الاعلام السوري وبضاعة التزوير

February 13, 2012
By

علي الصراف, بسام حيدر

علي الصراف

التضارب الصارخ بين ما يقوله شهود العيان وبين ما تقوله السلطات السورية حول الأحداث الجارية منذ 11 شهرا يمثل واحدا من أكثر المظاهر إثارة للعجب. ليس لانه صارخ فحسب، بل لأنه يكشف عن مستوى جارح من السطحية والسذاجة.

وهو أمر يؤكد بالدليل المشهود أن الإعلام الرسمي السوري فاشل في الظروف العادية وفاشل عندما تعزُّ الحاجة اليه. وهو إذ يعجز عن أن يقنع أحدا بصدق رواياته المفبركة، فانه يزيد الطين بلة على أصحابه بدلا من أن يساعدهم.

على سبيل المثال، يقول الإعلام الرسمي ان دبابات النظام تدخل المدن التي وقعت فيها تظاهرات لانه تلقى دعوات من السكان لتخليصهم من المسلحين الذين يرتكبون الجرائم ضد المواطنين.

هناك إذن مسلحون يعتدون على الناس. والسلطة تقول انها ذاهبة بدباباتها لانقاذهم.

حسنا. دعونا نصدق.

السؤال الآن: هل وجدت حركة مسلحة واحدة على وجه الأرض تعادي الدولة وتعادي السكان في آن واحد؟ المنطق يقول إن هذا النوع من الحركات إما أن تهاجم السكان لتناصر الدولة، وإما أنها تناصر السكان لتهاجم الدولة.

واحدة من اثنين، ولا ثالث لهما،… إلا في سورية الدجل. فالمسلحون هناك يعادون الدولة ويعادون المواطنين! فما أعجبهم، وما أغربهم من مسلحين!

والسلطات السورية لا تقول لماذا يذهب المسلحون ليعتدوا على المواطنين في المدن والبلدات التي تخرج فيها تظاهرات ضد الدولة فقط؟

ولا تقول كيف اجتمعت محاسن الصدف بين التظاهرات وظهور المسلحين.

وبينما تقول السلطات إن دباباتها تلاحق المسلحين، فإنها لا تقول لماذا يقوم الجنود بالاعتداء على منازل المواطنين؟ ولماذا يطلق الجنود النار حتى على الماشية، ولماذا ينهبون المنازل، ولماذا يحرقون بعضها؟

والسلطات لا تقول كيف أنها، وهي دولة مخابرات من الطراز الأول، سمحت بظهور كل هذه الأعداد من المسلحين دفعة واحدة؟ كما أنها لا تقدم تفسيرا حول الطريقة التي يتنقل بها هؤلاء المسلحون بينما قوات الأمن والجيش تسيطر على الطرق والممرات في البلاد وتنشر وحدات التفتيش في كل مكان.

وإذا كان المسلحون متسللين، فانها لا تقول من أين تسللوا، ومن هي الدولة التي زودهم بالأسلحة.

وعندما تجتاح القوات الأمنية بلدات مثل درعا أو حمص أو الزبداني، لتطهرها من المسلحين، فان السلطات لا تقول كيف يعود المسلحون للظهور فقط كلما تجددت التظاهرات، لتعود فترسل دباباتها من جديد؟

وإذا كان هناك مسلحون، فلماذا تقطع السلطات خدمات الماء والكهرباء والهاتف عن المواطنين؟ هل تحرم المسلحين من هذه الخدمات الأساسية أم أنها تحرم المواطنين الآمنين، ممن تظاهروا وممن لا يتظاهرون؟

والمواطنون الذين جاءت القوات المسلحة لانقاذهم لماذا يهربون منها؟ ما الذي يجعلهم يخافون ممن جاء لكي يقدم لهم المساعدة؟ والدولة التي طهرت عدة بلدات من المسلحين، كما زعمت، لماذا لم تقدمهم الى محاكمة علنية هي التي تحبس الناس لعدة سنوات إذا نطقوا بكلمة.

وسؤالي للرئيس وبطانته: إذا كنت صادقا، فلماذا تمنع الصحافة من دخول البلاد؟ وإذا كنت لا تشارك في ارتكاب الجرائم، فلماذا لا تسمح للأمم المتحدة باجراء تحقيق؟

وإذا كذبت، ولم تتمكن من قتل كل شهود العيان على ما ترتكبه من جرائم، فكيف ستفلت من الحاجة الى إجراء تحقيق؟

وبعد أن قتلت اكثر من 6000 إنسان واعتقلت وعذبت أكثر من 30000 إنسان، فهل تظن أن من الممكن الإفلات من المساءلة والحساب؟

وإذا كنت تعتقد ذلك، فاين تظن أنك تعيش؟ فهذا الكوكب يدعى الكرة الأرضية، وهو بالتأكيد ليس المريخ.

السؤال الآخر: إذا كانت لديك مشكلة، فلماذا لا تحلها بدلا من الكذب بشأنها؟

الإعلام الرسمي السوري غبي بطبيعته لانه لا يحاكم محاججاته باسئلة منطقية. إلا أن غاياته السريعة هي التي تبرر له قول أي شيء، الى درجة أن صُنّاع القرار الإعلامي لا يتفحصون دقة الرواية. وهم إذ يطلقون الكذبة وراء الكذبة، فإنهم لا يجدون وقتا للتدقيق فيها.

والحاجة الى إعلام رسمي، هي بحد ذاتها حاجة غبية. أولا، لان الناس صاروا في غنى عنه. وثانيا، إذا كان الناس لا يصدقوه، فما نفعه؟

ومن حق كل إعلام أن يدافع عن غاياته وتطلعاته. ولكن الإعلام الرسمي هو الوحيد الذي، إذا جاز بقاؤه، يجب أن يكون وطنيا.

و”وطنيا” يعني أن يكون ممثلا لإرادة الناس لا لسانَ حالٍ للنظام، وأن يكون صوتا للناس لا سوطا على ظهورهم.

والفرق بين الصوت والسوط بسيط لفظيا، إلا أنه على أرض الواقع بحجم الفرق بين ما يراه الناس بأعينهم وبين ما يقوله إعلام التزوير.

ولكن الناس يعرفون. فمثلما أن حبل الكذب قصير، فان حبل التزوير قصير.

والعالم كله يعرف، إلا أن إعلام الكذب يواصل عرض بضاعته الكاسدة، ليس أملا بأن يشتريها أحد، ولكن لأنه لا يعرف غيرها ليبيع!

 

بسام حيدر

لابد هنا من التنويه الى هروب  مذيع نشرة الأخبار (الثامنة والنصف) هاني الملاذي  وزوجته  , والهروب بحد ذاته غير مهم  ,  اذ تقول الاحصائيا ت الغير دقية انه يوجد في الخارج حوالي 18 مليون سوري , وقسم كبير منهم “طفش” لسبب أو آخر  , وتتقدم  الأسباب الأمنية  كل الأسباب الأخرى ..ملاحقاق ..ابتزازات ..مضايقات …اعتقالات .. , ثم تدمير حضارة العمل , حيث يجلس مرتزقة المنتفعة  في كل وظائف الدولة , يقبضون ويسرقون ويرتشون  ويعرقلون العمل , وهذه الأخيرة هي مهمتهم الرئيسة , بدون عرقلة العمل  لايمكن للبرطيل أن يسيل . هروب هاني الملاذي غير مهم بحد ذاته , وذلك لكثرة الهاربين , اما ماقاله الملاذي عن الاعلام السوري فهو الأهم ,المذيع قال ان الاعلام السوري  هو شريك في القتل , والاعلام السوري هو اعلام أمني  , ونسبة من يصدق الروايات الرسمكية  من العاملين في الاعلام  السوري لايتجاوز 10% , والاعلامي قال ان  معظم فئات الشعب السوري تلتزم الصمت  بسبب الخوف  على الأمن الشخصي  والرزق الوظيفي  في جمهورية الخوف والرعب والارهاب ..للحديث تتمة


Tags:

One Response to الاعلام السوري وبضاعة التزوير

  1. nidal al mared on February 13, 2012 at 12:26 pm

    آخر القاء للقبض على العقيد المنشق رياض الأسعد كان بتاريخ 9-2-2012 , وقد القي القبض عليه في كفر تخاريم , هكذا أكدت مصادر اعلامية على أن الجيش السوري البطل الباسل القى القبض على الخائن رياض الأسعد في محافظة ادلب .
    في سياق الاعتقال الرابع من نوعه للعقيد الخائن , استلم المواطن الوطني الطبل خالد العبود الملف ..اضافة الى عمله كأمين سر لمجلس الشعب الموقر , يعمل أيضا في فرقة النبيحة والشبيحة , وفي صفته الأخيرة انتقل العبود الى كفر تخاريم ليأتي بالخائن شخصيا الى دمشق , حيث سيرقعه قتلة من كعب الدست وبعدها يسلمة الى فوج آخر من الشبيحة لاجراء اللازم .
    الشبيح العبود تطرق الى قضية الخمسين ضابط الأتراك المعتقلين , قائلا ان اردوغان لايستطيع الدخول في صفقة مباشرة بخصوص الضباط لأنها ستعتبر هزيمة له .. وهذا يعني انه لاتوجد امكانية لعقد صفقة مع اردوغان بخصوص الضباط , السبب الذي تناولته وكالات الأنباء , ماعد سانا وموقع مخابراتي اسمه بعد التفصيح والترجمة “موقع الأنباء النبيل” ثم الوطن الغراء ودي بريس , هو أنه لايوجد ضباط , وعلى ماذا سيعقد اردوغان الصفقات ياخالد العبود ؟؟ أما تعبت من الكذب ؟؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • بين الأشهر السبعة والسنوات السبعة !

     سمير صادق: السؤال مجددا عن طبيعة مايحدث في سوريا ليس ترفا فكريا , وانما هو ضرورة من ضرورات التعرف على “الحقيقة” , الحقيقة هي تعبير عن الواقع , والواقع يتغير […]

  • السلفية والسلفيون في سورية: من الإصلاح إلى الجهاد

    by:A.alhaj دولة الباطل ساعة ، ودولة الحق حتى قيام الساعة, الامام علي : لم تتوقف السلفية السورية عن التغيير منذ بروزها في نهاية القرن التاسع عشر في أهم مركزين تاريخيين: […]

  • عفا الله عما مضى

    قال فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين السوري، في بيانه  أمام الاجتماع التنسيقي السنوي لوزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاسلامي المنعقد في مقر الامم المتحدة في نيويورك أمس، […]

  • بين ارهاب الأسد ورحاب الحسون

    جورج بنا : في سياق حديث للمفتي حسون  عام  ٢٠١٠  قال : لاتخافوا على المسيحيين  لأنهم في “رحاب الاسلام” ,  هل  يمكن طمأنة المسيحيين  لتواجدهم في رحاب الاسلام ؟  أو […]

  • Syria massacre: Assad’s forces ‘shot anything moving

    Residents of the battered Syrian town of Tremseh have described being chased from their homes and hunted down by regime forces after seven hours of shelling during a major assault […]