أبشر أيها السوري …. سوريا ستكون معمرة وعامرة خلال ٢٨٠٠ سنة !

December 2, 2017
By

نبيهة حنا :

أبشر يا أخي واستعن بالله …. فسوريا ستكون معمرة وعامرة خلال ٢٨٠٠ سنة ! لقد وافق مجلس شعب الأسد على الموازنة العامة لعام ٢٠١٥, والتي خصصت مبلغ ٢٥٠ مليون دولار لاعادة بناء سوري , في حين تقدر تكاليف اعادة البناء لحد الآن بحوالي ٧٠٠ مليار , وعلى هذا المنوال وعندما تخصص السلطة الأسدية سنويا ٢٥٠ مليون لاعادة البناء , فان اعادة البناء سيستمر حوالي ٢٨٠٠ سنة , والحساب بسيط جدا , سنويا ٢٥٠ مليون , أي مليار كل أربع سنوات ولما كان المبلغ الطلوب ٧٠٠ ملياردولار , لذا فان الزمن الذي ستصرف به هذه الأموال هو ٢٨٠٠ سنة .

أيام بعد اعلان حكومة الأسد عن هذه الموازنة , اعلنت المفوضية الأوروبية على أنها تبرعت بمبلغ ٢١٦ مليون دولار لمساعدة ١,٧ مليون لاجئ سوري في مجال التعليم والتدريب المهني , وذلك داخل سوريا وخارجها , ففي الداخل خصصت المفوضية مبلغ ٤١ مليون دولار , وللأردن ٦٦ مليون دولار , منها ٤٥ مليون دولار لوزارة التعليم لكي تتمكن من تدريس الأطفال اللاجئين والباقي تخصص للبنان , أما تركيا فانها تتحمل المصاريف ذاتيا , اذا كانت المساعدة في موضوع التعليم والتأهيل المهني تحتاج الى ٢١٦ مليون دولار لكل ١,٧ مليون لاجئ ونازح , لذا يمكن القول على أن ٨مليون لاجئ ونازح يجتاجون الى مليار دولار على الأقل , اذا ا ن“المساعدة” لاتعني تغطية كامل المصاريف , ومجال التعليم والتأهيل المهني ليس الا جانبا واحدا من العديد من الجوانب , هناك موضوع التغذية والصحة والسكن والنقل والحاجات الشخصية الأخرى.مقارنة مع موازنة الأسد لاعادة البناء التي تبلغ ٢٥٠ مليون دولار يمكن القول على أنه يمكن لهذا المبلغ تغطية ربع مصاريف التعليم والتأهيل المهني في كل سنة للنازحين والاجئين ويمكن القول اضافة الى ذلك على أن مبلغ ٢٥٠ مليون دولار ليس الا مبلغ “مسخرة” يراد به “السخرية” من الشعب السوري الذي “طفر” من البراميل ومن الحصار ومن التقتيل , انه ضحك سافل على الذقون , ومحاولة لذر الرماد في العيون واستمرار للاجرام بحق الشعب السوري , الذي عليه تمويل السلاح والقنابل والصواريخ والبراميل لكي يتم قتله وتشريده بها , كما انه على الشعب تمويل الفساد لكي تتكاثر مليارات الأسد ومخلوف وغيرهم .لقد قدمت أمريكا وأوروبا لحد الآن مبلغ ٩ مليارات للاجئين فقط وليس لاعادة البناء , فأين هذا المبلغ الذي يفوق على ثلثي الميزانية السورية كاملة من مبلغ ٢٥٠ مليون دولا المخصصة في ميزانية الأسد لاعادة البناء

 أيسخر الأسد منا ! , أو انه جاهل أو يتجاهل !.لقد كتب الكثير عن تكاليف اعادة الاعمار , والأسد لم يقرأ الا القليل أو بااحرى لم يقرأ شيئا , ولماذا يجب علي أن يقرأ ؟ فهل هو مهتم بالبيوت المهدمة أو البنية التحتية المدمرة أو بالبشر القتلى ؟ ولو كان مهتما بالتعمير لما دمر , ولو كان مهتما بالحياة لما قتل , وبشكل عام لو كان مهتما بالاصلاح لما أفسد , ومن يقرأ يجد أرقاما مخيفة, وأحد هذه الأرقام هو ٥٠٠ مليار دولار , حيث ستكلف ازالة الأنقاض مبلغ مشابها , وحيث ترتكز هذه التقديرات على ماتم تدميره لحد الآن , وكيف ستكون التكاليف مع استمرا الآلة العسكرية في تدمير المدن والقرى بشتى أنواع الأسلحة , التكاليف تزداد كل يوم وشح الموارد يزدا طردا كل يوم , وعدد اللاجئين والنازحين يزداد كل يوم, ولا يمكن اعطاء أي رقم دقيق دون وقف القتال , وعلى أي حال فسيكون الرقم أعلى من ٥٠٠ مليار للاعمار وتقريبا ٥٠٠ مليار لازالة الأنقاض , وهذ ماتقوله منظمة اعمار سوريا العاملة في سوريا على لسان محمد جمال المسؤول عن هذه المنظمة .

ماهو القصد من فتح ملف اعادة الاعمار في ظل استمرار التهديم والتخريب والتقتيل ؟ , وهل يمكن أن يكون القصد فعلا اعادة الاعمار ؟ من يريد جديا اعادة الاعمار يتوقف عن التهديم , واذا اراد الاستمرار في التهديم, فعليه أن يتعامل مع أرقام مالية منطقية وجدية , ورقم ٢٥٠ مليون دولار لايوحي بشيئ من الجدية , وهو بعيد عن المنطقية بالعديد من السنين الضوئية , لذا من المنطقي القول على أن للأسد مقاصد أخرى , منها مثلا محاولة اغراء البعض “بكعكة” اعادة الاعمار , ومنها ماهو دعائي , فرئيس مجلس الوزراء يقيم معرض “السوريون يبنون سوريا” , ثم يدعو العديد من الشركات للمساهمة في اعادة الاعمار , وكأن الأسد يسيطر على سوريا ويستطيع اعمار الرقة أو دير الزور مثلا , والسؤال عن التمويل هو سؤال مكرر , النفط كان بيد داعش(٢٠١٥) , وأمريكا قالت ان القضاء على داع سيستغرق على الأقل ثلاثة سنوات , وبعد القضاء على داعش سوف لن يسمح التحالف بزحف جيوش الأسد الى الرقة , بل سيكون الجيش الحر جاهزا لاستلام هذه المناطق , أي أن النفط سوف لن يعود ليمول القصر, والفقير بشار سيضطر لأكل الزيت والزعتر .

يقول الخبير الاقتصادي سمير سعيفان “ان طرح مؤتمر اعادة الاعمار هو نوع من الكذب على الذات وعلى الآخرين , فأي اعمار و الهدم مستمر ليل نهار ؟ ومن سيدفع تكاليف اعادة الاعمار ؟ وعلى من يريد الاعمار أولا أن يطعم الناس , فلولا الغرب وأمريكا لقضي على ملايين السوريين جوعا , ولبقي أطفال الزعتري بدون مدرسة وبدون ماء ودواء وغذاء , والأمر ينطبق تماما اللاجئين في لبنان وتركيا والدول الغربية .

الزبانية تقوم الآن بغسل الأموال المسروق عن طريق شراء العقارات , يدفعون أي سعر مقابل أي عقار , والأسد يريد غسل غسيله القذر وذلك برهموجة الاغراء والاغواء التي يمارسها في سياق فتح ملف اعادة العمار , يريد غسل جرائمه التي ارتكبتها الأسدية على مدى نصف قرن , هدف فتح الملف هو بقاء الأسد في السلطة ولفت انتباه النا الى الايجابي وذلك تمويها على السلبي . لم يلفت فتح الملف انتباه من يستطيع المساهمة فعلا كالبنك الدولي , وحتى ارتكاس الصين وبوتين والملالي كان باهتا جدا , والمفلس لايستطيع انقاذ مفلس آخر فلا روسيا قادرة بعد وعكة أوكرانيا ولا الملالي قادرون تحت وطأة العقوبات الاقتصادية والصين تريد ضمانات , ومن أين يأتي الأسد بالضمانات ؟ اسألوه من فضلكم

Tags: , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • لدينا مايكفي من البرابرة

    الى العكس من الاستدعاء المتخيل للبرابرة في قصيدة الشاعر السكندري اليوناني قسطنطين كفافيس في قصيدته \” في انتظار البرابرة\” كي ينهوا البؤس ببؤس مثله، يبدو أننا في سوريا لا نحاج […]

  • لن تنتصر سوريا بكَ يا “سيادة الرئيس”

    بقلم :عقل العويط “إذا لم ننتصر، تنتهي سوريا”. استللتُ هذه الجملة من مقابلة أجرتها إحدى القنوات الإخبارية السورية مع الرئيس بشّار الأسد. كلامٌ استراتيجيّ، وجوديّ، وكيانيّ، بدون شكّ. على الرئيس، […]

  • من الحل الى الاستحالة

    مهمة كل سلطة  سياسية هي  التقدم بالبلاد عن طريق  تقديم الحلول   اامشاكل التي تتعرض اليها البلاد , وقد تعرضت البلاد الى مشاكل كثيرة  في السنين السابقة , ومن الطبيغي القول […]

  • الحسون المغرد والحسون المهدد !!

    ليس من المعقول في القرن الحادي والعشرين , أن ينطق رجل دين من مقام الحسون  بما نطق به , وأن يستخدم المفردات التي استخدمها , فقد توعد بالقيام بعمليات استشهادية […]

  • العراق وسوريا.. حدود التفكك المحتمل

    بقلم:حازم صاغية  يضعنا اليوم تضافر العنف الأعمى، والعجز عن الحسم العسكري، وعلامات التفتت المجتمعي، ومواضي الاستبداد السلطوي، وفتور الإرادة الدولية، أمام لوحة سورية- عراقية خطيرة جداً ومقلقة جداً. فالمتابعة اليومية […]