الرئيس السوري – أي رئيس سوري – بين التأليه والشيطنة!!

الرئيس السوري – أي رئيس سوري – بين التأليه والشيطنة!!

المرض ذاته يتكرر معنا في كل مفصل من حياتنا السياسية منذ ما قبل الاستقلال و حتى يومنا هذا في البلاد العربية بشكل عام والوطن السوري بشكل خاص. ألا نستطيع أن نسمو فوق الشيطنة وأن نتنازل أو نتخلى عن التأليه؟ كلاهما خطأ كلاهما يفتقر الى الموضوعية كلاهما يتجاوز الشروط الإنسانية التي تحكمنا جميعا كبشر في الخطأ والصواب في القوة والضعف. ألا نستطيع أن نؤنسن – أي أن نرى في رئيسنا الإنسان وأن نتجنب كلا من الشيطنة والتأليه؟ طبعا ما يقال عن أنسنة الرئيس يندرج أيضا عن الأنظمة السياسية و أنسنة الشخصيات التاريخية من تاريخنا القومي والوطني من أنبياء – كمحمد و عيسى وعمر وعلي والحسين بن علي و شعراء وأبطال و حتى من غيرهم ممن شاركوا في تشكيل تاريخنا من الحجاج بن يوسف الثقفي وصلاح الدين الأيوبي حتى أخر ملوك الأندلس محمد الصغير حتى نصل الى يوسف العظمة وحسني الزعيم وغيرهم.  

كاتبة المقالة التالية ممن عارضوا بشدة سياسة مارغريت تاتشر ولكنها لما رأت فيلما أمريكا (The Iron Lady) يشويه صورة رئيسة الوزراء البريطانية على نحو مريع وقفت ضد الفيلم و قدمت عبر محطة (NPR = National Public Radio ) الثقافية الأمريكية تلك المحطة التي تبتعد كثيرا عما يجري في التيار العام من المحطات الإخبارية المعتادة والشائعة في أمريكا وجهة نظرها الموضوعية عن تاتشر التي لا ينكر أحد بغض النظر إن كان معها أو ضدها علامتها الفارقة في الحياة السياسية البريطانية. أما نحن فلن نصل الى ديمقراطية حقيقة قبل أن نعرف أنه علينا إن لم نؤنسن الرب الإله فعلينا على الأقل أن نؤنسن بعضنا بعضا وأولنا أن نؤنسن رئيسنا بما له وما عليه دون تأليه و بنفس الطريقة والمنهج دون شيطنة أيضا!!!    

An ‘Iron Lady,’ In A Portrait With No Brass At All

by Jeannette Catsoulis.

December 29, 2011

Even those hardy souls who endured Mamma Mia! — and who therefore have reason to fear director Phyllida Lloyd’s magnificent incompetence — are likely to be shocked by the sheer awfulness of The Iron Lady. While the film’s publicity machine does its best to distract us with extravagant praise for yet another of Meryl Streep’s accent-uber-alles performances, this demeaning biopic of Margaret Thatcher reduces one of the 20th century’s most important political figures to a bossy, intractable scold.

That’s when it’s not reducing her to a fragile, dementia-addled shell living entirely in the past. In the interest of full disclosure, I was still living in Britain during Thatcher’s first of three terms as prime minister (1979-83), and I vehemently opposed her policies. But there’s a reason Conservative members of Parliament recently called for a House of Commons debate on the film, specifically citing its lack of “respect, good manners and good taste.” Whichever side of the aisle you inhabit, you will leave The Iron Lady feeling disgusted; you will also feel cheated — of information, insight or even an identifiable point of view.

This last is all the more egregious, considering that Thatcher herself held nothing but contempt for wafflers and placaters. But Lloyd and her scriptwriter, Abi Morgan, get nothing right: not the tone (more farce than biography) nor the focus (mental decline over Oxford-educated reasoning) nor even the breadth and magnitude of the woman’s accomplishments.

Instead we get a whistle-stop tour of career highlights that squishes every major event into a thoughtless montage, devoid of context or import. From the time young Margaret (played by an excellent Alexandra Roach) enters Parliament in 1959, to her eventual resignation as prime minister over the poll-tax riots in 1990, this soulless chronicle gives no hint of the forces that shaped her.

Worst of all is the film’s repetitive and degrading framing device, in which a nightgown-clad Thatcher, who has suffered from Alzheimer’s since 2000, dodders around her home having imaginary conversations with her dead husband, Denis (a puckish Jim Broadbent). Streep, as expected, nails the impersonation — as do the hair and makeup wizards, with plenty of Oscar-baiting close-ups — and even adds sensitivity and subtlety to a screenplay not much concerned with either.

But everything about the film feels designed to diminish: whether whining petulantly about the price of milk or the nanny state, this Thatcher is more pitiable than admirable. The sexism is horrifying: A biopic of Ronald Reagan that fixated on his mental disintegration and dependence on Nancy would be unthinkable.

Thatcher may have been reviled — Elvis Costello famously envisioned dancing on her grave — but she is also the only woman ever to hold the post of prime minister, and she held it longer than anyone before or since. She stared down IRA hunger strikers and held the National Union of Mineworkers at bay for a year; started the Falklands War with virtually no party support; privatized national industries and fought to protect Britain’s currency from the jaws of the EU. When today’s political candidates can scarcely maintain a position from one speech to the next, Thatcher’s principled rigidity seems particularly remarkable, yet none of these conflicts warrant more than a few seconds of lazy newsreel footage.

Maudlin and ham-fisted — when the young Thatcher asserts “I cannot die washing up a teacup,” we know that’s exactly what she’ll be doing as the curtain falls — The Iron Lady is cinematic scrap metal. Watching it, you would never know she was a strong-willed beacon for many young British women who aspired to more than housekeeping and child-rearing: Even when we loathed her policies, we could not help but long for her spine.

2 comments for “الرئيس السوري – أي رئيس سوري – بين التأليه والشيطنة!!

  1. Diayaa abosalma
    December 30, 2011 at 11:50 pm

    ملاحظة: انظروا غدا الردود على هذه المقالة وانظرواالى موشحات الردح المعهودة- بالدال طبعا رغم أن بعضها أحيانا للاسف قد يصل الى الراء- من كتاب و قراء “سيريانو” دون فهم جوهر دعوتي الى الموضوعية والأنسنة. الكتابة في الفكر ليست تنفيسا عن حقد أو ضغينة أو ردة فعل عن ظلم تعرض له إنسان ما بل هو فكر بارد حيادي ضالته الاسمى هي الحقيقة والموضوعية الحيادية قدر الإمكان ضمن الشرط الإنساني للموضوعية. أما التنفيس عن الغضب والرغبة في الثأر والإنتقام فمجاله- قد يكون و أقول “قد” لأن حتى الادب الراقي عليه أن يتسامى عن الكره والحقد والرغبة في الانتقام- هو الأدب و خاصة الأدب الذاتي كالشعر وقد يصل الى القصة القصيرة أما الأدب الاعلى فهو يتطلب “البولوفونية” وهي تعددية الأصوات والأفكار وبالتالي العودة من جديد قدر الامكان الى الإنسنة!!!!

    • chafik al rafik
      December 31, 2011 at 5:51 am

      ماهو نقد يسميه أبو سلمى موشح , والموشح معهود لأن المشكلة التي يجب تحليلها ونقدها “معهودة” , البلاد مصابة بداء عدم المقدرة على التغيير ان كان ذلك يخص الشخص أو الموضوع ..هناك جمود يمثلة التجمد على الفرد , ولا يمكن التجمد على الفرد دون استخدام وسيلة التأليه المستشرية في البلاد , النقيض لله هو الشيطان , والنقيض للتأليه هي الشيطنة , ولا أنكر وجود بعض ممارسات الشيطنة , التي هي نتيجة للتأليه , وليس سببا له .
      لا أنكر وصول بعض الموشحات الى مستوى العهر , وهنا أقول ان الكثير من الممارسات وصلت ومنذ عشرات السنين الى مستوى العهر السياسي , ولا عجب هنا من تأقلم البعض مع هذه الأجواء العاهرة … الترفع عن المعاملة بالمثل هو أمر منشود , الا ان الالتزام به من قبل الجميع هو أمر مستحيل .
      الأنسنة هي ممارسة انسانية وطريقة للتعامل بين الناس , والآله أو المتألهة لاتستطيع الانخراط في تفاعل مؤنسن , ولو كان باستطاعتها ممارسة التأنسن , لما تألهت …لذا فان الخروج من حيز الأنسة والانخراط في حيز الشيطنة والتأليه هو موضوع الآلهة أولا ..شخصيا لا أعترف بالهية أي رئيس مهما كان , ولو كان الرئيس الكوري المتوفي , سؤالي الى السيد أبو سلمى : في أي مصنف تصنف الرئاسة السورية تفسها .زبشر أو آلهة أو مابين بين ؟؟؟ وفي أي مصنف يصنف مؤيدوا الرئيس رئيسهم ؟؟؟الرجاء أن تكون الاجابة عملية , وليست نظرية ديبلوماسية .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *