العار من ابتكارات العسكر !! , البرملة والألغام المموهة !

June 8, 2015
By

ربما منصور :

 دخلت  اسرائيل الى لبنان  واحتلت  ثلثه تقريبا , ثم انسحبت الى ماوراء  الخط الأزرق , الا أنها تركت   في المناطق التي  دخلتها  وجودا قاتلا  ومستمرا في تقتيله  للبنانيين  , تركت  حوالي مليون قنبلة عنقودية  ماتزال مزروعة  في الجنوب اللبناني  وحوالي٤٥٠٠٠٠ لغم  مستعد للانفجار كل لحظة  وقد  انفجرت الألغام مرارا   وقتلت القنابل العنقودية العديد من اللبنانيين      ولا يزال هناك  مئات الألوف من الألغام والقنابل  , التي تتطلب ازالتها بشكل كامل عشرات السنين  .  اسرائيل  بعملها هذا تمارس الاجرام  وتخرق القوانين الدولية التي تحرم القننابل العنقودية وترغم من زرع لغما  بأن يزيله على نفقته الخاصة , اسرائيل لاتهتم بالموضوع , فهدفها  منع  تواجد كثافة سكانية في الجنوب  وبالتالي  منع حدوث تحرشات على الحدود  , من حقها منع التحرشات  , الا  أن القنابل العنقودية  ممنوعة  , لذا عليها  بالسعي سياسيا  لحل المشكلة .

 نحن   نتحارب في سوريا  , ولا أحد يفخر بهذا التحارب  ,  لأنه من الطبيعي  أن توجد في الدولة الواحدة  اختلافات  ,  وعلى هذه الاختلافات أن لاتتحول الى خلافات , وان حدث الخلاف  فليس من الضروري   تقتيل مئات الألوف  وتهديم الوطن ,  الاختلاف   موجود والخلاف أيضا  , الا أن  السوريين لم يتمكنوا سلميا  من تجنب  تطور الخلافات الى حرب أهلية   ,  هنا  يحق السؤال  عن  السبب  , وهنا يتوجب الجواب  أيضا  ,المسبب   هو  كامل  أطراف  وأطياف   المجتمع السوري  , ولكل طرف  نسبة معينة في  التسبب , نسبة  ديناميكية  وغيرثابتة  ,  وباختصار شديد   فالسلطة مسؤولة عن ٩٩٪ من  مسببات  الخلاف المتطور الى حرب  أهلية , فهي التي خلقت المشكلة  التي لاتقوى على حلها , لذا بقيت المشكلة  بدون حل  واكتسبت  نوعا  من  الديناميكية الذاتية  التي   تساهم  بشكل متصاعد في تصعيب  أي حل ,  لذا  فانه لاحل اليوم  ,وغدا  سيكون الحل أصعب  وهكذا دواليك !,

لاتقتصر  مواهب السلطة على  اختراع  المشاكل  السياسية  والعسكرية والطائفية والاقتصادية والاجتماعية ,  ولا تقتصر خساسة السلطة على  استجداء الخارج  لتأجيج الحروب  وتمويلها  , الا أن السلطة اضافة الى ذلك   مبتكرة  في الصناعة  والممارسة الحربية السوداء  , وما تقوم السلطة الأسدية به  هو من ألفه الى يائه  خرق  للأعراف الدولية  والقوانين الدولية  , وهنا    أريد التذكير بالكلور والكيماوي  والقنابل العنقودية  وممارسات المجازر   واستعمال القصف العشوائي , واغتيال البشر في السجون   وتجويع الناس  والعتقالات   والخطف والفساد  ..الخ  ,وفي  الفترة الأخيرة      أصبحنا على موعد يومي  مع البراميل المتفجرة  , والتي  لم يستعملها  لحد الآن أي مجرم في العالم  , لقد كانت  حشوتها في البدء  مؤلفة من مادة ال T.N.T وبسبب ضيق الحال المادي  تحولت الحشوة الى مواد أرخص  , ومؤخرا  تمت حشوة البراميل بقطع الحجارة  والقطع المعدنية   والمازوت  , وغير ذلك من  النفايات  التي تهبط على البشر  من السموات   قاتلة البشر ومخربة الحجر  , وهي بذلك تحارب الارهاب   وتصدق كذبتها  كما فعلت دوما ومنذ نصف قرن تقريبا .

آخر الابتكارات كانت اللغم الزراعي المتفجر اضافة الى البراميل المتفجرة  المعروفة واضافة الى  الألغام البحرية  التي تلقى على اليابسة  ,فاللغم الزراعي المتفجر يقتل  كل ما يتحرك  على الأرض من الحيوان الى الانسان ,  أي  فعلته هي  فعلة  الأرض المحروقة  بتأثير مستمر ومديد , كما أنه  من الصعب أو المستحيل لملمة هذه الألغام  لتعطيل فعاليتها  , والسؤال  هو  عن  الخلفية التكتيكية  من زرع هذه الألغام  , قبل الاجابة على هذا السؤال  فانه من الضروري التعريف  بطبيعة هذه الألغام  وطريقة عملها .

ما أعرفه  عن هذه الألغام   قليل  وقد لايكون كاف  , الا ان  حداثة هذه الألغام  لاتسمح  بالحصول على الكثير من المعارف حولها , وبشكل مختصر  الألغام  الزراعية المموهة، هي عبارة عن ألغام متفجرة زرعت داخل أحجار بازلتية تحمل كميات كبيرة من المواد المتفجرة، وموصولة بأسلاك كهربائية، ومنها تم وضعه داخل أحجار صخرية على أطراف البلدات والقرى المحررة، حيث استطاعت كتائب الثوار من العثور على عدد منها في بلدة “جدية” بريف درعا.والصور المرفقة  تظهر  بعض ملامح هذه الألغام المموهة  , والتي   يريد الأسد  نشرها في  المناطق المحررة  وأولها درعا .

10256018_121843511481222_1213595841_n

أما عن الخلفية التكتيكية  من نشر هذه الألغام في المناطق المحررة  , فيمكن القول على أن الأسد  لم  يعد يحلم  باستعادة هذه المناطق  , لذا فانه يقوم بحرقها  واغراقها  في  الموت , ولو  كانت هناك أمكانية لاسترداد هذه المناطق  لما حكم الأسد عليها بالموت  ,  الموت  سيكون نهاية  كل من يقترب منها  ان كان معارض أو مؤيد  ,  ولما كانت عودة المؤيد في حكم المستحيل  , لذا  ترك الأسد  اجرامه يفعل بالناس تقتيلا ..انه رئيس كل السوريين كما قال في مثل هذه الأيام من عام ٢٠٠٠ (خطاب القسم) , لقد أقسم بالله العلي العظيم  أن يحافظ على  أرواح كل السوريين  وممتلكاتهم ومصالحم, وهل يفعل  ذلك ؟

10492123_121840248148215_3388863585559404640_n

ولكن من هو السوري  ؟  السوري في سوريا الأسد  هو   السوري الأسدي  , ذلك لأن سوريا هي الأسد  , والأسد هو سوريا ..كلنا مزارعين في مزرعة الأسد  , نزرع والأسد يحصد  , وأين هي الغرابة  في هذا الشأن ؟ , انها أملاكه التي ورثها عن الوالد , وهو الآن بوضع  ليس بالجيد  فمن ١٨٥٠٠٠  كم٢ لم يبق   للفقير بشار الا الربع تقريبا  , الباقي أممته  النصرة وداعش ..قلبي ينفرط عليك  يابشورة !

Tags: , , , , , , , ,

One Response to العار من ابتكارات العسكر !! , البرملة والألغام المموهة !

  1. سمير صبرا on June 9, 2015 at 5:21 am

    ماقاله يوما محمد الماغوط صحيح ١٠٠٪, قال على ان الوطن الذي لايحترم المواطن جدير بالخيانة , وبخصوص الرئيس فالموضوع ليس موضوع احترام وانما أعظم وأعمق من ذلك بكثير وتصرفات الرئيس وعائلته تجعل من المفاضلة بينهم وبين اعداء آخرون للبلاد مثل شارون ونيتانياهو فرضا وواجبا وطنيا وأخلاقيا , نتيجة المفاضلة ستكون لصالح الأعداء لأنهم بالقارنة مع العائلة من أفضل السيئين , لا والله لن تفعل اسرائيل بسوريا كما فعلت القرداحة بها وأخجل من التلفظ بعبارة توحي بأن من يحكم البلاد الآن هو من أعتى اعداء البلاد فلا المغول ولا التتر ولا اسرائيل ولاتركيا ولا فرنسا ولا الرومان او المماليك او الصليبيين قتلوا وهدموا واستبدوا كما استبدت مملكة القرداحة ..الآن أفهم احتقان الحقد في قلب أبو صقار آكل لحوم البشر فلا تلوموه بل لوموا من اجبره لأن يتوحش . انهم ااولئك الوحوش الذين جعلوا من سوريا غابة ومن دستورها شريعة غابة ومن رئيسها اسد الغابة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured