المسلخ السوري ومجزرة حماه

February 3, 2015
By

بقلم: آدم توماس:

لا أكثر من المجازر في سوريا الأسد , ومن كثرتها  أصبح  “احياء الذكرى”   عمل يجب القيام به  يوميا ,  قبل أيام كانت ذكرى  مجزرة نهر قويق  , واليوم ذكرى مجزرة  حماه..مجزرة الحولة  يوم ١١-٨-٢٠١٢ , مجزرة درعا   ومئة قتيل يوم ٢٣-٣-٢٠١١ , مجزرة حماه  ومئة قتيل أخرى يوم ١٣-٧-٢٠١١ , مجزرة حي القزاز   ومقتل ١٠٨ يوم ٢٥-٥-٢٠١٢  , كفر سوسة  و٤٤ قتيل يوم ٢٣-١٢-٢٠١١ , مجزرة صيدنايا  يوم ٥–٧-٢٠٠٨ , مجزرة حمص ومقتل ٢٣٠  سوري  يوم ٤-٢-٢٠١٢ …مجزرة داريا ومقتل ٥٠٠ سوري ..ثم تدمر ومقتل ١٠٠٠ سجين يوم ٢٧-٦-١٩٨٠ ,  وتعجز الصفحات عن  تعداد  المجازر  , وكأن سوريا أصبحت مسلخا للبشر , كل هذا  وناهيكنم  عن  المجازر الفردية  , ففي عام ٢٠١٤  توفي أكثر من ٢٠٠٠ سوري تحت التعذيب  ,  وفي سوريا  وصل عدد القتلى   الى أكثر من ربع مليون  منذ عام ٢٠١١  ,   وفي سوريا  هناك ١٢ مليون جائع   وكل يوم  يموت عدد  غير معروف جوعا  ,  هناك ٧ مليون  بين لاجئ ونازح  وكل يوم  يأخذ الموت عددا غير معروف منهم … واذا سألنا  السلطة  القيمة على الصغيرة والكبيرة في هذه البلاد   من قتل كل  هؤلاء البشر ؟  الجواب حاضر  فمن قتلهم  هي العصابات الارهابية , واذا سألنا  لماذا  لم تتمكن السلطة الدفاع عنهم  ؟ تقول السلطة   ان مقتلهم  كان بسبب الحرب الكونية  التي يشنها العالم على سوريا , من هجرهم ؟ العصابات , من  اجبرهم على النزوح ؟ أيضا العصابات ,  من أجاعهم ؟  الاستعمار والعصابات ,  ومن حولهم الى لاجئين  ؟ أيضا العصابات  ,  وماذا تفعل السلطة ؟ السلطة التقدمية العلمانية تمانع وتقاوم  وتريد تحرير  فلسطين   ,  أين المازوت ؟  للدبابات  الأفضلية ,  أين المساعدات ؟  الشبيحة أولا   والفتات  للشعب  ,  أين الحرية ؟   لايستحق الشعب الا العبودية  , اين الديموقراطية  ؟  الشعب  غير ناضج لممارسة الديموقراطية , اين  القضاء ؟  هناك  بعض  الأخطاء في الممارسة  , أين العدالة الاجتماعية  ؟؟  الرئيس يسير في مسيرة الاصلاح والتطوير ..انتظروا  ديموقراطيتنا التي ستكون قدوة  للعالم   ,  وكم يلزمني من الصفحات  لو استمريت  في تعداد الموبقات ؟؟

 لايمكن  أخذ ماتقوله أبواق السلطة مأخذ الجد , وهل  يمكن  لأحد   استيعاب  مايقوله   مختل عقليا  كاللواء بهجت سليمان  , الذي  أكد  على أن  أهالي حماه هم من قتلوا  أكثر من ٣٠٠٠٠  من أهالي حماه  ودمروا المدينة ,وهل يمكن فهم  ثرثرة رفعت الأسد  الذي قال انه لاعلاقة له بمجزرة حماه  ..وأمثال بهجت سليمان ورفعت الأسد كثر .

الشريط المرفق  يلخص  بالكثير من الموضوعية   تداعيات المجزرة  وتطوراتها ,  آملا أن يجد القارئ به  مايحتاجه من معلومات  عن الواقعة المؤلمة 

Tags: , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • ثورة سوريا.. استعصاء وفوضى وأسلمة

    بقلم:سلامة كيلية إلى الآن، الثورة السورية هي أطول ثورة منذ بدء الموجة الثورية في 17/12/2010 في تونس، ولازالت مستمرة دون مقدرة على تحديد نهاية لها، على الأقل كما حدث في […]

  • الفاجعة , والقائمة السوداء

    سامر أحمد كتب عن الحرية والاعلام في فينكس , قائلا ان الحرية مطلوبة , بشرط  أن تكون في اطار الذوق العام ,  وقد اصابتني الحيرة بخصوص “الذوق العام ” , […]

  • الشيطان والأمريكان

    سيلفيا باكير, فاتح بيطار: يتبرج الحاكم العربي الظالم  ويتمختر  ويباهي بمقولات , أشك في ادراكه لمضمونها ..ومن هذه المقولات العتيدة العتيقة , مقولة الرفض جملة وتفصيلا لأي مشروع أمريكي  , […]

  • شبح تقسيم سوريا

    ودّعنا ساركوزي وسقط هو وسياساته أمام الاشتراكي فرانسوا هولاند. من المؤكد أن وصول هولاند سيغير فرنسا داخلياً وسيؤثرعلى سياستها الخارجية بشكل عام ورؤيتها للملف السوري بشكل خاص لكنه لن يخرج […]

  • تقديس الحاكم أعلى مراحل التسلطية

    بقلم:مأمون كيوان مما لا شك فيه أن أدوار الأفراد كمواطنين في مجتمعاتهم تتمايز حسب مؤهلات الفرد الشخصية والأكاديمية التي تجعله قائداً ملهماً أو خطيباً مفوهاً أو محرضاً أو داعية أو […]