سقوط اسرائيل من دائرة التهديد

July 28, 2015
By

عبدو قطريب:

قال نصر الله  ان بعض الجهات  أسقطت اسرائيل من دائرة التهديد , بالفعل فقط سقطت  اسرائيل من دائرة التهديد ,  وسقوط اسرائيل  من دائرة التهديد له  بدون شك أسبابه الموضوعية , فاسرائيللم تسقط   تلقائيا من دائرة التهديد , هناك من أسقطها , والأمر في منتهى البساطة عندما يقف الانسان أمام  العديد من الأعداء  فانه يصنفهم  ويضعهم في قوائم  حسب تسلسل  خطورتهم  وتهديدهم  , ففي سوريا هناك يقين  لدى المواطن العادي  بأن الأسدية  أخطر من اسرائيل  وحزب نصر الله  أخطر من اسرائيل بكثير , وهؤلاء  يراقبون الوضع  ويقولون  اسرائيل  لم تدمر في سوريا  أكثر مادمرت الأسدية , اسرائيل لم تقتل في سوريا أكثر مما قتلت الأسدية, وسوريا بشكل عام لم تتضرر من اسرائيل بقدر تضررها من الأسدية , وما ينطبق على الأسدية ينطبق على حزب الله , لذلك سقطت اسرائيل من قائمة التهديد المباشر  وغير المباشر  وحل محلها  حزب الله والأسدية  والمرتزقة  العراقية  وغيرهم ..هكذا يفكر الانسان العادي بدون تفذلك أو تفلسف .

ولماذا نحمل اسرائيل كل تلك الشرور؟, فرئيس هذه الجمهورية السيد بشار الأسد  قالها قبل أيام  بصراحة , الأرض لمن يدافع عنها , واسرائيل تدافع بجدارة   عن  الأرض التي اغتصبتها , لذلك  فالأرض ملكها  حسب  قوانين الأسد, ولا أعرف أين هو المنطق في تجريم اسرائيل  من  قبل فطيع التباكي على  اسبانيا  التي حكموها   ألف عام , يقولون   بنينا هناك قرضبة والحمراء  والقصور والمكتبات ودافعنا عن الأندلس   , لذلك  فالأندلس  أندلسنا , وطردنا من الأندلس  هو جريمة منكرة ,ومن يتعمق بعض الشيئ في التاريخ  يصطدم  بالعديد من حركات الاستعمار الاستيطاني  التي  قام بها  أهل الحزيرة العربية , لقد استوطنوا في مصر  وفي سوريا  وفي شمال أفريقيا  وفي العديد من المناطق  , حيث  أصبحت سوريا عربية  ومصركذلك ,  ان ذلك استعمار استيطاني لاتستطيع مفردة”فتوحات” أن تغيير جديا من الأمر .

اسرائيل  عدونا , وليست الوحيدة التي تعادينا  وتسرقنا  وتستولي على أراضينا , لقد حاربتنا وحاربناها,  قتلانهم وقتلونا,  ثم دمرونا  ولو استطعنا لدمرناهم , الا أنها ليست  أول من فعل ذلك , فذوي القربى فعلوا أكثرمن ذلك بكثير , وتعجب نصر الله من الذين  أسقطوا  اسرائيل من  دائرة التهديد  ليس في مكانه , لقد فعل بنا  الشيخ الممانع والمقاوم  أشنع مما فعلت اسرائيل بنا , فالشيخ الممانع ساهم  في تطييفنا  وفي   اصابتنا  بمرض الطائفية  , هاهو يدعي  أيضا قبل أيام على أن هناك “جهد غربي وعالمي لإبعاد الشيعة عن المعركة مع إسرائيل”, أي ان المقاومة  تتكون من طوائف  وهناك مؤامرة لابعاد الطائفة الشيعية عن المعركة مع اسرائيل  , انه يتحدث  عن  الطائفة التي يريد تمثيلها  , فهو طائفي  شاء أم أبى , وبهذه النقطة  تفوق على اسرائيل شرا وضررا , كما أنه يحارب بصفته الشيعية في سوريا  , أي أنه  “طيف” الأزمة  وعسكرها  وعولمها , وكم يلزمنا من الوقت  لكي نستطيع  ازالة  ما أفسدته يد نصر الله  , ومن كل ذلك  يمكن بل يجب القول  على أن نصر الله وحزبه  يشكلان  تهديدا  اساسيا لسوريا  , تهديدا يفوق تهديد اسرائيل لها  , لذلك  لاعجب من تصدر نصر الله وحزبه  قائمة  أعداء سوريا , ولا عجب من سقوط اسرائيل  في المركز الثالث أو الرابع  , فحياتنا  حاضرا ومستقبلا  مع اسرائيل  أنعم من  حياتنا حاضرا  ومستقبلا مع حزب الله , والشيئ ينطبق  تماما على الأسدية .

لابد في هذه الحالة من  التذكيربالكوارث التي  سببتها الأسدية لسوريا  وشعبها  في  نصف القرن الماضي , فسوريا لم تتجمد  ولم تبق  على حالها , وانما تأخرت تحت الكابوس الأسدي  , وذلك  نسبيا  وفي كافة المجالات , واليوم نقطف ثمار الحكم الأسدي  الذي  شوه المجتمع أخلاقيا  وسياسيا ..نصف قرن  من الزمن التراجعي  المتجه  ناح الانقراض , فكيف يريد منا نصر الله تقييم  الحال  بما  ليس عليه , الكارثة  أصبحت أقوى من كلام الدجل والاحتيال , كلام فقد كل مصداقية  وتحول الى مسخرة  وثرثرة

لايثرثر نصر الله عندما يقول  على أن   “أخطر ما يواجه مشروع المقاومة هو أن نصل إلى وقت يرى فيه أتباع بعض المذاهب أن إسرائيل قد تحميهم”ولا أحب هنا أن  اعلق على  مضامين مشروع المقاومة  وعن رياء ودجل   المقاومة , الا أن  الحالة بلغت  حدا    أحدث عند البعض شعورا  بأن اسرائيل  قد تحميهم , ولا يسأل نصر الله نفسه كيف تولد عند هؤلاء هذا الشعور , وأظن على أنه سيقوم  بما هو مألوف منه من التخوين والتكفير  والشتم والاتهام  بالعمالة للغير  الأجنبي  في حين نصر الله لايعمل من أجل الأجنبي , وايران الشيعية ليست أجنبية  , انها جزء من ولاية الفقيه  التي يريد نصر الله تأسيسها حتى في لبنان  وبالرغم من “الشوكة” المسيحية   التي تخز نصر الله في “خاصرته” الشيعية حسب تعبيره.

لقد اكتشف الناس نصر الله , منهم  يريد الاحتماء باسرائيل , ومنهم من أسقط اسرائيل من دائرة التهديد , ولا يدرك نصر الله على أن اعترافاته هذه  انما  اعتراف  بفشله  المذرع,  الا أن  نصر الله  لايقيم لرأي الآخر  أي وزن , من  يدير له  ظهر المجن   انما هوفي  أحسن الحالات ضال وتائه  ناهيكم عن كونه عميل  ومتآمر .

Tags: , , , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • دفاعا عن الوجدان !

    في الاخوان ودائرة الطباشير القوقازية ! لكل شعب يريد  تأسيس دولة وجدان أو ضمير غير مكتوب  , ومن معالم هذا الوجدان  الاعتراف بالعديد من مايسمى  بديهيات  وضرورات الحياة المشتركة  , […]

  • قصة رفعت الاسد الكوميدية الدرامية

    أبوه علي سيلمان الوحش ، وقد حصل جده على هذا اللقب من حلبة المصارعة ، عندما صرع المصارع التركي الذي كان لايقهر ، ولم يكن أهل القرداحة يعرفون له لقباً […]

  • جائزة ساخاروف للسلم الى علي فرزات ورزان زيتونة

    قلد البرلمان الأوروبي الرسام عي فرزات والناشطة  رزان زيتونة  وسام جائزة ساخاروف , التي حصل عليها  في البدأ عام 1988 نلسون مانديلا , وقد حصلت عليها شخصيات أخرى مثل كوفي […]

  • أكلة لحوم العرب , ووليد الحسيني

    عدوى الحديث عن الحيوانات في سياق الحديث عن المواطنين , لم يعد يقتصر على الرؤساء , حيث أن القذافي بدأ هذه الأحاديث الغير شيقة , الآن يتحدث صحفي من مجلة […]

  • استحقاقات تقسيم سوريا , وهم أو واقع !

    فاتح بيطار: * لايمكن القول على ان هناك وضعا سوريا يمكن أن يكون أسوء من الوضع الحالي , لذا فان أي حل سيكون أفضل من الانحلال الذي تقدمه الحالة السورية […]