بين مفهوم الأسدية البعثي ومفهوم الاسلام البعثي ,

December 1, 2018
By

نيسرين  عبود   :

كتب   السيد  الدكتور  هشام  ناصيف  مكة   في  منشورله   على  صفحته  مايلي : – أســــــباب انتقـــــــال أفواج من المسيحيين وغيرهم من اصحاب الديانات الغير كتابية لصفوف العقيدة الإسلامية الجديدة أن الإسلام هو دين الدولــــــــــة الدينـــــــــية القوية المسيطرة التي أعلت من شأن المسلمين وحطَّت من شأن الكتابيين – يهود ونصارى – وفرضت خيار الموت او الاسلام على الأغيار جميعاً (غير الكتابيين ) !ـ  لايمكن  نفي  صحة     هذه  النظرة   ,  لأن   القوة  الغازية  والتي   أصبحت  مسيطرة    شكلت  بحد  ذاتها  طبقة   تختلف   بحقوقها  وواجباتها  عن  طبقة     الشعوب  التي   سيطرت  عليها ,  أي  أنه  كان  هناك   طبقة  تملك   الامتيازات   وتستطيع  توزيعها   كيفما  تريد  ,  طبقة  الامتيازات   جذابة    وبامكانها  جذب   الكثير  من  البشر  الى  صفوفها , ولو  افترضنا   انتفاء العوامل  الأخرى    كالخوف   من  القتل   أو  القتل  أو  الجزية   أو  الارهاب  أو  العنف  تجاه  شعوب   المناطق  المحتلة    الخ  ,   فيمكن    القول  بأن  عامل  الامتيازات    الطبقية   كاف     لجذب   اعداد    كبيرة  جدا   الى  صفوف  طبقة  الامتيازات  ,  هذه  النقطة    بالذات   ذكرتني  بالبعث   وبتحوله   رسميا   بعدد    اعضائه(الشكليين)  الذي  تجاوز  الثلاثة   ملايين   الى   حزب  من  أكبر  الأحزاب  في  العالم   ,   قد  يكون  عدد  أعضاء  الحزب   الشيوعي  الصيني   اكبر  من  عدد  أعضاء  البعث  ,  الا  أنه  لاوجود  لحزب  في  الغرب    بعدد  من  الأعضاء  يقترب  من  ملايين  البعث  الثلاثة .

جاء  البعث    في  البداية  عن  طريق   العسكر   الذي  انقلب  وتقلب  الى  أن  انتهى   الى  حضن  القائد   الخالد ,  وجاء   الاسلام  الى  بلادنا  ولنقل  تجاوزا  عن  طريق  الخالد  خالد   ,  أي  أنه  في  كلا  الحالتين  كانت  هناك  سيطرة  بالسيف  والبندقية ,  البعث   تنكص    بسرعة   ليتحول  الى   طبقة  امتيازات    بخصوص احتكار   السرقة    المماثلة  لغنائم  الحرب  ,  وبخصوص  العنف   الموازي    لفاعلية   سيف  الله  المسلول ,   ثم   تقزيم    حقوق  الناس    الى  الحد  الأدنى  ورفع  امتيازات   البعض  الى  الحد  الأقصى , وبالتالي  توسعت  الفجوة  بين  اصحاب  الامتيازات ومن  ليس  لهم  امتيازات ,  فلكي   تستطيع  اقتناص  وظيفة  كعامل تنظيف  عليك  أن  تتحول  الى  بعثي  ولو  شكليا ,  أما  عن  المدرس   ورئيس  المعمل  والقاضي   والضابط  ومدير  المنطقة  ورئيس  البنك  ونائبه  ونائب  نائبه  وحتى  الشرطي  وموظف   الجمارك    ومدراء  الدوائر  …فقد  أصبح  من  البديهي  أن  يكون   المحظوظ أن  يكون  بعثيا  وبذلك   زبدة   الستة  ملايين  موظف ,  والزبدة  هنا  هي  رديف لزبدة  الريع   وزبدة   المدخول  الذي  لاعلاقة  له  بالراتب  الرسمي   وانما   بالنشاط  في   ابتزاز  وتجميع  غنائم  الحرب  ,  البعث   كان  ومنذ  البداية   سلطة  احتلال  داخلية  مارست  الحرب  على   البلاد  واستعمرتها  واستنزفت  امكانياتها ,  وبعد   أربعين  سنة من  الاحتلال    لايرى   من  ينظر  الى  سوريا   الا  الأنقاض  ثم   اثراء    قلة  قليلة  مقابل   أفقار  الأكثرية  ,  نظرة  مشابهة  الى    ال ١٤٠٠  سنة الماضية ,  خاصة  الى   ال ٤٠٠  سنة    الماضية   لاترينا  الا   وضعا  مشابها   لوضع  البعث ,  الذي  فشل  في  انجاب  مثقف  واحد   خلال   العقود  الأربعة  ,  وهل  نجح  العثمانيون   في  قرونهم  الأربعة  من  انتاج  مفكر  أو  مثقف  واحد   ,  هل  نجح   العرب  قبلهم  في  قرونهم  العشرة  من  انتاج  مثقف  واحد   ,  من  يعمل  بالحرب  والسيف   لاينتج  ثقافة    ,  فمن تعلم    وتثقف   في     القرون العديدة   السابقة   كان  من  انتاج  الارساليات  الغربية  والضغوط  الغربية   لاقامة  بعض  المدارس   هنا  وهناك  .

من   أجل  فهم  المقاربة   الخلافية-البعثية   لابد  من   التنويه  المقتضب   الى   مفهوم   بعث  الأمة  العربية  كما  وردت  في   ادبيات  البعث    ومفهوم   البعث  الاسلامي   كما  وردت  في  فكر  سيد  قطب  “معالم  في  الطريق”, كما  يجب   التنويه عدم  جواز  التعامل  مع  البعث  القومي   بوصفه   تيارا  فكريا  وسياسيبا  فحسب  ,  وعدم   جواز   اعتبار   الاسلام  دينا  فحسب ,  فالاسلام  سياسيا  هو  الاسلام  السياسي , والبعث   القومي   هو    اسلام  حتى  ولو  كان  الأمر  جزئي  ,  وحتى   لو  رفض   البعض  من  الفريق  القومي  والبعض  من  الفريق  الاسلامي  ذلك  التماهي    المفترض  بين   بعث  الاسلام  واسلام  البعث ,   الا  أن هذا  الرفض  لايصمد  أمام حقيقة  اعتبار  البعث  القومي  لذاته  قائدا  للدولة  والمجتمع  والى  الأبد  واعتبار  البعث  الاسلامي  لنفسه  قائدا  للمجتمع  والدولة  والى  الأبد  ,   قواسم  مشتركة  اساسية بين  بعث  الاسلام  وبين  بعث  الأمة  العربية ,  فكلاهما  “توحيدي ” وكلاهما ” استعلائي”  على  المجتمع ,  فقطب  قالها  صراحة   ان  أول  الخطوات   أن  نستعلي   على  هذا   المجتمع  الجاهلي  في  الطريق  الى تسلم  المسلمين  قيادة  البشرية , والقائد  حافظ    الغى  السياسة   لاعتقاده   بأن  الشعب  لم  يخلق  لممارستها ,   اذ   يتمكن  من  يريد  ممارستها   في  السجن   فقط  وليس  خارجه .

ماهو  مصدر  هذا  الاستعلاء  ؟؟؟  هل   هو  الشعور  بالتفوق   أو   أنه    لاشعوريا   دونية , من  ميزاتها   ضعف   المقدرات  الفكرية   لحاملها   مقارنة   بالشعب  المستهدف  وبالغير ,   ما  هي  حصيلة  انتاج   البعث  العروبي  ؟    محصول  البعث  العروبي  هو   النظام    السوري  والعراقي   ,  وما  هي  انجازات  هذه  الأنظمة ؟؟؟  ليس  الا  الخراب  ,   بالمقابل  يجوز  ويجب  السؤال   عن  انتاجية   البعث  الاسلامي    ماذا  أنتج ؟؟؟ انتج  داعش  ومثيلاتها  , وماذا    أنتجت داعش  ومثيلاتها ؟؟؟؟  الخراب  !

Tags: , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured