انها مجزرة كغيرها !

January 16, 2013
By

وقعت يوم أمس مجزرة في جامعة حلب  راح ضحيتها بين 240 انسان بريئ بين قتيل وجريج  , ولست في موقع يمكنني من القول على  ان السلطة  أو  المعارضة المسلحة  قامت بها  , الا أن  هناك مبادئ عامة   قديقود تحليلها الى  ترجيح كفة على الأخرى , وأول هذه االقواعد   هي  السؤال من له مصلحة بذلك  , ومن  يقتدر على ذلك ؟

فمن له مصلحة بذلك هي السلطة الأسدية  أولا  , ذلك لأن طلاب جامعة حلب هم بأكثريتهم الساحقة من المعارضة  , وقد سبق وقامت الشبيحة بأعمال عنف مشينة  ضد الطلاب  ..من قتلواعتقال  الىالتعذيب  وغيره من  ممارسات الشبيحة  المعروفة , ليس للمعارضة المسلحة أي مصلحة بالقيام بهذه المجزرة  , لأن المعارضة السلحة تسيطر على معظم حلب  , وطلاب الجامعة بشكل عام يقفون  جانب المعارضة  , لذا ليس لهذه المعارضة المسلحة أي مصلحة بالقيام بهذا التفجير .

التفجير   حدث  اما بواسطة سيارة مفخخة أو صاروخ  , واذا كانت الموضوع  هو موضوع سيارة مفخخة  , تتساوى المعارضة مع السلطة في  امكانية  فخفخة السيارة , وقد سبق وقامت السلطة بتفجير وتفخيخ السيارات , والسلطة أسست مؤخرا فرقة  للعمل باسم المعارضة المسلحة وزالقيام بأعمال تشوه سمعة المعارضة المسلحة , ولسوء حظ الأسد اصطدمت هذه الفرقة مع كتائب الأسد ووقع العديد من القتلى في جرمانا  بسبب  صعوبات في تداول كلمة السر ,  ولأنه ليس للمعارضة مصلحة بالتفحير  ,فالأرجح   هو قيام السلطة بذلك  , أما اذا  أذا كان الموضوع موضوع صواريخ  فيمكن الجزم بأن الفاعل هو السلطة , وذلك لعدم امتلاك المعارضة لتلك الصواريخ , التي تطلق منذ حوالي عشرة أيام بشكل عشوائي من منطقة طرطوس باتجاه الداخل  ..حماه ..حلب ..ادلب ..الخ , اطلاق الصواريخ من منطقة طرطوس  عشوائيا باتجاه الداخل  , يمثل  مقدرة السلطة  في القيام بأي اجرام , الصاروخ الأعمى  يصيب أي شيئ  من الطفل الى الحيوان الى الحجر ,وهذه الحقيقية لاتتعب السلطة وجدانيا  ولا أخلاقيا  , لأنه ليس للسلطة أخلاق ولا وجدان .

هناك دلائل اضافية تشير الى كون السلطة هي التي ارتكبت  هذه الجريمة الشنيعة , كما ارتكبت غيرها  من الجرائم , والدليل  الآن هو الموقف الروسي , الذي رفض مبادرة قامت بها 56 دولة   لتقديم الملف السوري  الى محكمة الجنايات الدولية , لو كانت روسيا متأكدة من الفاعل  هو المعارضة المسلحة , لما تأخرت لحظة  في موافقتها على تقديم الملف الى  محكمة الجنايات ,  وتبرير روسيا لرفضها هو مؤشر اضافي  على أن السلطة هي الفاعلة , التبرير واه وغريب  وغير منطقي , الروس يقولون  على أن  تقديم الملف لمحكمة الجنايات  سيطيل من أمد سفك الدماء  ويعقد المشكلة , وترجمة ذلك  في اطار  الاجرام ,  دع المجرم  حرا طليقا  , لأن  تقديمه الى المحاكمة سيعقد الوضع   ويعمل على  تزايد الاجرام  , هذا صحيح في عالم الشبيحة  , عالم بدون قانون أو حتى دولة  , دولة العصابات  !.

Tags: , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured