Monthly Archives: October 2018

تعازي أو تبريكات !

October 31, 2018
By

جورج  بنا :

أمواتنا  حائرون   تائهون , ولا يعرفون تماما ماهو وضعهم في  الأرض حيث يرقدون , ولا في السماء  حيث سيؤولون , كل جهة تطلق  القابا  خاصة  على أمواتها ,  السلطة    تطلق لقب شهيد  على كل  من مات في الحرب من أجلها وأجل الأسد  , ,والفصائل تنفي عن قتيل  الأسدية صفةالشهادة, انه مجرم أو فطيسة , بالمقابل  تطلق الفصائل  على  كل قتيل من قتلاها    لقب شهيد , في حين تسمي  الأسدية هذا القتيل أيضا فطيسة أو  ارهابي وهابيي  , أو غير ذلك من الألقاب  التي لاتتسم باللطف .

 ماذا يفعل الميت السوري   في هذه الأرض  وهو معرض  للنبش  والنقل  والطرح في الزبالة أو الانتقال   والسكن في مقابر العظماء ,  فمجرم اليوم قد يصبح بعد أشهر شهيدا , وعليه بناء على ذلك  أن يضب حاجاته ,  لأنه سينقل من  المقبرة الجماعية  الى  القبر الفردي ..أي من القاووش الى الفيلا,ثم اننا  لانعرف آنيا  موقف الله  من هذه الاشكالية , الا أنه من المعروف عنه   قوله   على لسان محمد   لاتجوز على الميت الا الرحمة , ومن هنا يمكن القول  على أن توزيع الألقاب باطل ولا  يجوز على  القتيل سوى الترحم فقط ,وذلك  بعكس حالة  من  يموت  في  سبيله ,  فعرض  الله  هنا  مغري, فمن يموت في سبيله   يبقى عنده حيا يرزق  وينعم  بكامل  الامتيازات  السماوية ,

لم يتحدث  الله  تفصيليا  حول هذا الموضوع الى  عيسى ابن مريم , فالمسيح   رمزي جدا وصعب الفهم  , وحتى  أنه  يمكن القول  بأنه   بخصوص   الشهداء  والشهادة “اانكشاري” ..دعوا الأموات يدفنون أمواتهم , هكذا قال…. فبربكم كيف على الاموات  دفن موتاهم ؟؟؟, ومن سيطلق الرصاص في الهواء وأحيانا  تشترك  المدفعية في    عر س  الشهادة ,  والشيخ اذا   مات !, فهل ننتظر من الشيخ الميت  أن يصلي على روح ميت آخر؟ , وماذا عن وجبة  لحم  الغنم  المسلوق والرز  عن روح الشهيد   ؟  وماذا  عن التعازي  التي   تحولت الى  تبريكات  أي  الى  عكسها  ,  ومن  عكسها  بهذا  الشكل ؟,  وأين  المعنى  من  التبريكات  بالشهادة ؟    الانكشاري  الناصري كان قاصرا  في   هذا  الخصوص ولا  يمكن  الاعتماد عليه ,  يبدو وكأن  من  لايحارب  لايقتل ولا  ينقتل , وبالتالي  لاوجود لشهداء  أو فطايس , ولا ضرورة   للتعازي  أو  التبريكات  ولا  للمدفعية   ابتهاجا  بالشهادة   أو  حزنا  على  الفقيد .

الآن  الى  الجد ,  فالشهيد بشكل عام هو  من مات في سبيل الوطن أو من يمثل الوطن ,  وفي سوريا  لاتمثل السلطة الأسدية الوطن   لأنها  فاقدة الشرعية  , أو بالأحرى لم تكن يوما ما شرعية , أتت انقلابيا  وزورت لتبقى   ثم استعبدت واستبدت  وحرقت   البلاد من أجل السيد الأسد  , انها سلطة أسدية  وليست سلطة سورية , ولا علاقة لمن يموت في سبيلها  بالوطن ,وماذا  عن  قتيل  الفصائل  ؟؟ ,  فهل  مات   المجاهد  في  سبيل  الوطن ؟؟ وهل اكتسبت  الفصائل  شرعية   تمثيل  الوطن , وبالتالي   يجوز  اعتبار  قتلاها  شهداء ! الفصائل  لم تمثل   الوطن وانما نوعا  من  الاسلام ,  والاسلام  ليس  الوطن ,  والوطن ليس  اسلام ,  الاسلام  دين  في  الوطن , والوطن ليس  دين  الاسلام  .

 دعونا نبحث عن  حل لهذه المعضلة , وقد يكون الحل في جينيف  ,  هناك اتفاقيات   لها نفس الاسم  , واتفاقيات جينيف أوكلت الصليب الأحمر الدولي   بتعريف  حالة حرب  ,  اذ هناك أشكال مختلفة من الحروب , هناك الحرب الأهلية  والحرب الخارجية  والداخلية   والحرب  الغير  متناظرة  والحرب  المقدسة والحرب العالمية ..الخ , وقد قال الصليب الاحمر  ان الحرب في سوريا هي “حرب أهلية ”  وبناءعليه تتغير  خواص كل من كتائب  الأسدية   وكتائب  الفصائل ويطلق على الجميع اسم  “مجموعات مسلحة ”, ولكل مجموعة مسلحة زعيمها , هنا يتساوى الأسد بشار  مع   أبو  بكر  أو مع أبو البنات الشيشاني ,  التزام هذه الجهات بمقررات جينيف ليس الزامي وانما أخلاقي , ولا علاقة   لتوقيع سوريا كدولة على  اتفاقيات جينيف مع   بشار    أو  مع  أبو  بكر ,   وبشار  كأبو  بكر   رتبة   ومقاما   في  سياق  الحرب  الأهلية .

من الصعب الحديث عن “شهداء” في الحرب الأهلية  ,لأن  الحرب الأهلية هي حرب على الوطن , وليست حربا من أجل الوطن ,وأظن على أن جينيف  قد   ساعدت   بما يخص  تعريف  حالة   القتيل  السوري  في الحرب الأهلية ,بشكل عام يمكن القول  على  ان هذا  القتيل   هو   أصلا  قاتل  انقتل  ..لاشهادة  ولا شيئ من هذا القبيل  , واكثر مايمكن  تقديمه له هو الترحم  عليه     لكونه   عموما  مغرر  به  , لذا   أنصح  المرشحين للموت في كتائب الأسد أوكتائب الفصائل    بأن لايحلموا   بريع في  السماء    أو  مكافأة  في  الجنة  ,  انهم قتلة   اقتتلوا  وقتلوا,أما قيل  بشر  القاتل  بالقتل  ولو  بعد حين ,  ثم   من   أخذ  بالسيف  بالسيف  يؤخذ ….لعلكم  تفقهون  !!

الشخصنة ..مغالطة منطقية !

October 31, 2018
By

فاتح  بيطار: أثتاء حوارتنا ونقاشاتنا, لا بد أن يسترعي انتباهنا استعمال بعض المغالطات المنطقية أو الاخطاء التفكيرية الشائعة, وللمغالطات المنطقية  أنواع عدة  , من  أهمها  مغالطة  الشخصنة , التي  من  المفيد  تجنبها  لما  لها  من  عواقب ضارة  , فهي  تنحو  بالنقاش   نحو  الفراغ  والعبثية والعدمية  , وهي   أصلا  مظهر من  مظاهر  تخلفنا  وثقافتنا  السلبية . لاتعود ممارسة  الشخصنة بالفائدة على  أحد , وتعريفا يمكن القول بأن الشخصنة هي  الحكم  على  الفكر   أو الفكرة  من خلال  من  خلال  الشخص الحقيقي  او  الاعتباري (حزب  أو تيار  أو مذهب ..الخ) ,   الذي  تنسب اليه الفكرة والأفكار , لا من خلال  مضمون...

Read more »

خرافات الخرفان في الخريف !

October 30, 2018
By

 نبيهةحنا : اضافة الى تصدي العالم العربي لكل ماهو تقدمي وعلمي,   فقد  نجحت حماس في قتل الديموقراطية ..ونجحت المخترة  السعودية في التدحرج  وهابيا  , لبنان بدون دولة ..مصر بدون حرية ..اليمن بدون مواطنين  أحياء ..الرئاسة  والحوثية  يريدون  جمهورية بدون شعب , في تونس ومصروأكثر الدول العربية  … السرقة على قدم وساق ..الخليج لايعرف الا تبذير الأموال  والعبودية ..سوريا وطائفيتها التي تحارب شارعيا طائفية أخرة ..العراق ومحاصصاته  ..السودان وهروب الجنوب من شريعة البشير ..الجزائر  ورئيس  ميت   عضويا    وحديث  عن  اصلاح  بالتقسيط والقطارة ..الملك المغربي والذبذبة بين االأصولية  والاصلاح ..كل ذلك يبدو وكأن للعرب خيار واحد هو التدحرج الى الوراء,...

Read more »

بين الحماية والرعاية!

October 30, 2018
By
بين  الحماية والرعاية!

سمير صادق: المواطنة   الشخصية  هي  ممارسة   الواجبات   المنصوص  عليها  في  العقد  الاجتماعي  , والحرص  على  الحقوق  التي   يعد  العقد  الاجتماعي  بها  , وذلك   في  كيان   يتحول  الى  وطن  بوجود   الجغرافيا   والديموغرافيا  والاعتراف  الدولي   بكل  ذلك ,   لاشرط  بأن   تكون  حدود  الجغرافيا     ذات  جذور  عميقة  في  التاريخ  الذي  لايعرف   أكثر   من  تغير  الجغرافيات  الخاصة  بدولة  ما  ,  ولا  شرط  بأن  تكون    الديموغرافيا   من  أصل   أو  عرق  أو  دين   أو  لغة     أو  ماضي  واحد  أو  تاريخ  واحد …فالأمر كما   يقول  القانون  الدولي   رديف     لمفهوم ...

Read more »

الأزمة وتعظيم العظماء!

October 30, 2018
By

ممدوح بيطار علق أحد الأصدقاء  على   الغزوات  الاسلامية    بصيغة  الاستنكار قائلا    ان  صدر   الاسلام  قام  ب٣٣  غزوة في ١١  سنة ,  اي  بمعدل غزوتين  كل  سنة  , مما   دفع صديق  آخر للتساؤل …..  اين  هي  المشلة  في ٣٣  غزوة  ,لطالما أمنت  الغزوات  للشعوب   حرية  الاعتقاد  والعقيدة ,بذلك   اعتبر   صديقنا   الغزوات  أمرا محممودا , فوائد  الغزوات تناسبت   طردا  مع  عددها   وعنفها  وانتصاراتها    ,   صديقنا  لم  يفصح   بشأن موقف  الشعوب  المستهدفة من  الغزو ,  هل  سألهم  عن  رأيهم   بغزو  بلادهم   , وماذا  كان  الصديق  ...

Read more »

في التذكير باليوم العالمي لضحايا الشرف , هل هو الشرف أو البدوية الذكورية ؟

October 28, 2018
By

  نبيهة حنا : من أشد  أنواع  العنف ,الذي تتعرض  له  المرأة   هو  مايسمى  زورا  جرائم الشرف  ,حيث   لاتوجد   جريمة  شريفىة,يستند  المجتمع  في  تبريره  وتفهمه  لهذه  الجرائم  على  مفاهيم  وأخلاقيات  بمجملها  واهية   وغير   قابلة   لاقناع  احدا  بصحتها ! هناك   شك بوجاهة وصحة  علاقة الشرف   بهذه  الجرائم   ,  ذلك  لأن الرجل   يمارس  ذات  الموبقات التي تتهم  المرأة بممارستها ,  ونتيجة  لذلك  يصار  الى   انزال  أقسى  العقوبات بها ,  أما  الرجل  فيحق  له ذلك  دون  أي  عقوبة , بل  أن ممارسات  الرجل  الغير  شريفة  مدعاة للتفاخر  الذكوري   بانجازات  من  هذا  النوع ,  هنا   يجدر  طرح السؤال  التالي   هل   انزال  العقوبة ...

Read more »

للتذكير في اليوم العالمي لضحايا جرائم الشرف ….مقاربة الوطنية والشرف الرفيع !!

October 25, 2018
By

نيسرين  عبود  : “لاصوت  يعلو على صوت  المعركة”  هو  شعار  لامعنى عملي  له  على الأرض  وفي  الواقع  , لأن  المعركة  التي  لايعلو  صوت  على  صوتها  هي  معركة مميتة  وميتة  قبل  ولادتها , فأي  منازلة  حقيقية  ستقود  الى  اخماد  صوت  الرصاص  والى   خسائر  على  الأرض  ثم  الى توسع  الرقعة  التي  تسيطر  عليها  اسرائيل ,  انه   شعار للضجيج  فقط   وليس  شعار     بهدف  الانتصار  على  اسرائيل… حيث أن  العرب   أمة  صوتية كما  قال   أحدهم    , وانما  بهدف الى  انتصار  الديكتاتوريات  على  الشعوب  , شعوب  تسأل   عن  النجاح الموعود  والمنتظر   ولو  في مجال  واحد  ..تعليم   ..تصنيع  الزراعة...

Read more »

في التذكير باليوم العالمي لضحايا جرائم الشرف !!لاشرف في التزويج القسري!

October 24, 2018
By

سمير صادق: المهم  في  هذه البلاد المنكوبة   هو  أن تقتل  غيرك  , سلطويا   أو  ثورجيا  أو جهاديا ….وكل  تقتيل  في  سوريا مبرر  بقيم  سامية  كالجهاد  في  سبيل  الله    أو  الجهاد   ضد  الارهاب   , بشكل   عام  يبدو وكأن  القتل في  بلادنا   هو الطريق  للحياة ليس  فقط  في   ساحات  التناحر  السياسي -المذهبي , وانما    أيضا  في  ساحات  الشرف    ,فمن  أجل  اعلاء  راية الشرف  وحمايته  تقتل  المرأة مثلا  عندما  يتم  اغتصابها  , وبذلك  تقتل  الكريهة  مرتين  , مرة  باغتصابها  ومرة   أخرى  بتصفيتها  النهائية  , كل  ذلك  دفاعا  عن  الشرف  المهدور  والذي سيصان   بقتلها...

Read more »

اباحية المرأة المشاع !

October 24, 2018
By

ممدوح  بيطار : يصر   البعض  في   هذا  المشرق  البائس   على   وصف   أو  تعريف  الحياة  الجنسية   التي   لاتزتكز  على   قواعد واسس  الاسلام  بأنها   حياة  جنسية  اباحية   وبأن  المرأة   تتحول  عندها  الى  مشاع ,   المتهم بالاباحية  والمشاع  هنا  هي  الحياة  الجنسية  في   معظم  انحاء  العالم  خاصة  في  أوروبا ….. تكمن  في  هذه النظرة مغالطة  منطقية قصدية ,  فالحياة  الجنسية    في  أوروبا  ليست  اباحية  والمرأة  ليست  مشاعا   ,  انما    هناك  حرية  جنسية , والحرية  الجنسية   لاتعني  الاباحية  اطلاقا , وانما   تعني   بلوغ  المحبة   التي  تحول  التناسلية   الى  اسمى    صورها   وممارستها ,  المحبة    الملازمة ...

Read more »

الاسلام هو الوطن , والوطن هو الاسلام !

October 23, 2018
By

ممدوح بيطار: هل تنتظرون من القوى الاسلامية المحاربة  لحد  الآن  أن تتعهد بقبول الدولة المدنية التعددية الديمقراطية، وتقبل أن يتضمن دستور البلاد حق كل مواطن الوصول إلى كل المناصب الحكومية، وأولها منصب رئيس الدولة، وأن يكون التنافس برامجي بين القوى الاجتماعية والأحزاب، على مستوى الوطن، وليس على أساس هوياتي أو انتماء ديني؟ حالم من يعتقد بذلك !! انه منهج مقدس ومن يخرج عليه فهو مرتد وكافر, ولا يستطيع أي من القوى الاسلامية مهما صغر أو كبر الانزياح عن هدف اقامة الدولة الاسلامية ، فكلهم سواء وكل المنظرين الإسلاميين من ورائهم يأملون ذلك، ويعملون على ذلك، ولن يتراجعوا قيد أنملة...

Read more »

User Login

Featured

  • المجرم المهرج !

    بقلم:نبيهة حنا *** يقولون على أنه فاقد الشرعية  ولتأكيد العكس حدد مجلس الشعب  موعدا للانتخابات  الحرة الديموقراطية والتي لايشويها شائب, هكذا  قال الاستاذ عبد القادر عزوز   استاذ القانون الدولي في […]

  • استشهد يا أبو المجد , ونحن لك تابعون !

    نيسرين عبود: يواصل ابو المجد اللواء بهجت سليمان ممارسة نشاطه الفكري  الريادي   بما يخص   الحرب في سوريا ,  وآخر ما وصل  اليه  فكره العسكري  كانت الدعوة للقيام  بعمليات […]

  • النموزج المصري, هل يصلح لسوريا؟

    استكمل عسكر مصر مهمته: بدلاً من أن تحتويه الثورة الشعبية قرر هو احتواؤها. فعل ذلك على مرحلتين إلى الآن: مرحلة أولى أبعد فيها الرئيس حسني مبارك ونفراً من رجاله عن […]

  • التحرش الجنسي مابين الشرق والغرب!

    أحلام  أكرم : تبقى الغريزة الجنسية واحدة من أهم الغرائز وإن كانت لا تعلو على غريزتي الجوع والعطش .. وتتقد هذه الغريزة عند الرجل والمرأة في سنوات المراهقة وإن لم […]

  • البدوية …الراعي والرعية!

    سمير  صادق  : من  يتمعن   بالحالة   العربية-الاسلامية   يصاب   بالاحباط , فالانجاز    العربي   الوحيد    والمتقن  الصنع  كان   التمزق ,  اضافة  الى  تصدي    العرب   لكل  ماهو  تقدمي  وعلمي,  فسوريا   […]