العاشر من تمّوز

February 12, 2015
By


بقلم: ياسين السويحة:

كان ذاك اليوم القاتم خاتمة مسير غير قصير في الزمن للإتيان ببشار الأسد رئيساً. سيرورة بدأت منذ وفاة باسل، شقيقه الأكبر، في حادث سير بداية عام ١٩٩٤، لتمرّ عبر شعارات من طراز «حافظ قائدنا، باسل قدوتنا، بشار أملنا» سادت السنوات الأخيرة من حُكم حافظ الأسد، وتسارعت مع وفاة الأب-المؤسس للسلالة الأسديّة في العاشر من حزيران عام ٢٠٠٠. يومها، أدّى مجلس الشعب إحدى كبرى المهازل في تاريخ سوريا، حين عدّل الدستور خلال دقائق، وسط نواحٍ جماعي مبالغ في افتعاله، ليوائم صعود بشار، ذو الـ٣٤ عاماً آنذاك، إلى عرش الجملوكيّة الأسديّة. جرى ذلك الانتقال بسلام، فحافظ الأسد كان قد رتّب بيت النظام جيّداً، ونسّق علاقاته الإقليمية والدولية بما يسمح للوريث بالجلوس على العرش دون مشاكل، بل ودون أيّ ضجيج أيضاً.

سُوّق بشار الأسد، داخلياً وعربياً ودولياً، في السنتين الأخيرتين من عمر حافظ الأسد بمهارة وكثافة عاليتين، إذ جرى تقديمه كشابّ عصريّ، منفتح وإصلاحي وهادئ، مدنيّ الهوى، على عكس الصورة شديدة العسكريتاريّة لوالده وللجيل الذي رافقه من المسؤولين في النظام، الجيل الذي سيسمّى «الحرس القديم» في السنتين أو الثلاث التاليتين، وسيُحمّل مسؤولية كل الموبقات والسيئات في سوريا. تزامن موت حافظ الأسد مع وفاة الملك حسين في الأردن، والحسن الثاني في المغرب، ما بدا وكأنه بداية جيلٍ جديد من الحكّام العرب، أكثر احتكاكاً بالغرب وتشرّباً لقيمه، أو هكذا على الأقل صُوّر الموضوع في صحافة ذلك الوقت.

المعارضة السوريّة، التي كانت قد خرجت للتوّ، منهكةً وهرمة، من اعتقال وتغييب تامّ لعقدين، تلقّفت الطور الأسديّ الجديد بمزيجٍ من التشكّك واستجداء التغيير. كانت ضعيفة وصدئة، فاقدةً للقدرة على الاتصال مع الأغلبية الساحقة من القطاعات الشعبية، أي أنها لم تكن حتى تحلم بإمكانية التأثير على مُجريات الأمور، ولا سيما مع المباركة الدولية لمجيء «الرئيس الشابّ» إلى السلطة. تمخّض خطاب القَسَم، في السابع عشر من تموز عام ٢٠٠٠، عن فترة وجيزة من الانفتاح النسبي، سُمح خلالها ببعض المنتديات الحواريّة، التي ارتادها المئات على أفضل تقدير، وانتهى «ربيع دمشق» هذا بعودة سياسات الاعتقال والتضييق. وعاد النظام السوري بسياسات المنع والقمع والاعتقال هذه لتثبيت الداخل وتغييبه، ثم لينشغل بمُسَايسته مع الخارج.

خارجياً، بدأت التحديات الكبيرة لنظام بشار الأسد مع الغزو الأمريكي للعراق، وتعاظمت الصعوبات مع تأزّم الأوضاع في لبنان، لتصل إلى ذروتها مع اغتيال رفيق الحريري. وجد النظام السوري نفسه في منتصف العقد شبه معزول عن العالم، متهماً بتسهيل دخول الجهاديين إلى العراق، ومُشاراً إليه كمسؤولٍ عن سلسلة الاغتيالات السياسية في لبنان، قبل وبعد اضطراره لسحب القوّات السورية المتواجدة في البلد الجار. لكن فترة العزل هذه حملت له، في تموز عام ٢٠٠٦، انتصاراً أكثر من معنوي، مع تمكّن حزب الله، حليفه اللبناني الوثيق، من الصمود في وجه الحرب التي شنّتها إسرائيل عليه، وعلى لبنان ككلّ، انتصاراً أعطاه دفعة معنويات كافية لكي يصف نظراءه من الحكّام العرب بـ«أنصاف الرجال».

بالمراوغة والمسايسة، تمكّن النظام السوري في الثلث الأخير من العقد من الخروج من فترة العزل الدولي التي فُرضت عليه. استعرض الجيش الفرنسي في الإليزيه بضيافة نيكولاس ساركوزي، وعادت علاقاته مع السعوديّة لمصافّ التنسيق المشترك في لبنان تحت عنوان «س-س»، وعادت كوكبة السفراء الغربيين، على رأسهم الأمريكي روبرت فورد، إلى دمشق. انتهى العقد الأول من القرن العشرين وبشار الأسد يعيش «نيرفانا» سياسيّة بكل ما في الكلمة من معنى، فكلّ ملفاته، الكبرى منها والصغرى، مفتوحة لصالحه، بما فيها الإخوان المسلمين، الأعداء الشرسين لحكم والده والذين جمّدوا معارضتهم للنظام «تقديراً لمواقفه القوميّة في دعم المقاومة والصمود في فلسطين».

دخل العالم العربي، نهاية عام ٢٠١٠ وبداية ٢٠١١، في مرحلة الثورات العربيّة، في حين كان بشار الأسد يتصرّف باستعراضيّة الحاوي الذي يعتاش من مشاهدة الناس لانعدام خوفه من الدخول إلى قفص النمور أو النوم تحت أرجل الفيلة. منح لنفسه صلاحيّة مقارنة رجاحة حُكمه بالأخطاء التي ارتكبها نظراؤه في تونس ومصر، وظهر بين الجماهير مبرهناً للعالم، وربما لنفسه أيضاً، أنه لا يهاب شيئاً، بل وأمر برفع الحظر عن بعض المواقع الالكترونيّة، مثل الفيسبوك، بُعيد إسقاط حسني مبارك.

لكن الثورة السوريّة اندلعت…

واجه نظام بشار الأسد بداية الاحتجاجات باستخدام سياسات وخطاب الإنكار. لا شيء يجري، وإن جرى فهو على يد قلّة مندسّة. أمام استحالة الاستمرار بالإنكار، انتقل لمرحلة ادّعاء مكافحة «الإرهاب»، وشغّل ماكينة القتل والتدمير والاعتقال على طاقتها القصوى. بقية الحكاية معروفة: ثلاث سنوات وأربعة أشهر، زهاء مئتي ألف شهيد، مثلهم أو أكثر من المعتقلين، عشرات من القرى والبلدات والأحياء ممسوحة من الوجود، وملايين من النازحين واللاجئين داخل وخارج البلاد…

تميّز عهد بشار الأسد بتحديث بعض الأساليب، في الشكل واللغة ونمط العلاقات، ضمن سلوك النظام السوري. بُنيت شبكات مصالح جديدة على أسس اقتصاديّة ريعيّة، ساهمت في توسيع المكوّن المالي للنظام، وسهّلت علاقته مع عالم ما بعد انهيار جدار برلين. تغيّر خطاب النظام وشعاراته أيضاً، من بعثيّة حافظ الأسد الخشبية إلى خطاب حداثي مبتذل. لكن هذه جميعها ليست إلا شكلانيات لم تقترب من الجوهر: السلالة الأسديّة تحكم سوريا لأنها تملكها، وهي حرّة في التصرّف بمُلكها وما يحتويه من بشر كما تشاء، وهي مخوّلة باستخدام الأساليب التي تراها ملائمة، في أطوار الحكم الباردة والساخنة، دون أن يعترض أحد أو يتدخّل.. السيادة الوطنية هي عنوان الامتناع عن سماع أيّ نقد أو اعتراض.

منذ العاشر من تموز عام ٢٠٠٠، تغيّر كلّ شيء في سوريا تقريباً: لا البشر، من بقي منهم على قيد الحياة، هم نفسهم؛ ولا الجغرافيا، مع تشظّي البلاد بين واقع تحت سيطرة النظام وخارجٍ عن سيطرته، أكان بيد «داعش» أم لا، بقيت نفسها؛ ولا حتى المعاني، السياسية والاجتماعية وصولاً لمصطلحات الإجماع الوطني، هي نفسها… وحده بشار الأسد لم يتغيّر: وريث أبيه في استعباد السوريين

Tags: , , , ,

One Response to العاشر من تمّوز

  1. samar issa on February 14, 2015 at 7:56 am

    من يقارن سوريا الآن بسوريا في الخمسينات يتوصل الى نتيجة تقول على ان كارثة حدثت , ومن هو المسؤول عن حدوث الكارثة . في ليبيا يقال على ان المسؤول هو القذافي الذي حكم ليبيا ٤٢ سنة من أصل ٦٥ سنة استقلال والشيئ نفسه في سوريا التي حكمتها العائلة على الاقل ٥٠ سنة من اصل٦٨ سنة استقلال , وهكذا قضى القذافي على ليبيا وقضى الاسد على سوريا وصدام على العراق وعلي صالح على اليمن ومن يستطيع ممارسة الخجل عليه بالبحث عن قبر مجاور لقبر القذافي حيث يستريح ويريح
    فعلا الشعب العربي مأخر وملفق وعديم الاخلاق وأمي سياسيا الا أن المذكورين هم حثالة هذا الشعب , ولا اعرف كيف تمكنوا من تخريب البلدان وكيف مارسوا التخريب لعشرات السنين وكيف جمعوا المليارات , طاقة ومقدرة التخريب عندهم بالفعل كبيرة , انهم العدمية بكل ماتعني هذه الكلمة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • سورية: لحظة الخيارات أمام الغرب

    بقلم:ايزابيل هوسير أمضيتُ ثلاث سنوات في دمشق، وسمح لي مقامي – كزوجة دبلوماسيّ- بلقاء ممثلين عن النظام من بين الأعلى مرتبةً، ولكن أيضاً بالتعرّف إلى معارضين، ولا سيّما إلى سوريّين […]

  • سوريون وبس!

    بثلم :ميشيل كيلو  لا تحتمل المرحلة التي نمر بها أن يكون لنا أي هوية أخرى غير هويتنا السورية. ولا مبالغة في القول: إن من لا يكون سوريا لا يستطيع ولا […]

  • Brutal assault on Homs must end, AI press release

    AI Index: PRE01/069/2012-8 Russia and other countries with influence over Syria must act urgently to stop the bombardment of Homs, Amnesty International said today More than 200 people have been […]

  • الدستور السوري من عام 1950

    كثر الحديث عن دستور سوريا من عام  1950 وللتعرف على تاصيل هذا الدستور  تقوم سيريانو بنشره . نحن ممثلي الشعب السوري العربي، المجتمعين في جمعية تأسيسية بارادة الله ورغبة الشعب […]

  • الربيع العربي والحصاد الموعود

    اشتهر استخدام كلمة ربيع منذ حدوث (ربيع براغ) عام 1968 حين قاد الزعيم التشيكوسلوفاكي ( دوبتشيك ) متضامناً معه فريق من الإصلاحيين الموجودين معه في الحكم , وبتأييد شعبي واسع […]