من لايحاور سيحارب!

January 1, 2018
By

ربى  منصور:

لكل ظاهرة ة معيار ,ومعيار الحوار عند الأصولية ..لاحوار , وللاحجام عن الحوار أسباب بنيوية , منها المعيار الدوغماتيكي , منها  نرجسية امتلاك الحقيقة المطلقة , حيث لايوجد غيرها من حقائق , وعلى ذلك تترتب أمور كارثية كالانغلاق  والاقصاء والهيمنة, ولما كانت الأصولية متيقنة من مضامينها الفكرية , لأن هذه المضامين تمثل الحقيقة المطلقة , لذا نجد جنوحا مرعبا في ادبيات الأصولية  نحو استخدام مبدأ  التشنيع والتقريع والتخوين والتكفير , وخدمة هذا المبدأ تتطلب ناقلا لها ,والناقل هو الكلمة , التي تصنف في معظم الحالات , على أنها سوقية …انظروا الى كتابات المشايخ في المواقع التي تعج بها سماء العالم العربي ..صفحات تنضح منها لغة التشنيع والتوبيخ والتقريع والتخوين والتكفير , لغة غيرتاريخية  تنطلق من شوفينية تدعي التفوق على الآخر , بوصفه كائنا  متدنيا   لامقدسا ..كافر..لا لزوم للحديث معه ..اما أن يقبل , أو يرفض , ورفضه يعني في أحسن الأحوال تأنيبه وتهميشه, وفي أسوء الأحوال اقامة الحد عليه .

الحوار هو” خيار” شخصي , الا انه  أيضا “اجبار” اجتماعي موضوعي , ولما لا  دور للأمور  الشخصية في الحوار الاجتماعي  , لذا يبقى “الاجبار” الاجتماعي الأدبي , الذي يفرض على الانسان القيام بما يسمى “واجب” والتنصل من هذا الواجب يعني طغيان الخيار الشخصي الرافض , الذي تعبر عنه عبارة ..لاحوار , التي أطلقها قائد ثورة جبل الزاوية , فقد علمنا مؤخرا ان قائدها سماحة الشيخ العرعور أدام الله ظله وأطال الله عمره وبقائه في السعودية , قد أصدر أوامره بعدم الحوار , ولا شك في وصول هذه الأوامر المشيخية الى آذان البعض , حيث امتثلوا للأمر وأبدوا الطاعة  ,ومن المعروف عن التنظيمات الأصولية تراصها  وتماسكها وتضامنها مع بعضها البعض , مما يعطيها قوة ضاربة لا تتناسب مع حجمها الشعبي الضئيل عادة , من لايحاور سيحارب !, أي أن هناك اجبار  على التعامل  مع الحربجية , ومع نتائج الحروب ,التي لانريد  الاشتراك بها , ولا نستطيع التعايش مع نتائجها ,وليس للبعض في هذه الحالة من خيار أفضل من خيار الهروب , ان لم تقتدر على ممارسة كامل المرجلة , فثلثيها يكفي .

لايملك أحد الحق في أن يطالب العرعور وغيره من  الاسلاميين  بممارسة الحوار  , الذي ستتأفف منه النفس بسبب قطعيته , وقطيعته مع الواقع , الا اننا لانريد حروبا أهلية , ونأمل امتلاك المقدرة والصبر ووسع الصدر لسماع  مايريده الاسلاميون , نأمل منهم أن يقولوا لنا مايريدون , وكيف سيصلحون موضوعيا , ليس كيف سيصلون , ماهو مشروعهم بما يخص الديموقراطية بالتفصيل , وليس  باطلاق الشعارات العامة التعتيمية ..فكلمة الحرية تعني الجميل  القيم  الضروري للحياة , الا أن مضامينها مختلفة ..وهل يظن الاسلاميون اننا نتقبل حرية  لاتعني أكثر  من حرية رجال الدين في استلاب حرية الفرد , هل يعني الاسلاميون بالحرية ..وأمرهم شورى بينهم ..!!!وهم فقط رجال الدين ,هل يعني العرعور  كقدوة  للاسلاميين بالحرية  دفع الجزية  أو تقسيم المجتمع الى قسم يسيطر حسب سنة الله ورسوله , وقسم ينعم بكونه من أهل الذمة, ….سعيد بما ينعم عليه الاسلاميون  من تحمل وصبر وتسامح ؟؟

 

 

Tags: , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • ملاحظات حول القبيسيات !

    سمير  صاق: نحن الأن في مرحلة من الانحطاط التاريخي , الذي ينعكس على كافة مجالات الحياة , ان كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية ..مرحلة الديكتاتوريات الكهلة المرهقة , وبدلية […]

  • Syria’s Curious Dilemma

    Seasoned observers of Syria have learned not to make much of apparent political changes in the country. This lesson holds true today, but with a twist Five years after the […]

  • بين التكبير والتعبير ,توظيف المقدس في السياسة !

    ممدوح بيطار: هناك في الصراع  العربي-العربي جبهات عدة ,من  أهمها الجبهة الاسلاموية السياسية  , التي تتقوى  بالمقدس   وتوظفه في خدمتها  على  ساحة صراع شعبية  بسيطة  تخشى لأسباب ايمانية  نقد المقدسات  […]

  • استقلالية القرار الوطني ..في مهب الريح !

    قبل  حوالي  ساعة  من الزمن  صدر قرار الجامعة العربية بخصوص الأزمة السورية , والقرار يدعو كافة  أطراف المعارضة  والحكومة السورية  الى بدء حوار سياسي  جاد  في أجل  لايتجاوز اسبوعين  من […]

  • عن اختيار السلطان للشعب في الدولة المعكوسة !

    سمير  صادق: سأختار شعبي سأختار أفراد شعبى سأختاركم واحدا واحدا من سلالة أمى ومن مذهبى سأختاركم كى تكونوا جديرين بى………محمود درويش هل يتنظر عاقل من التطور الديموقراطي العربي أن لايتعثر […]