هل الشعب السوري شعب طائفي؟.

February 20, 2015
By

بقلم:سمير متيني:

اغتصبتم الحكم في سوريا بانقلاب عسكري في سبعينات القرن العشرين، سرحتم كل الضباط البارزين من أبناء الطائفة السنية واعتقلتم كل من وقف بوجه انقلابكم الطائفي، تم تسليم كل المناصب الأمنية الفاعلة لضباط من أبناء طائفتكم تحديداً، سيطرتم على الاقتصاد والمرافق الحساسة وجمعتم حولكم السماسرة والمنتفعين من أبناء باقي الطوائف، وزعتم بعض المناصب “غير الهامة” على باقي الطوائف لذر الرماد في عيون الشعب المغلوب على أمره وهؤلاء عليهم رقابة مستمرة، حكمتم سوريا بالنار والحديد، حرمتم السوريين الكورد من أدنى حقوق المواطنة، نشرتم الرعب والرشوة والفساد والمحسوبية في كل مفاصل الدولة، جعلتم من سوريا بلداً متأخراً، بنية تحتية مدمرة مرافق عامة مهترئة، فساد رشوة كراهية أنانية شك فساد خوف، تخيلوا مشكلة انقطاع الكهرباء استمرت لأربعين عاما في سوريا، في الوقت الذي صرفتم به على حربكم القذرة على الشعب ما يمكن أن يبني مفاعلات عملاقة تغذي كل الشرق الأوسط بالكهرباء، حولتم المؤسسة العسكرية لبؤرة من الفساد والرشوة والمحسوبية، ضباط من أبناء طائفتكم يمتلكون السيارات الفارهه وتوزع عليهم الشقق السكنية والامتيازات وكلما ازداد ولاؤهم ازدادت امتيازاتهم، وضباط من باقي الطوائف تركب سيارات الشحن العسكرية “الزيل” والمواصلات العامة، وأصبحت السيارة البسيطة حلما لهم فقط لأنهم ليسوا من طائفتكم “الكريمة”، حتى أبناء طائفتكم من العسكر والموظفين “البسطاء” الذين ألقيتم لهم “بعض” الفتات لم ينجوا منكم ودمرتم عقولهم وجعلتموهم وقوداً لحربكم القذرة على الشعب السوري، زرعتم في رؤوسهم أن الجميع أعداء لهم، جمعتم حولكم الفاسدين والمنتفعين والجبناء والمخدرين عقلياً من باقي أطياف الشعب لم يسلم من شركم أحد، فرقتم بين أبناء الشعب الواحد، نشرتم ثقافة المؤامرة والشك بين الناٍس، وبشكل ممنهج عبر مدراسكم البعثية من المرحلة الابتدائية حتى الجامعات التي يشرف عليها العواينية وكتاب التقارير من أزلامكم، دمرتم التعليم والنقابات والجميعات والمؤسسات ألغيتم المجتمع المدني واختزلتم الوطن في شخص الديكتاتور وعائلته، دمرتم أجيالاً بكاملها، وحين ثار الشعب السوري لينتقل بسوريا نحو دولة مدنية ديموقراطية، اتهمتم الشعب الثائر بالطائفية والمؤامرة والخيانة، قتلتم نصف مليون سوري واعتقلتم مثلهم ودمرتم مدنا بكاملها على رؤوس أهلها. استخدمتم كل صنوف الأسلحة التي خزنتموها لسنوات طوال من عرق وتعب وجهد الشعب السوري، هجرتم الملايين واستعنتم بكل المليشيات الطائفية التي هي على شاكلتكم، وفتحتم سوريا للاحتلال الإيراني وللمليشيات الطائفية، من اليوم الأول “قلتم الأسد أو نحرق البلد”، خوّنتم كل الشعب السوري، وكل العرب وكل العالم وكل من قال لكم كفى قتلا كفى فسادا كفى ظلما، ارحلوا عن السلطة ودعوا الشعب يبني وطناً حراً، فمن هو الطائفي؟ الشعب أم أنتم يا من لم يعرف التاريخ خيانة بحجم خيانتكم!!

Tags: , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • السلطة الساعية إلى انتزاع الطائفة من جبلها إلى عنفها

    حتى هذه اللحظة، لا يزال ولاء الطائفة العلوية، الأكثر التباساً بين المواضيع المطروحة في الثورة السورية. الطائفة التي لم يعطها التاريخ حقها من الدراسة والبحث، لا يفهم كثيرون أسباب ولائها […]

  • قناة الرأي ..القذافي يتكلم من دمشق

    من أجل ايصال صوته الى الشعب الليبي يبذل العقيد القذافي الغالي والرخيص , والعقيد يظن , وفي  بعض الظنون  الكثير من الجنون , على أن الشعب الليبي مشتاق لسماع ترعساته  […]

  • الصمت مناسب أكثر من الكلام الغير مناسب

    بقلم :جورج بنا  بالرغم من الادعاء  المنتفخ  بأن الرد المناسب سياتي في الوقت المناسب , وبالرغم من الادعاء المتورم  بأن الأسلحة الكيماوية عتيقة ولم يعد لها لزوم , هناك السلاح […]

  • متاهات القبيضة والحطبنجية

    كان لكلمة الرئيس محمد مرسي في مؤتمر عدم الانحياز مضاعفات عدة ,فقد  ارغمت هذه  الكلمة الحقة  والمدافعة عن الشعب السوري  مهرجي الملالي  الايرانيين  للقيام بما هو غير مسبوق  ولا نظير […]

  • الأسد لايرد !, لأنه لايستطيع الرد !

    و أعلنَ الحربَ على الشَّعبِ و كانَ ردُّهُ على الكلامِ.. مَجزرةْ: أحمد مطر  هناك  أسئلة لاتروق للأسد وأتباعه  , من هذه الأسئلة سؤال  حول  امتناع أو تردد السيد القائد العام […]