من يملك المقدرة على صناعة المستقبل السوري ؟

  نيسرين  عبود :

لايخفى  على   أحد  وجود  تطور   يتمثل   بتكريس   خاصة   القطرية  في  كافة  الدول  العربية   ,  هناك   ايتعاد  ملحوظ   عن  العروبة  والفكر  القومي  العربي   -الاسلامي   ,  ولا  عجب  في  ذلك  بعد  قرن    الفشل  العروبي  -الاسلامي   ,  لقد  فشل  العروبيون-الاسلاميون  على  ذاتهم  ولم  يفشلهم   أحد   ,  وان  كان  لمفهوم  المؤامرة  من  وجود  حقيقي     ,  فهم  من  تآمر   على    أنفسهم     وهم   من   أفشل     أنفسهم    ,  لقد  كان   لهم  من  الوقت    أطول  مما  يحتاجون   ومن   الفرص    أكثر  من   الضروري   ,   الشعوب   وثقت  بهم     ,  فما  كان    للشعوب  الا  خيبة  الأمل  منهم   , مسك  الختام  كان    التدمير  الكامل   للبلدان   التي  كان  عليهم  بنائها   ,  التمزيق  الكامل   للبلدان  التي  كان  عليهم  توحيدها   ,  الافقار  الكامل   للشعوب   التي  كان  عليهم  اطعامها  ,     الشعوب  تحولت  الى    قطعان  تسول   ولجوء   وهروب   ,  وحتى   لو    أنهم  رحلوا  هذا  اليوم      فستكون    مهمات   الترميم  و التصليح  لمن  يخلفهم   شبه  مستحيلة   الانجاز   في  سنة   أو  عشر  سنوات   وانما   يحتاج   اصلاح  ما  أفسدوه   في  قرن  من  الزمن  الى  قرنين  من  العمل   الدؤوب    على  فرض   بأن  الخلف   سيكون   قمة   المهنية   السياسية  والاجتماعية   والاقتصادية   ,   فمن   اين  لنا  تلك  القمة ؟؟؟

لايمكن  تصنيع  قمة   مهنية   خلال  اسبوع   أو  شهر  من  الزمن    ,        أغلب  الظن  بأنه  سيتم   اشتقاق   من  سيقوم   بمهمات  المستقبل  من   الموجود    حاليا    بعد  غربلته    وتطوير   ما  يصلح  للتطوير  منه    وطرح  ما  لايقبل  التطوير    في   االقمامة   ,  هنا  يجدر   التنويه    الى    أهمية   المجتمع   الدولي   في   اتخاذ  القرارات   الخاصة   بمستقبل  سويا   ,  فسوريا  لم  تعد  مستقلة  لكي  تتمكن  من  اتخاذ  القرارات    الاستقلالية    ,  سوريا    أصبحت  مستعمرة   غوغائية    على   الغير  ترتيب   أمورها  ,  وهل    أثبت   السوريون   اي  مقدرة   في   ادارة  بلادهم ؟

أساس   نجاح    أي  منظومة  حزبية     او  سياسية  داخلية  في المساهمة   بعملية  الترميم   المستقبليبة  , هو    انسجام    برنامج   هذه  المنظومة   مع    الارادة  الدولية  التي  تملك  الكلمة  الأخيرة    ,  وقد   تعرفنا    في   أكثر  من  مناسبة  علىى  ملامح    هذه  الارادة  الدولية    مثلا  من  خلال  مسودة   الدستور    الروسية  ومن  خلال  مئات   التصريحات    ,   هنا   لا  أرى  اي  ضرورة   لاعادة  ماتريده   الارادة   الدولية    فهو  معروف    لدى  الجميع .

ماذا  تقدم   الساحة  السياسية  الحزبية   السورية  الآن  من  منظومات  وتشكيلات  حزبية  سياسية   يمكن  منها  اشتقاق  مايخدم   المستقبل  السوري  مستقبلا   في  ظل  تنامي  القطرية  السورية  الحتمي  ؟

هناك  في  سوريا  تنظيمات   عديدة    ,  لنذكر  منها  من  مات  تقريبا  ومن  ينتظر   الموت  ,   فالبعث   بقوميته  العربية    لم  يعد قابلا  للانعاش  بسهولة   ,  لقد  قضى  البعث  على    البعث  وفتك  به  ومثل  بجثمانه  شر  تمثيل   ,  البعث  فشل  ولا  لزوم   لتكرار  الفشل  مع  البعث  مرة   أخرى   ,  هناك  منظومة  الاخوان  المسلمين   ,  التي   سوف  لن  تجد   موطئ  قدم  لها  في  سوريا  المستقبل      المقرر  ان  يكون  علماني   ,   اضافة   الى  فشل   الاخوان   فشلا  ذريعا   في  ممارساتهم  ,  التي  قادت  الى  تدمير  سوريا   بالاشتراك   مع    العروبيين   ,  لذلك   يمكن  حذف  الاخوان   عمليا   .

هناك   العديد  من   الأحزاب  التي   لانعرف  عنها  الكثير    ,  تلك   الأحزاب   التي  رخص  لها  في  الفترة  الأخيرة    ,  ولا  أظن  بأنه  بامكان  هذه  الأحزاب   تقديم   قيادات  وفاعليات   تمكنها  من  المساهمة  الفعالة  في  عملية   الترميم   والتعمير    الاجتماعي   والسياسي  والاقتصادي    المستقبلي   ,

بقي   من  الموجود  ماهو  قديم   وقد  يصلح   للمساهمة  مستقبلا    في   العمليات   التي  ذكرت    ,   هذا   القديم   هو  الحزب  السوري  القومي  الاجتماعي      ,  انه   أقدم  حزب  في  سوريا   وله  وسادة  فكرية   علمية   ومخزون   فكري   غني  جدا   وخبرة   ليست  بالقليلة   في   الاطار  السوري ,  فكر  هذا  الحزب  مستقيم  مع     التطور   القطري  السوري    ومع   الابتعاد  عن  العروبة  –  الاسلامية    ,    فما  هي  رؤية  هذا  الحزب  بما  يخص  المستقبل  السوري ؟.

قدم   الحزب   عن  طريق   رئيس  دائرته  الخارجية   طارق  الأحمد   تفاصيل   الورقة   السياسية   التي  تتضمن  رؤية  الحزب    بما   يخص   المستقبل   ,  الورقة   تؤكد  على أنّ سوريا دولة مدنية  ذات  نظام  جمهوري  علماني  يقوم على فصل الدين عن الدولة والحفاظ  على مؤسسات  الدولة  خاصة  الجيش  والقوات  المسلحة  الرسمية  والحفاظ  على  العقيدة  القتالية  لهذه  القوى  والحفاظ  على  موقع  سوريا  المقاوم  ودورها السياسي  في مقاومة  الاحتلال  الإسرائيلي  وسياسة  الهيمنة   ,  الورقة  تدعو   أيضا    الى  صياغة  قانون   انتخابي   عصري  يعزز   الانصهار  الوطني   والتمثيل  الصحيح   للقوى  السياسية   والشعبية ,و في  العملية   السياسية  يؤكد  الحزب   انها  يجب    أن  تكون  سورية   وتعتمد  على   الحوار  السوري  -السوري  الذي  تشارك   به   القوى  السياسية  والاجتماعية  والنقابية  وقوى  المعارضة  والحكومة ,

تتضمن  ورقة  الحزب   اضافة  الى  ذلك   العديد  من  الأمور  الخاصة   بالمرحلة  ,   المهم  في   الور قة  هو  تأكيد   الحزب     على   أن  سوريا  هي  دولة  مدنية  ذات  نظام  جمهوري  علماني   يقوم  على  فصل  الدين  عن  الدولة  ,  ومن  هذا  المبدأ الذي  يتمثل  به    المبدأ   الاصلاحي  الأول  للحزب   يمكن   اشتقاق   معظم   لابل  كل   النقاط  الأخرى  ,  فصل  الدين  عن  الدولة  واقامة  دولة  مدنية  علمانية  يمثل   الانسجام  الكامل   مع   مشروع    الدستور   الروسي    ,  مع  اختلاف  واحد  بما  يخص  الجيش   ,  فمشروع   الدستور  الروسي     تجنب  التطرق   للجيش   ,  لأن  وضع  الجيش  سيتغير  بالتأكيد تبعا  لامكانية  ابرام   اتفاقية  تنهي   الصراع  السوري-الاسرائيلي  ,  عندها  يتحول  الجيش  في   الدولة  العلمانية  الى    أمر  ثانوي .

تنسجم   الرؤية   السورية  القومية   الاجتماعية    مع   الرؤية  الخارجية    الدولية والداخلية   لمعظم   أفراد  الشعب  السوري ,  وبذلك  يملك   الحزب  من   المؤهلات  مايمكنه  من  لعب  دورا كبيرا   في   صياغة  المستقبل   السوري   مقارنة   مع  غيره  من  الأحزاب  والمنظومات   التي   أفلست  تماما   في  القرن  الماضي   ,    العلمانية  هي  من    صلب   العقيدة  السورية القومية   الاجتماعية    ,ولا  مستقبل  لسوريا   بدون   العلمانية

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *