مربع العجز الحضاري العربي-الاسلامي !

August 13, 2018
By

  نيسرين  عبود :

 يرتكز  العجز  الحضاري    على  العديد  من  الزوايا,  ولو   أخذنا  مربعات     خالد    العبود   فيكون  عندنا  أربعة  زوايا , الزاوية  الأولى  هي  زاوية  التوحيد ,  التي  تنتج التعصب  والتفاخر  والاعجاب  بالذات  والرأي  والنرجسية   ,  هذا  التوحيد   أو  الوحدانية  لصقت   مبدئيا  بالخالق   ,  الا  أنها   تحولت  الى  منهج     لتطبيقه  في  الحياة  اليومية    وعلى    المخلوق  , وذلك  بالرغم  من  تعارض  الوحدانية  مع  طبيعة  المخلوق  البشري,  البشرية  لاتعرف   سوى   التعديية التي   تمثل   التربة  الخصبة  والطبيعية  للابداع  والتطور  والاثراء الانساني   , وحتى  ضمن  الطائفة  هناك   تعددية  وضمن  الحزب وضمن  العائلة    أيضا ,والقضاء  على  التعددية   غير ممكن  عمليا ,  الا  أنه  ممكن  تمويها  وتلفيقا ,   كما  هو  الحال  مع  الأب  القائد   الملهم الذي  يتبنى   أفكاره  وميوله  ونزواته   وعقليته  حوالي  ١٣٠٪  من بناته  وأـبنائه  الذين يشكلون   قطيع   الشعب  المطيع ,  مطيع  تحت   السوط  والساطور  وليس  عن  قناعة  وادراك  وفهم .

القضاء  على  التعددية    بالقسر   هو  بمثابة   قضاء   على  جزء  من  الشعب  على  الأقل ,  بالتالي  القضاء  على  الوطن   الجامع  للمختلف  والمتباين    ,  والذي  يريد  الأب  القائد  تعليبه  في  علب  على  شكل  معلبات  متشابهة   لايميزها  عن  بعضها  البعض  الا  تاريخ  انتاجها  ,  لاوجود  لتجانس  الا  التجانس  القسري    الادعائي  الكاذب  ,  ولا  يتمكن من   تجاوز   هذه  المعجزة    تزويرا  وتزليفا الا  الديكتاتورية  السياسية  أو   الدينية  أو   شراكة  الدينية  مع  السياسية   وهو  الأمر المألوف   عندنا   حقيقة.

الزاوية   الثانية  من    المربع ,   هي زاوية   الماضوية  ,  الماضوية  تعني  الانجذاب  الى  الماضي  وأسسه   ثم  استحضار  هذا  الماضي    لكي  يدير  الحاضر  والمستقبل أيضا , الماضوية  قوة  جذب    وذات دلالات عديدة ,  من  أهمها   الاعتراف  الغير  مباشر   بالعجز  عن  صناعة  حاضر  ومستقبل  أفضل  ,   وللتستر  على   هذ  العجز   يجب    تعظيم  الماضي تبريرا   للانجذاب  اليه   , وتضخيم  الماضي  بشكل   يبرر  عدم  الضرورة   للاضافة   اليه   ,  لاحاجة  للجديد      فالماضي  جيد  وجديد     باستمرار   , أي   أننا  نعيش  التجديد   من  خلال  القديم   ,  والذي  قد  يبلغ  من  العمر يوما  ما 5000  سنة  وسيظل  جديدا ماضويا  وورائيا   بالنسبة  للحاضر   , هذه  هي  فلسفة   الجنون     التي  تبحث  عن  الجديد  في  الماضي  .

الزاوية   الثالثة  والقاتلة   من زوايا  المربع    هي  زاوية     المجتمع  الأبوي  والذكورية   ,    مجتمع   ببنية   وكينونة   معروفة    في  تمثيلها   للقبيلة   و حرصها  على  اقامة  الهرمية   المبنية  على   التسلط  والخضوع   الادماني   المتعارض   , ليس  مع  الحداثة  فقط , وانما  مع   طبيعة  الاسان  التواقة  الى  المساواة .

أصلا  ليس  للقبيلة    أن  تمثل   أكثر  من  مرحلة  في  حياة  بعض  الشعوب   ,  الا  أن   جمودنا  قد   الصقنا  على  مرحلة  لانجد  السبيل  الى  التحرر  منها ,   فجذور  القبلية  تمتد  الى   الماضي  السحيق   حيث  فرضت  البيئة  على    جماعة  القبيلة  تطبعا  متناسبا  مع   ظروف  الصحراء    ,  التي  لاتسمح  بممارسة   أي  مهنة  سوى  مهنة   الفزو  والقتال  والحصول  على   الغنائم  التي  تعتاش  القبيلة  منها    ,  الذكر  هم    الأنسب  للغزوة     لذلك  تربع  الذكر  على  كرسي  القيادة ,  بانتقال  منظومة   الأسرة  الأبوية  الى  الشعب    أو  بالأحرى  الى  الدولة   ,جاء  الأب  الديكتاتور   الممثل  حقا   للأب  في  الأسرة  ولزعيم  القبيلة   مع  وجود  فوارق  مهمة   ,  فكلما    ابتعد   الأب   الاعتباري  عن  عضوية  الأسرة   ضعف  بنفس  النسبة  اهتمامه  بها   كأب  الاسرة   , وزادت  بنفس  النسبة   غربته  عنها   وميله  الى  استغلال  رمزيتها  كما   هو  حال  الديكتاتور  , الذي  يزعم   زورا  بأنه    أب  الجميع   اي أنه  المستغل  للجميع  والمستبد  بالجميع  ,  كالذكر   رب الأسرة   المستبد بالجميع    والمستغل  للجميع  خاصة   الزوجة  ,    الفرق بين  ديكتاتور   الدولة  وديكتاتور  البيت   هو   كون   الأول  ظاهرة  جماعية    أما  الثاني  فهو  ظاهرة  فردية.

لقد   ابتكر   الاسلام   مفهوم  “الأمة”  كبديل  عن  مفهوم   القبيلة ,  فالاسلام   تشكل   تباعا  من    عدة  قبائل    وبالرغم  من   استثنائية   الحسب  والنسب    في  قريش ,  لم  يكن   بالمستطاع    تنسيب  الاسلام  الى  قريش  حصرا  ,   لذلك     كان  هناك  بديلا   هو   “الأمة”  الغازية  بدلا  من  القبيلة  الغازية,   وفي  هذه  الأمة   ارتشحت  القيم  البدوية  ,  التي   تضاربت  مع   مركزية  السلطة   ,  وأحد  تمظهرات  التضارب  كانت    الردة  وحروب   الردة   التي   لها  من  الأسباب  أكثر  من  سبب    رفض  المركزية  السلطوية.

لقد  تم  القضاء  عسكريا  على  الردة   , ولم  تتم  ابادة  المرتدين   كما   ابيدت   قبيلة  بني  قريظة   عن  بكرة  ابيها ,  لقد  تم  توحيد  القبائل  مجددا   تحت  راية  الغزو  الريعي,  وتم  تقسيم  الغنائم   بنسبة  خمس  الى   أربعة   أخماس  , وتم  فتح  آفاق  جديدة   للحصول  على  غنائم   الحرب  في   مصر  وبلاد  الشام   وغيرهم  من  البلدان  المفتوحة   ,  والله    الحريص  على  رعيته  ..سبحانه !!! لم  ينس     أمر   شرعنة    السرقات   التي  سميت  غنائم  حرب ,  فجأة نزلت    الآية   الكريمة  التي  تضمنت   الاقرار  بأن  مايأخذه  المسلمون   من  أموال  وأسلحة  وأمتعة     وعقارات  ونحوها   هي  في  الجملة  للمسلمين ”  فكلوا  مما  غنمتم   حلالا  طيبا ”  وماذا  تريد    قبائل   الغزو   جمعا   أكثر  من  ذلك   الحلال   الطيب   للجميع  ؟؟

زاوية  المربع   الرابعة   والتي  تذكرني    بنظرية   المربعات     التي   يخجل  اللسان  عن   النقض  باسم   مبتكرها  , هي   زاوية   المجتمع   الرعوي    أو  العقل   الرعوي    الرديف  تقريبا   للعقل  القبلي  البدوي   ,     فالعقل  الرعوي   هو  عبارة  عن  منظومة  قيمية    أرتبطت   بشروط  تاريخية   معينة  ,  والعبرة  في  العقل  الرعوي   هي    سهولة  تسربه   الى  مفاصل  الدولة  الحديثة   ,  وسهولة  التسرب  أكبر  بكثير  من  سهولة  تسرب   العقل  البدوي   ,  والدليل  على  ذلك   ضغيان  تسربات     العقل   الرعوي     على  تسربات  العقل   البدوي    فيي  كينونة   الانسان  العربي   المعاصر   الذي  يجمع  حقيقة  بين   العقل  البدوي  والعقل   الرعوي   بآن  واحد .

العقل   البدوي     محلي    ومختص    أصلا  في  مرحلة  ماقبل  الحداثة   ,  أما  العقل  الرعوي   فليس  محليا   ولا  يرتبط  بالصحراء   ,  الا  أنه  يتشارك مع  العقل  البدوي  في    عرقلته  لقيم  الحداثة ,    يرتبط   العقل   الرعوي   بثنائية    الأنسنة  –   التوحش  ,  ثنائية   النظام-   الفوضى ,    ثنائية   الأخلاق  –  الجلافة  …   الخ , اضافة   لما  تقدمه   الشعوب  العربية-الاسلامية     من  مظاهر    رعويتها   وثنائيتها   ,  يمكن  القول  بأن   العديد  من  النظم  العالمية  التي  ولدت  في  عصر  الحداثة    كالنازية     والفاشية   هم  عمليا    حالات   رعوية  ,  كما  هي حالة   الجمهوريات  والمملكات  العربية ,     الصناعة     تخلق  مجتمعا  علميا   ولا  تخلق  مجتمعا  علمانيا ,  والصناعة    لاتنفي   وجود  المجتمع   الرعوي   , البترول    لايغير   , بالرغم  من  ناطحات  السحاب ,   من  طبيعة   المشيخة  الرعوية  التي لاتستسيغ النظام وتميل  الى  الفوضى  والى  الجلافة   الأخلاقية .

سوف   أكتفي    بخصوص  العقل  الرعوي   بما     قدمته  بشكل  شديد   الاختصار   ,    فبحث   خصائص   العقل  الرعوي يتطلب  تفصيلات     تجعل  من  طول  المقالة     أمرا  غير  مستحب  ,   ستكون  هناك  تتمة     تشرح  تفصسليا     الزوايا   الاربعة  التي  تم  ذكرها    ,  خاصة   الزاوية   الرابعة  ….

Tags: , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured

  • الاتفاق الأمريكي-الأمريكي

    كأي دولة  ديموقراطية في العالم , هناك العديد من الاتجاهات   والتناقضات  والتيارات  , وقد اتسمت المنهجية الأمريكية حيال الحالة السورية بحيرة واضحة , هناك الرئيس   الذي لايريد تقليد آل بوش  […]

  • صفقة الكومبرادور الأخيرة

    بقلم :محمد حسن كيوان الكومبرادور هي كلمة اسبانية أو برتغالية تعني الشاري و كانت تطلق إبان العصر الاستعماري في جنوب شرق آسيا على فئة من السكان المحليين كانت تعمل كوسطاء […]

  • غليون الخامس عشر, أم مومياء”توت عنخ غليون “

    زفت لنا الأخبار تنصيب “غليون الخامس عشر” على رأس المجلس الوطني السوري وذلك بعد وفاة غليون الرابع عشر .. وتنفس الثوار الصعداء بعد أن اعتراهم القلق على مصير قائدهم الهمام […]

  • ما أسهل تغيير الرؤوس وما أصعب تغيير النفوس!

    بقلم: فيصل القاسم هل تغيرنا فعلاً، نحن العرب، بعد أن ثرنا على الطواغيت؟ هل ثرنا فعلاً كي نتغير؟ هل يمكن أن نتغير بمجرد الإطاحة بمن كانوا يحكموننا؟ أم إننا نسخة […]

  • Syria looks to reverse rebel gains with air strike surge

    Syria looks to reverse rebel gains with air strike surge  The unprecedented surge in air strikes carried out by Syrian forces this week is a desperate attempt by President Bashar […]