من طبائع الدولة الفاشلة , الدولة الاسلامية نموزجا !

May 13, 2018
By
جورج  بنا:
  طلبنا  من   الجميع   تقدم  رؤية  عن   المتوقع من  اللاعبين   السياسين  في  سوريا  المستقبل   ,  على  فرض   وجود  سوريا  في  المستقبل   ,  البعض  قدم    شرحا  وتقييما     للحزب  السوري  القومي  ومدى تأهيله   للعب  دورا  في   مستقبل  سوريا ,  الا   أن   الرجاء   من  الاسلامين  تقديم   الاسلام   السياسي  وممثله   الاخوان  المسلمين    لم  يجد        أي  صدى   ,  وليس  من  المتوقع   أن  يجد    أي  صدى    ,    وقد  كان  بودي  نقل  رؤيتهم       عن   سوريا   المستقبل   عن  طريق  نقل   شروح   أو مقالة   لأحد  الاسلاميين   ,  الا  أني  وللأسف  لم  أجد  أي  رؤية   الا   تلك  المحددة  بحدود  الآيات     ,      ان  ذلك  هي  رؤية   القرآن  وليست  رؤية   الانسان  ,  الذي  عليه   أن  يفكر    ويعبر  عن  رأيه   الشخصي  وفهمه   للموقف    الاسلامي   من  قضية    ادارة  سوريا  المستقبل   ,  لقد  قررت   على  مضض  , وأنا   لست  بالاسلامي,    تقديم  شرح    من  علماني   عن   المنتظر  من   الاسلام  السياسي   في  سوريا   المستقبل ,
كثيرة  هي  المفاهيم   الاسلامية  التي  يجب  وضعها  على  طاولة    الشرح  والتشريح  والنقد  والمراجعة   ,  ليس  من  أجل   قصفها  براجمات   الصواريخ   وتهديم  بيوتها  على  رؤوس   المؤمنين  بها …     ان  كانت  تافهة   أو  ملائمة   للعصر   أو  أنها  غير  ملائمة   ,  وانما   لأن  اللحظة  التاريخية   تفرض  على   الجميع     الاجابة  على     أسئلة   الحاضر  ,والاسلام  السياسي   هو  جزء  مهم  من  الماضي   والحاضر    ,  ولمعرفة      علاقة   الاسلام  السياسي   بالمستقبل     وتأهيل  هذا   الاسلام   السياسي     أو  عدم  تأهيله  للمستقبل   لابد  من   التعرف على   مفاهيمه   التي  هي    مفاهيم  الاخوان  المسلمين   الى  حد  كبير,  ثم  انها    أيضا  مفاهيم  داعش   والنصرة   وغيرهم  من   هوايش   وهوامش     الأطياف   الاسلامية    ,   التي    تجمعهم  جميعا   فكرة   الدولة   الاسلامية .
فالدولة   الاسلامية   التي   تريد  وضع  كل  المسلمين  في  العالم    على    أرضها ,  وحدودها    الافتراضية     تتعلق  بوطأة  قدم   المسلم     ,  وطأة  القدمم  هي  بمثابة      شرعنة   لضم  مكان   الوطأة   الى   مشروع  هذه  الدولة  ,  التي  ستمتد  مبدئيا  من    اندونيسيا  اى  طنجة   ,  وهي قابلة    للازدياد   ,  اي   أن   الدولة  الاسلامية  المنتظرة  مبهمة   الحدود   جغرافيا   وديموغرافيا  .
بشكل  عام   يمكن   اعتبار   سقوط   الخلافة   العثمانية   ثم    احتلال  البلدان  الاسلامية  من  قبل   الغرب   هم    الدوافع   الرئيسية  االتي   ايقظت    الحاجة   الى   هذه  الدولة   على  يد   الاخوان   المسلمين   في  مصر   وباكستان   بادئ   الأمر .  الآن  وبعد   حوالي   قرن  من  الزمن أصبح  من  السهل  القول  بأن    مشروع  الدولة  الاسلامية  مجرد  سراب,   ليس  له  براءة  السراب  وانما   شرور   الشيطان , لقد كان   لمشروع  الدولة  الاسلامية   تأثيرا  كبيرا  على   سوريا  وخرابها   وقتل  ابنائها ,  والتأثير  السلبي     تمثل  في   محاربة    مشروع  الدولة   السورية ,  لأن  نظرة   الاخوان  لهذه  الدولة  كانت  نظرة  احتقار   واعتبروها  وصمة  عار  يجب   ازالتها    ,  وقد  نجحوا   في  معظم    أهدافهم   التدميرية  لحد  الآن  ,  والقصد  هنا  تدمير  سوريا  ,  الا  أنهم  فشلوا   في  اقامة  هذه  الدولة الاسلامية  , التي  تبتعد  يوميا وبتزايد   عن  امكانية  تاسيسها ,   وبدلا  من   يتعلق  موضوع  التأسيس    بعوامل  داخلية   فقط  تحول    مشروع  التأسيس    ليصبح    أمرا  عالميا  ,  فالمجتمع  العالمي   لايريد  هذه  الدولة  مهما  كانت   العواقب.
تختلف منطلقات  الرفض  الخارجي  القطعي    لهذه  الدولة   عن  منطلقات  عدم   التقبل   الداخلي  لها   ,    والمنطلقات  الخارجية   تتلخص  بشكل  رئيسي   بالارهاب  وتصديره   ,  لأن  هذه  الدولة  متهمة  ليس  فقط  بارهاب  الشعوب  التي  تسيطر  عليها  وانما  بممارسة  الارهاب  العابر  للحدود (مشهديات  داعش)  ,  وهذه   النقطة  هي   المصدر  الأساسي   للمنع  الدولي  ,   داخليا    لاتوافق  بين   العصر  والنموزج   النبوي   الذي  ينتظر  منه  ملئ  الدنيا  عدلا   وتقدما ,   ومهما   كانت   درجة  رشد   الخلافة  الراشدة   في  سياقها  التاريخي    ,   فانه  ليس  بالامكان    أن  يكون  لهذا  الرشد   مكانا  في  العصر  الحديث   ,   للخلفاء  مسحة  مقدسة     وهذه  المسحة   لاتستقيم  مع  امكانية  وضع  ضوابط  للسلطة  التي  يمارسوها  وبالتالي  فان  سلطتهم  مرشحة   للاستبداد  والفساد  والديكتاتورية    ,   ومن  يريد   الفساد  والديكتاتورية   في  هذا  العام  و في هذا  العصر ؟؟؟
فشلت  الخلافة  على  كل    المستويات    ,   وكل   المستويات  كانت   ذاتية   ,  المستوى  الأول  كان  فشل  الخلافة   على  ذاتها   الفاسد   وعلى  مجونها   ,  والمستوى  الثاني  كان   فشل   اعادة  تأسيس   هذه  الخلافة   ,  وذلك  بعد  مرض  وموت  حاملها  العثماني ,  فمن  فشل  في  الحفاظ  عليها   لايتمكن  من  اعادة  تأسيسها  ,  الخلافة  العثمانية  كانت  بحكم  الميتة   ,  ورصاصة   الرحمة   أتتها  من   الهزيمة  في  الحرب  العالمية  الأولى , والفكرة  التي   أججها   حسن  البنا  عام  ١٩٢٨   تتعرض    كل  سنة  وبتزايد   الى  التآكل  والابتعاد  عن  الواقع   ,  وبقدر  الابتعاد  عن   الواقع  يتعاظم    شغف   الاسلاميين  بهذه  الدولة ,  وعليهم  بهذا  الخصوص  تنطبق   أحكام   العبثية  والعدمية .
انطلاقا   من  امتلاك      الدولة  الاسلامية  الافتراضية      لعوامل  الفناء   الذاتي    ,  يمكن  القول  بأنه  لاحاجة  للانهماك    في  محاربتها    ,  فالاسلاكم  السياسي  يحارب  نفسه   بجدارة    ,  ويعرض  الدين   الذي   يدعي  محاولة  اعلاء  أمره  والدفاع  عنه    الى   العديد  من  المتاهات     الغير  ضرورية   ,  عند  تكاتف    الدين   مع  الاسلام   السياسي   يصبح  سقوط  الاسلام  السياسي  سقوطا  للدين  أيضا .
لايقتصر  قصور   الخلافة  على  امكانية  التنكص  الاستبدادي   ,   هناك عدم   تناسق   مجمل  شروط   الحياة   مع  مفاهيم  الاسلام  السياسي    ,  وهل  من  دولة  في  هذا  العالم  لاتعتمد   القوانين  الوضعية ,  وكيف  ستتعامل  هذه  الدولة    الغريبة  عن  العصر  مع  متطلبات  هذا  العصر   ان  كان  اقتصاديةا   او   اجتماعيةا   او  عسكرية  ,  وكم  من  المنتظر   لدولة  الملالي   ان  تبقى   ,  وكم  من  المنتظر     أن  تبقى  السعودية   ,  وماهو  دور  البترول   في   بقاء  هذه  الكيانات  ,   وهل   وجود  البترول  أبدي ؟؟؟  وما  هو  الفرق بين  ايران والسعودية  وبين   أفغانستان   أو   الصومال ؟؟    ليس  الا  البترول! ,  تجتكر   هذه  الكيانات   كل  معالم  الدولة  الفاشلة   ,  والفشل  النهائيي  ليس  الا  مسألة  وقت .

Tags: , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • مقتطفات من سيرة !

    بادئ ذي بدء أشير إلى أن المقال قد لايعجب الكثيرين وهذا آخر همي, وسيعتبره البعض ينطوي على تجريح وهذا ما أستنكره وأنفيه, وربما آخرون يرونه يسبر في مسائل تخصّ الشخصيّة […]

  • أزمة الوطن

    من نافلة القول أن نردد أن سورية مستهدفة من الخارج وهذا الاستهداف قد جمع، مرحليا، السلفيين والعلمانيين، الأكاديميين والأميين، السفراء وخريجي السجون، ورؤساء الجمهورية والحشاشين، والمتسولين والمحسنين، في توليفة عجيبة […]

  • الأسد هومن اسقط الاسلام السياسي !! خشبيا واسطوانيا ..

    فاتح بيطار: لا علاقة لي بهذا الادعاء , الادعاء هو من انتاج جريدة الوطن السورية في تعليقها على مؤتمر دمشق الاعلامي طبعا بحضور أممي يتمثل بوفد حزب الله ووفد ايران […]

  • بعد وصول طلائع المراقبين الأمميين.. النظام السوري أمام مأزق برأسين!

    كان الحديث هادئاً على غير عادته بين قادة سياسيين لبنانيين وعرب موالين ومعارضين للنظام السوري. فلم يصرخ أحد في وجه أحد كما كان يحدث سابقاً، عاكسين بذلك الإصطفاف الحاد في […]

  • المؤامرة في نظرية المؤامرة !

     نيسرين عبود: يدعي اللواء بهجت سليمان  على أنه سؤل من قبل  ” مواطنٌ أردنيٌ مخلصٌ لوطِنِه الأردني ولأمّتهِ العربية: أما كان بإمكان القيادة السورية أن تحتوي هذا (التمرّد أو هذه […]