  تبرئ  العديد من  مواطنين   هذه  البلدان   من   العروبة , ففي  الغرب  يتظاهر   الناس  من أجل  الدارفوريين, والعرب  ينتفضون من  أجل  الدفاع  عن الجانجويد  وعن    البشير الملاحق  من  قبل   النتربول    … انه  فقر نفسي  وافتقاد     للمنظومة  الأخلاقية . فمن  العار  ارتكاب  الفظائع   ثم  رفع  الرؤوس   للتبجح  بخير   أمة   الأخلاق  والشيم  الفاضلة  , ننشد  الأشعار   لتمجيد   القتلة   ,  اين  مشكلتنا  عندما  يكون    أكبر  سفاح   عرفه  التاريخ  منا , فمنا  الوليد  ومنا  الرشيد الزاحف  باتجاه  بغداد ورأس  خصمه   مرفوع  على  رمحه ,  وصاحب   أكبر  كرخانة  في  التاريخ  ,  وهو  على  فراش  الموت أمر  بتفصيل  مناهض له   (تفصيل  يعني  تقطيع ),  العرب  بحاجة  الى   العديد  من  الثورات ,  وآخر  الثورات  هي  الثورة  على  الديكتاتوريات  , وأول   الثورات   يجب   أن  تكون  على  الذات  الجاهلة  المتحيونة …   على   الجهل  والازدواجية والانحطاط   الأخلاقي  وعلى  التهرب  من   المسؤولية   والكف  عن   تخدير   الوجدان   بعبارات هذا   ليس  من  الاسلام  بشيئ    ,  أظن  بأن  تلك  الأمراض   المزمنة   لم تعد   قابلة  للعلاج  الشافي,  الا    بالمعجزات  والعجائب   التي   لا  أؤمن  بها  !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *