حتى لا تكون السيادة الوطنية غطاء لجرائم ضد الإنسانية!

April 21, 2012
By

الأزمة السورية تفتح مجدداً ذاك النقاش الذي لم ينته بعد حول توقيت وشرعية التدخّل الدولي في أزمات داخلية في بلد ما. وكان المجتمع الدولي تصرّف حتى الآن وفق المادة السابعة لميثاق الأمم المتحدة التي تُنظم التدخل وطابعه وتوقيته. فالتدخل ينبغي أن يكون مبرراً بأن ما يحدث في دولة ما أو نتيجة لسياساتها «يهدد السلم العالمي». إلا أن التدخّل وفق هذه المادة، من المفروض أن يكون محسوباً. فالبند 39 مثلاً ينصّ على أولية الخطوات والإجراءات الديبلوماسية والاقتصادية مثل، قطع العلاقات أو تعليق التجارة مع الدولة المُستهدفة. ومن ثم تأتي العقوبات الاقتصادية تصاعدياً وصولاً إلى حدّ الحصار الاقتصادي وتجميد الأرصدة والمعاملات المالية للدولة ومؤسساتها وقياداتها. أما البند 41 من المادة نفسها فينظّم التدخل العسكري الذي عادة ما يتم في شكل تدريجي.

لقد استند ميثاق الأمم المتحدة إلى مفهوم محوري في العلاقات بين الدول، وبينها وبين الهيئات الدولية، وهو مفهوم السيادة الوطنية للدولة الإقليمية. فقد شكّل هذا المفهوم محوراً لكل المواثيق الدولية في فترة ما بين الحربين الكونيتين وبُعيْد الحرب الثانية. وقد اهتزت هذه المواثيق في فترة الحرب الباردة التي انحكمت لاعتبارات أيديولوجية انبثقت عنها تفسيرات مختلفة لهذه المواثيق وموادها. لكن يبدو أنها كانت مريحة في المجمل للمعسكرين، الشرقي والغربي، فلم تتغير تقريباً. إلا أن تطوّر العلاقات الدولية في ضوء تجربة الحرب الكونية الثانية وما رافقها من جرائم ضد الإنسانية ونشوء ديكتاتوريات دموية كمحصّلة لحقّ تقرير المصير بصيغته القديمة و «سيادة الشعوب» التي صودرت باسمها الحياة والحريات والحقوق، أفضت في نهاية الأمر إلى تعديلات في القانون الدولي وإلى إنشاء المحكمة الجنائية الدولية التي خولت العالم صلاحية محاكمة مسؤولين وقيادات في الدولة الإقليمية في حال ارتكابهم جرائم ضد الإنسانية أو إبادة جماعية أو جرائم حرب. وهو تطوّر يقفز فوق السيادة الوطنية على نحو ما. وقد جاء تاريخياً بفعل نشاط وضغوط أوساط حقوقية على مدار العالم وضعت حقوق الإنسان الفرد معادلة للسيادة الوطنية وأسقطت الحصانة عن مسؤولي دول ترتكب في حدودها مثل هذه الجرائم.

هذا تحديداً ما أخّر التوقيع على بروتوكول روما القاضي بإنشاء المحكمة ويفصل ترتيبات عملها. إذ رأته الدول المختلفة مدخلاً للتدخل في شؤونها الداخلية وانتهاكاً لسيادتها الوطنية. وهو موقف يتعارض موضوعياً مع حركة العولمة التي تدك الحدود كما ألفناها، حدود الوقت، وحدود المجتمعات والثقافات والدول والسيادات الوطنية وسواها. وهو ما أفضى إلى صيغ أخرى من التدخلات في شؤون الدولة الإقليمية. ومنها صيغة التدخل باسم الإغاثة الإنسانية في حالات نزاع أو حرب أهلية – دارفور مثالاً – أو باسم حماية حقوق الإنسان والحيلولة دون حصول إبادة جماعية. وفي بعض الحالات استند التدخل الأجنبي إلى مساندة الدولة الضعيفة أو المتضعضعة لحماية أمن مواطنيها – ليبريا والصومال. وتضمنت أشكال التدخل هذه أبعاداً غير المعلنة أو ركّبت عليها أهداف تتعلق بمصالح دولة أو مجموعة دول. والملاحظ أن هذه التدخلات كما حصلت في العقود الثلاثة الأخيرة لم تُنتج أزمة في العلاقات الدولية ولا صداماً بين قوة إقليمية وأخرى. وقد بدأت وانتهت بنوع من الاتفاق الضمني أو العلني على نحو تعددت فيه أشكال التدخلات والمبررات من دون أن تفقد المنظومة الدولية قدرتها على الاحتواء والهضم.

من هنا، نتوقّع أن يتواصل الزحف الدولي إلى إنتاج المزيد من أشكال التدخل والمبررات. بل صار لزاماً في عالم معولم ومنظومة علاقات عابرة للحدود أن ينبني التدخل على اعتبارات تتجاوز فكرة السيادة إلى ما هو أكثر أهمية منها لا سيما حماية الشعوب من أنظمة عسكرية أو المجموعات المستضعفة من ظلم المجموعات المهيمنة.

وأعتقد أن أمراً كهذا هو محصلة حاصل بروتوكول المحكمة الجنائية الدولية وما يتطور ويتجذر على الأرض من تدخل لأغراض إنسانية أو لمنع جرائم حرب وأخرى ضد الإنسانية، أو حصول إبادة جماعية. حتى لو رُكبت على أشكال التدخل هذه أهداف أخرى فإنها تظلّ مبررة بخاصة أن العلاقات الدولية تتشكل على وقع مصالح وتقاطعات لا حصر لها وإن الأهداف غير المعلنة والمصالح الخفية حاضرة في العلاقات بين الدول أو بين الدولة والهيئات الدولية. من مصلحة المجموعات العرقية أو الدينية أو القومية المستضعفة أن يحصل التدخّل في ظروف الأزمات وتعرضها لخطر الترحيل القسري عن مواقعها أو خطر العنف المدمر والمجازر. من مصلحة مهضومي الحقوق على مدار العالم أن تمتلك الهيئات الدولية حق التدخّل السريع لحمايتها وضمان حقوقها. من مصلحة هذه الجهات أن يحصل التدخل قبل استفحال الأزمات وسقوط الضحايا بالعشرات والمئات كما في سورية الآن.

نرجح أن الأزمة السورية ستدفع المنظومة الدولية باتجاه المزيد من أشكال التدخل وإن كان لها خصوصيتها. فقد تنشأ عن الوضع في سورية تجربة تدخل جديدة تُشبه تدخل حلف الناتو في ليبيا وتختلف عنه، تشبه التدخل في حرب البوسنة وتختلف عنه. لقد صار لزاماً على المنظومة الدولية أن تغيّر من نصوصها ومن قانونها المكتوب والعُرفي حتى لا يقع شعب ما موقع الشعب السوري فريسة نظام أمني مستبدّ.

وانطلاقاً من قراءة تطور القانون الدولي الإنساني المتعلق بحقوق الإنسان والأقليات والمجموعات، بات لزاماً على المواد والمواثيق أن تتناسب مع واقع الأمور وتحولات السياسة الدولية التي ترتكز على النظام الكوني النازع إلى حفظ السلم العالمي وحقوق الإنسان في شكل يوازي إذا لم يكن يفوق مكانة السيادة الوطنية للدولة الإقليمية. بل إن واقعاً عالمياً معولماً يجب أن يفضل سلامة الشعوب والمجموعات المستضعفة على سلامة الدول ومبدأ السيادة إلى جانب تعامله مع المصالح الاقتصادية العابرة لحدود الدولة والقارات كمصالح النظام العالمي الجديد. ونميل إلى الاعتقاد أن المبنى الاقتصادي القائم على دكّ حدود الدول وسياداتها سيفرز نظاماً حقوقياً وسياسياً مطابقاً تستتبعه أنماط جديدة من العلاقات والتدخلات والحراك بما فيه العسكري.

كأن النظام العالمي الجديد في تواصل مع الشعوب والمجتمعات من فوق رأس الأنظمة ومن دون حاجة إلى الحدود. ومثل هذه العلاقة لا بدّ أن تفرز أشكالاً جديدة من التدخلات السياسية والعسكرية والاقتصادية. وفي رأينا، من الأفضل أن يحصل ذلك الآن في سورية وفي غيرها من مواقع كجزء من نظام حقوقي عالمي جديد يضع فصل الخاتمة للاستبداد والمجازر باسم السيادة الوطنية.

Tags:

One Response to حتى لا تكون السيادة الوطنية غطاء لجرائم ضد الإنسانية!

  1. عارف أحمد on April 21, 2012 at 5:02 am

    حل الأزمة السورية لم يعد بأيدي سورية , , وهذا شيئ مطمئن نسبيا , لأن معظم الأيدي السورية لاتعرف الا اطلاق النار ,وأخص باذكر السلطة , التي تمارس الحل الأمني , الذي هو الحل بالقتل , وليس كل المعارضة متوحشة كالسلطة , يوجد الكثير من المعارضين , من الذين يرفضون حمل السلاح واطلاق النار على الجار .
    السلطة ساهمت الى حد بعيد جدا في تدويل الأزمة السورية , ليس عن قصد , وانما عن غباء , وذلك لأن التدويل يعني نهاية السلطة , وهذا التدويل سينتهي بالتدخل العسكري الصريح الفاضح , من يراقب تطور الأزمة , والخطوات الدولية التي بدأت بالاستنكار , وتطورت بشكل عقوبات , الى حد سحب الاعتراف بشرعية السلطة , واعطاء هذا الاعتراف الى جهة أخرى , يجد مايمكن تسميته خطوات -التدرج- التي يجب أن تتم كماكان حال العراق أو يوغوسلافيا أو ليبيا , لايمكن القفز فوق هذه الخطوات , ويجب اعطاء الخطوات الحد الأدنى من الوقت , وهذا الحد الأدنى من الوقت بلغ في معظم الحالات حدودادنيا غير قابلة للتصور, كأن يقدم المبعوث الدولي تقريره حول عمل المراقبين قبل وصولهم عمليا -بعد ايام من وصولهم -!!, او تعطي الجامعة العربية عدة أيام فقط لكي تقوم السلطة السورية بأشياء لايمكن انجازها بأيام .. الجهات الدولية ملزمة بالقيام بهذه الخطوات , الا أنها تعرف سلفا عقم هذه الخطوات , ولو كانت السلطة في سوريا قابلة وقادرة على التغير والتطور , لما احتاج الأمر كل هذا الزخم الدولي , السلطة مصابة سياسيا بالعنانة الديكتاتورية المدمنة على التسلط والنهب والسرقة وممارسة الفئوية والطائفية والقتل , الذي تمارسه منذ أربعين عاما , هل قتلت فرنسا من الشعب السوري أكثر مما قتلت السلة الحالية منه , بشكل طبيعي ليس لأسئلة من هذا النوع أي مبرر , الا أن السلطة ليست طبيعية وبذلك تصبح الأسئلة غير طبيعية .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • Obama’s Regime-Change Policy in Syria

    The Pentagon, the State Department and the CIA are making war plans for Syria. And they’re pretty much announcing them Over the weekend, on a visit to Turkey, a NATO […]

  • الدويخة الأسدية

     الأسد يترنح بين المتناقضات ,  يلعن  ويكفر الجهاديين , ثم يدعو عن طريق  مجلس الافتاء الأعلى الى الجهادالى جانب كتائبه, الانضمام الى الكتائب واجب شرعي , وقتالها محرم , ثم  […]

  • المؤتمر الاول لمجالس الادارةالمدنية في سوريا الجديدة

    نتائج المؤتمر الاول لمجالس الادارة المدنية السوريا الجديدة هي صفعة  مدوية لطاقم لطائفية المحرض الذي لايريد  الا  الأسد الى الأبد , الطاقم المذهبي الأسدي لايتوقف لحظه عن ممارسة التهييج الطائفي […]

  • والحمد لله …وصل “الخراب” الى طرطوس !!!

    خبر يطير العقل من الفرح ,وصلت المروحيات الى طرطوس , اضافة الى الدبابات, والمقصود بالمروحيات  تلك التي تسمى  الصياد الليلي  , أي طائرات مي 28 ! وبكل فخر  وطمأنة  للشعب […]

  • عن الطائفة العلوية: عود على بدء.. لم يبتدئ اصلا!

    بقلم :صبحي حديدي منذ انطلاق الانتفاضة السورية، في آذار (مارس) 2011، وما طرحته من أسئلة شائكة، ولكن مشروعة وموضوعية تماماً، حول أوضاع الطوائف السورية عامة، والطائفة العلوية خاصة؛ استفحلت أنساق […]