ازدواجية الانتماء وحتمية الخيانة !٢/٢

August 1, 2018
By

سمير  صادق:

طرأت   على  مفهوم  الدولة  في  العصر  الحديث    تغيرات  كثيرة  ,  منها   اعتبار  الجغرافيا  أساسا   لتكوين  الدولة ولانتماء  المواطن  لهذه  الدولة  ,  لم  يعد  للديمغرافيا   أهمية  تذكر  ,  فالسوري  هو  من     يحمل   الأوراق  الثبوتية  السورية   ,  وكل  انسان  يمكنه    أن  يصبح  سوريا   بغض  النظر عن  دينه   واثنيته  وعنصره  , بعد  اقامة  لعدة  سنوات  في  سوريا   يمكن  للمقيم  أن  يصبح  سوريا   أي  أن  يحصل   على  الأوراق  الثبوتية  التي  تؤكد  سوريته   ,   اضافة  الى  ذلك يتطلب   الأمر  موقفا    أخلاقية  انتمائيا   لسوريا   , الانتماء  الأول   هو  لسوريا  السياسية ,  وبعد  الانتماء  الأول  يأتي   الانتماء  الثانوي   الاجتماعي  الشخصي  كالانتماء  لدين  معين   او  لقومية   معينة  او   لاثنية   معينة   ,  على  مستوى  الدولة   لاوجود  الا  للانتماء  السوري . 

الجنسية  هي  الشكل  القانوني  للانتماء  وهذا  الشكل   القانوني  هو جزء  من    المواطنة  السورية  ,  التي  تتضمن   أجزاء   أخرى يحددها  القانون  الوضعي ,     أكثرية دول  العالم  لاتقبل  ازدواج  الجنسية   , الازدواج  مسموح  به  في  سوريا  بسبب  وجود  مايقدر ب  ٢٥  مليون  سوري  في  الخارج  ,  ولهؤلاء  تأثير مادي   كبير  على  البلاد  , وما يقدموه  رسميا بالقطع  النادر   يتجاوز  تقديرا  ٢٥٪  من  الميزانية  العامة ,  السماح   لازدواجية  التجنس  لايلغي   اولية  الانتماء  السوري  من  وجهة  نظر  الدولة السورية ,  ألأمر مختلف   بالنسبة   للدولة  الأخرى ,سوف  لن  تعطى   الجنسية  الألمانية  لسوري   يقف     الى جانب  سوريا  في  حالة نزاع  بين  ألمانيا  وسوريا ,  والتجنس  بالجنسية  الألمانية   ألغى  سابقا   الجنسية  الأم  ,نفس  الشيئ  بالنسبة  لفرنسا  وأمريكا   وباق  دول    الاغتراب  السوري   ,  عمليا   لم  تكن  هناك  ضرورة  واحدة  خلال   عشرات  السنين للاجابة  على  السؤال  التالي  ,  ان وقعت  حرب   بين  سوريا  ودولة  الانتماء  الأخرى  , فعلى  أي  جانب   ستحارب   أيها  السوري  مزدوج   الجنسية ؟؟

نلاحظ وجود  انتماء  آخر  لبعض  سكان  سورية  من  ذوات  الجنسية  السورية ,على  ما  يبدو  من  ذوات  الانتماء   العربي  أو العثماني  الأولي   , فما  هو  موقف  هؤلاء  عند نشوب  أزمة  ولنقل  تشاؤما    أزمة  حربية  بين  سوريا  ودولة  الانتماء  الأخرى  كتركيا (خليفة   الخلافة  العثمانية)  على  سبيل  المثال ,   المدهش والمؤلم كانت  المفاجأة  التي   لم  نتوقعها  , اذ  وقف  هؤلاء  ونعرفهم  بالاسم  الى جانب تركيا   ,  وعلى  أي  جانب  سيقف  العروبيون   في  حالة  حرب   بين  سوريا  والعراق   على  سبيل  المثال  ,  والوضع  السوري  العراقي   بلغ  حد  الحرب    سابقا  ,   على  أي  جانب  سيقف   الشيعي  أو  العلوي  السوري  والعروبي  في  آن  واحد  في حالة  حرب  بين  العراق   وايران  ,  ألم  تقف  سوريا  حكومة  وجيشا  الى  جانب  ايران  في  نزاعها  مع  العراق ؟   , ألم  يقف  قلب   العروبة  النابض  الى  جانب   أمريكا  في  حربها  مع  العراق,  وما  هو  موقف  السنة   في  حالة  حرب    بين  سوريا  والسعودية ؟؟؟كل  هذا  يبرهن  عن  وجود  الكثير   من   الاختلاطات   لقضية  ازدواج  الانتماء , خاصة  عن   توازي  الانتماء   للاسلام  مع   الانتماء   لسوريا    أو تقدم  الانتماء  الاسلامي  على  الانتماء  السوري   ,  ذات  الاختلاطات      يمكن  توقعها   في  حال  تقدم  الانتماء  العروبي  على  الانتماء  السوري  ,  بالنتيجة   مثل    الانتماء  العروبي  او  الاسلامي   حالة  الطابور  الخامس ,  لا   يمكن   لسوري   أن  يكون  طابورا  خامسا,  وحالة  الطابور  الخامس تنفي تلقائيا حالة  المواطنة  السورية,   وتعني  عمليا  استقالة    الشخص    الملتحق  بالطابور  الخامس  تلقائيا   من  المواطنة  السورية    وبالتالي  اعتباره  غريب    والأفضل  له   ان  يلحق  بدولة  احلامه وانتمائه  ,مطالبته  بالرحيل   لاتنم  عن  شوفينية  وانما   عن  الحرص   على  تنقية  الجو  السوري   الوطني   من  المحتالين ,   في كل  الحالات كان  الانتماء   للخارج  متقدما على  الانتماء    السوري   الداخلي , كما  برهن  عن   ذلك   موقف    العثمانيين   السوريين    من  دخول  القوات  التركية   الى  الشمال  السوري  واحتلال القوات  التركية  لبعض    أجزاء  سوريا

Tags: , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • أوهام بوتين !

    نبيهة حنا: لاتتوقف  الحرب بنفاذ آخر رصاصة  ,وانما بنفاذ آخر فرنك ,هذه هي قاعدة عامة  تؤكد  حقيقة حربية  تقول ان  الاقتصاد  هو الأهم  بالنسبة لتطور الحروب  وتحديد نتائجها , المال […]

  • المعضلة السوريّة المزمنة: غياب «الميدان العام»

    قبيل اندلاع الاحتجاجات الشعبيّة في سورية، كان كاتب هذه السطور من غير المتفائلين بحصول انتفاضة فيها، مثلما حصل في تونس ثمَّ في مصر، لأسباب مختلفة تماماً عن تلك التي طرحها […]

  • هل النظام السوري ضرورة وطنية, وهل النظام ضمانة حقيقية لبقاء الأقليات

    وحتى لموقع فينكس رأي حول  مختلف الأمور ,التي منها موضوع , ضرورة  النظام السوري في سوريا كضمان لبقاء الأقليات    , وكالعادة يبدأ الموقع  ترويجه للنظام بالهجوم عليه ,والهجوم على […]

  • كارول معلوف مع أسرى حزب الله !

    نبيهة حنا : لوحة من الفنان نذير نبعة….! كثر الضجيج حول ماري معلوف  ومقابلتها مع  أسرى  من حزب الله في جنوب حلب , ولم  أكن أتصور  نقاشا مهذبا  بين الصحفية […]

  • هل يصبح علويو سوريا طائفة بدون رجال (يحصدون مايزرعون)

    عمر قدور: تننعى إحدى الصفحات المؤيدة من تدعوه «الشهيد البطل النسر الرائد الطيار» بوصفه الشهيد الثاني والثلاثين من قرية «الحاطرية» في منطقة القدموس، وتستطرد لتصف القرية بـ «منبت الأبطال والشهداء». […]