عن عار مذبحةالشابات في مراكش !

 نيسرين  عبود:

مقولة   هذا  ليس  من  الاسلام  بشيئ   وهذا   لايمثل  الاسلام   تحولت   الى ارتكاس أصبح  منتظرا بشكل تلقائي  بعد  كل  عمل  ارهابي   يقوم  به   اسلاميون  باسم  الدين ,  في   البدء    أريد   التأكيد  على  أنه   لاوجود  لدين   لم   يمارس    ارهابا  باسمه  ومن   أجله   ,  وكثرة    أحداث   الارهاب  باسم  الاسلام   لاتمثل    أكثر  من   فرق  كمي   مقارنة   مع  الأديان  الأخرى ,مايهمنا ويهم البشرية   بشكل  عام   ليس   الناحية   الكيفية  وانما الناحية   الكمية ,  ففي  كينونة  كل  الفئات  السياسية  والاجتماعية  والدينية ..الخ   توجد   امكانيات  كيفية   للمارسة  الارهابية ,  وما  هي   قيمة    أو  أهمية  هذه  الامكانيات  الكيفية  , عندما  يتحول  الكم  الى   الصفر    أومايقارب   الصفر,  يستطيع  كل  مخلوق  بشري  ممارسة  القتل , لاقيمة  لهذه  الاستطاعة    عندما لايمارس   هذا  المخلوق  القتل  ,  الكمية  هي  الأهم .

  عن  علاقة  الاسلام   بالارهاب     أعطى   المفكر  الاسلامي    محمد شحرور    على   السؤال  ،من  يمثل  الاسلام ،؟  الجواب  التالي  :“حيث  تعلوا أصوات الاستنكار  هنا  وهناك  , ويتبارى  المحللون  كل  يشد  البساط  الى  طرف  ما ,  فداعش  لاتمثل  الاسلام  , ولا  السعودية  ولا ايران ولا  حزب الله  ولا زيد  ولا عمر  , فمن  يمثل  الاسلام  اذا ؟؟ , الا  يحق للسائل  أن  يرى  ماهو  الاسلام  بنظركم ؟ , واذ  يتدفق “االمجاهدون ”  الى  نفق  الجهاد  المقدس  أفواجا  , فيما  يخرج  أيضا  المسلمون  من  هذا الدين  باتجاه  الالحاد  أفواجا  أيضا , وتقف  المؤسسات  الدينية  في  العالم  الاسلامي  بلهاء  تتفرج  على  ماصنعت  يداها  او  ساهمت  بقدر  كبير  في  صناعته  , ويواصل  خطباء  الجمعة  ختم  خطبهم  العصماء  وهم  يصرخون  “اللهم  شتت  شمل  النصارى  واليهود  , اللهم  اعنا عليهم , اللهم خذهم  أخذ  عزيز  مقتدر  ” ثم  يخرجون  في  الفضائيات  للتشدق  برحمة   الاسلام  وتسامحه , أما  الدول ” الاسلامية ”  فلا  أدري أن   كان لسان حالها ” أعلمه  الرماية  كل يوم , فلما اشتد ساعده  رماني  “, أم  انها  لم  تع  ان  هذا  ماجنته   من  وراء  التواطؤ مع  هامات عملوا  طيلة  قرون  على  اغراق  الناس   في  جهل  مطبق , بحيث  لايجرؤ  أحد  على  السؤال  أكثر  مما  يتعلق  بكيفية  الدخول   الى  الحمام   والخروج  منه” ثم  يتابع   محمد  شحرور …ان  الذين   يتجهون   نحو  الالحاد   فقد  وجدوا   ان  هذا  الدين  لايقدم    أجوبة  على   أسئلة  العصر, بل  يزيدها   استخفافا  بعقولهم   ,  سيما   وأنهم  يرون   مجتمعاتهم   تعيش  في  قناع  من  الورع   لاينسجم  مع  تدني  الأخلاق ,  فيما    ترزح  مجتمعات  لادينية  بنعيم   من  الأخلاق والمثل  العليا.

من  المعتاد    أن     يكون   التعليق  الشعبوي  على  طروحات  من  نوع    هذا  الطرح   الذي  بين   أيدينا  …اسلام فوبيا !, ضمير جيفة !, نكرات !,   حاقد …,   كاره   ..عدو  الاسلام   …الخ ,  وبخصوص   العداء  للاسلام   لا   أعرف   لماذا   العداء     أو   بكلمة  أخرى  الخصومة    او  العلاقة   السلبية  مع  الاسلام   بديهيا   أمر  ساقط  ومنكر  ومدان   أيضا ,  بدون  التفكير    بأسباب  العداء  والخصموة  والضدية ,  شخصيا   عندي الكثير  من  الأسباب   لأكون عدوا   أو خصما   للاسلام  ,الذي   يحاول  احتلال   السلطة  في  الدولة  ,  ثم أنه  يريد   تعذيبي  بنار  جهنم   لمخالفتي   أحكامه  ,  وكيف  لا  أكون  عدوا  لمن  يريد  مصادرة حريتي   ويريد  ارغامي      على  ممارسات  لا   أريدها ….أسلم  تسلم  !  بالمقابل  يسمع الأتقياء الأنقياء خطب الجمعة كما نقلها محمد شحرور .. الله خذهم أخذ عزيز مقتدر !!!   هذا  يعني   ان الله    أصبح  كالكلب   الذي  يهيجه  سيده    المسلم ..   شيخ    الجامع,  لنهش   لحم  الآخر  فينهشه , وان  لم  يستجيب  الله  لأوامر  الشيخ بأخذهم  أخذ عزيز مقتدر واعانة  المسلمين  على   اليهود   اللنصارى  لتشتيت  شملهم!  فاين  هو  العائق  أمام    جماعة   المسلمين  الأتقياء الأنقياء أن  يخذوا النصارى واليهود أخذ عزيز مقتدر وـن  يشتتوا    شملهم بيدهم  ودون الاستعانة  بالله  ؟؟؟,   لايجوز   أن  يكون    العداء ارتكاس   الذين  يريد المسلمون   أخذهم   أخذ  عزيزمقتدر ويريدون تشتيت  شملهم ,فتشتيت  الشمل   خطوة لطيفة   جدا   بحق الآخرين ولا تتطلب  ذلك  العداء     للاسلام.

تقترن مقولة   هذا   ليس  من  الاسلام   بشيئ   بعدة  تمظهرات   ,  أولها   التصفيق    الكامن  أو  الظاهر   لمن   مارس   الارهاب   من  قبل   اصحاب   فرضية    هذا  ليس  من  الاسلام  بشيئ  وهذا  لايمثل   الاسلام ,  هؤلاء   يصفقون ويؤيدون    بشكل  غير  مباشر     فعلة   الاسلاميين   في  مراكش   بطرق  عدة  ,منها  استخدام  النسبية  ,وهم أصلا  من  يرفض   المنهجيات  النسبية ويمارسون  المطلقية  في  الفعل  والفكر ,   كالمغالطة  المنطقية   في  التذكير   بالععصور  الوسطى  الأوروبية   ثم التلويح  بعدد  القتلى  من  الهنود  الحمر ,  الأهم من كل  ذلك  تلك  الجلافة والقساوة   في  التعامل  مع  الخبر  ,  حرص   العديد من  وحوش  التواصل  الاجتماعي من  وحوش  المعلقين   لم  يكن  على المذبوحات    , وانما  على الاسلام  والدفاع عنه باساليب  تدينه , عدم   الاكتراث  بمصير  المذبوحات  والوسيلة  التي  استخدمت  في  اغتصابهم وقتلهم   من  قبل    الاسلاميين  هودليل  غير  مباشر   على  مسؤولية  الاسلام  عن  الفعلة ,    وحتى   هؤلاء   الأجلاف    الذي     يدافعون  عن  الأسلام    ويتجاهلون   الضحية  يمثلون   الاسلام   أيضا  , وسوف  تزداد حدة  شتائمهم   أضعاف    ان  قلنا  لهم   بأنهم     لايمثلون   الاسلام ,ولماذا   ينصب  غضب   المؤمنين   على  من  يدين   القتلة  , عندما لايمثل  القتلة  الاسلام ؟ ,  ولماذا   يصهر   هؤلاء   الاستنكار   للواقعة    المؤلمة  مع   الاستنكار  للاسلام …  وهل  ترحم   واحد من  هؤلاء  الأشاوس    على  الشابات  أو  تألم  لمصيرهم ؟  على  كل  حال   لم     أتعرف   على مايعبر   عن  تألمهم  ولا مايعبر   عن استنكارهم    للفعلىة ,  يا  للعار !!

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *