يا للعار !

هناك من يقيم الانسان  حسب مايملكه  ..اذ يقال  معك فرنك ..بتسوى  فرنك ,  الا  أنه لايمكن تطبيق هذه القاعدة في كل الأحوال  وعلى كل الناس , فقد يكون  لكثرة الفرنكات تأثير عكسي  على  قيمة الانسان  ومقامه , والرؤساء  ثم الملوك والأمراء العرب هم خير مثل على ذلك , عندما نسمع  على أن ثروة   الملك عبد الله بن سعود تبلغ 800 مليار دولار  , نقول مباشرة انه لص كبير ,  اذ  أن  مؤهلات هذا   الذكر الأمي  لاتسمح له  براتب  مئة دولار سنويا , اضافة الى  انشغاله بنسائه  البالغ عددهم 18 زوجة رسمية ماعدا   الطراطيش  وغيرذلك , وما ينطبق على الملوك والأمراء ينطبق على الرؤساء ,  وللاختصار أرى ان التنقيب عن  مصادر  سرقات  بن على   والقذافي  ومبارك    غير مجدي اطلاقا , لأن  عهدهم انقضى على غير رجعة , وعلي عبد الله صالح هو منتهي عمليا , الأسد يتصدر الآن   قائمة   اللصوص  , ذلك لأنه لايزال يتكسب من مهنته كرئيس للجمهورية السورية ,.

ملفات الفساد والسرقة تقسم الى قسمين , قسم ما قبل  مقتل الحريري , وقسم مابعد مقتل الحريري , والسبب هنا هو التالي , بعد مقتل الحريري   تنبه  الرئيس   الى موضوع حسابات البنوك  , وما يودعه في البنك   بعد مقتل  الحريري , يودعه تحت اسم شخص آخر , بالرغم من هذه  الحيل  , هناك امكانيات عديدة لمعرفة  لمن تعود هذه المليارات  حقيقة .

قبل أشهر قدم  تلفيزيون     arte  دراسة عن أوضاع الأسد المادية  , حيث وصل الى النتيجة التي تقول ,  ان العائلة تملك عشرات المليارات , وهذا أمر ليس غريب ,اذ أن العائلة تتصرف بأموال الدولة حسب  رغبتها  , وحديثا   أعطى  الرئيس بشار الأـسد  صديقه  اياد غزال  , الذي عمل سنين  كزعيم  لعصابة السرقة , مبلغ 50 مليون دولار من ميزانية القصر ,  وذلك  لكي يشغلها له في مؤسسته الجديد , التي أطلقها في الخليج بعد مغادرته البلاد  هربا ..ليس من صديقه بشار  , حيث العلاقة بين بشار واياد لحد الآن مثل السمن والعسل .

من يتمعن في التقارير  المتوفرة لكل انسان , يتوصل الى  نتيجة مفادها  , ان مجموع  ثروة عائلة الأسد  تتراوح بين  ثلاثين الى أربعين مليار دولار , والمبلغ يمكن أن يكون الآن  أعلى  , من  المؤكد على أن ثروة رفعت الأسد  تزيد عن 10 مليارات دولا , حيث حصل على ثلاثة مليارات منهم “كاش”  وقد قامت الحكومة السورية باستدانة هذه المليارات الثلاثة من  القذافي , والمليارات الثلاثة    هي تعويض للدكتور رفعت   , بعد أن قبل الرحيل عن البلاد , ورحيله يعني توقف دخله  ,  وهذا المبلغ كان حقيقة لازالة الظلم الذي لحق به  بسبب توقف اعماله في سورية , وقد يكون أيضا نوع من  الترضية له  بسبب الألم الشديد الذي حل بعد مغادرته الوطن الذي  أحبه  حتى  الموت , وخاصة  أحب رفعت الوطن من ناحية العمل… مطرح ما بترزق ..بتلزق .

أما الدكتور  جميل وألاده  فقد كان حظه أسوء من حظ رفعت , وثروة الدكتور جميل . قدس الله سره, لاتتجاوز الخمسة مليارات  , حيث  وزعها القضاء السوري  بالعدل على زوجاته وأولاده بقرار قضائي  أنصف الجميع , وعاد الحب والوئام الى عائلة الفقيد ,  رحمات الله  عليه وحتى على ترابه ,لم يتدخل القضاء الحر المستقل  بموضوع    انسجام هذه الكمية من الفرنكات  مع قانون  من عام 1973 , الذي يطلب من الذين ارزق الله عليهم  املاء استمارات تبين مصادر الماهية ,  ولما كان الدكتور جميل موثوق , لم يجد القضاء أي حاجة الى تعقيد الموضوع والى اللوص في الأمور  البيروقراطية  , انتقل الورع الى رحمة الله , وانتقل المال الى الورثة  , وانتهى الموضوع .

حديثا  يقال على ان الدكتور الأخرس  أصبح من مالكي  مليار دولار  فقط , وحرم  الرئيس  ,   التي  كانت تتنقل في لندن بين البيت الى عملها  بالدراجة قبل  عقد نكاحها على الرئيس  , اصبحت ..الله يرزقها  !, أيضا من اصحاب المليارات  , تملك , وألف مبروك, معملا للزيوت في هولندا  , حاولت  بيعه عن طريق سمسار لبناني  , ولا أعرف   ان تمت البيعة أم لم تتم , لقد زهقت الحياة  في جو الخباطات في سوريا  لا  راحة فكر   ,وكل يوم مشكلة جديدة , حتى أنها لاتستطيع شراء  صرماية  لها دون ان تتعرض الى  وابل من الاشاعات المغرضة ..

نصيب  الأسد كان للأسود من  الدرجة الأولى  , والدرجة الثانية تتمثل بالأخوال  والعمات  والخالات وبناتهم وبنيهم ,  وباختصار   فرامي مخلوف لايملك أقل من الميقاتي ..ايضا يتراوح حول عشرة مليارات  , ورامي   كان متأئرا جدا من الفلعوص  رياض سيف , الذي شكك  بأمانته   , فكان عليه ان يقبع في السجن  أكثر من ستة سنوات …اللي بيتدخل بما لايعنية , يسمع ما لايرضيه , والرئيس قال انه على هذا الحشراوي أن يحشر في السجن .. رغبة الرئيس أمر ..هيك  بدو الرئيس!

الغريب في الأمر  فقر  شاليش , حيث لاتتجاوز ثروته ملياري دولار ,  وهو الذي يعمل   ويكدح منذ  أن كانت انامل الحبيب بشار ناعمة .. أعني مقارنة   بالدكتور الأخرس  , الجديد على العائلة  وعلى المهنة أيضا  , وعاطف نجيب  مستقر بالمليار , , المرحوم آصف  شوكت بالمليارين  مع انه زوج بشرى  ..هناك زبانية من  خارج العائلة, اذكر منهم على سبيل المثال  وليس الحصر  الدكتور رستم غزالة  الذي  يحوم حول المليار الواحد فقط …  وهكذا يمكن القول على ان جيوب العائلة محشوة بالمليارات ,  والعائلة موضع تقة , لذلك سوف لن أسأل من أين للعائلة كل هذا ؟

معك فرنك , بتسوى فرنك !  هذا لاينطبق على العائلة , وعلى  العائلة ينطبق العكس , فبالرغم من كثرة الفرنكات ,  لاتساوي العائلة فرنك واحد , و مايقال  عنهم على أنهم عصابة لصوص  صحيح  , واللص   لايساوي فرنك  ,  ولوكان معه ألف فرنك …التاريخ سيذكر بهم ببالغ السوء ,  مهزلة  أصبح  عمرها خمسين عاما !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *