المعارضة الوطنية ..السلطة الوطنية !

December 1, 2014
By

بقلم: تيسير عمار

*

في لقاء مع فضائية الميادين  بعد  محادثات وزير الخارجية المعلم في روسيا ,  لم يفلح وزير الخارجية  في   تفسير بعض المفردات التي كررها  حتى الثمالة  ,ومن هذه المفردات مفردة “المعارضة الوطنية”   ,  فهو مستعد  للحوار  مع المعارضة الوطنية , وهو قادر على الاتفاق مع المعارضة الوطنية  , ولا لزوم للحرب  ضدالمعارضة الوطنية  ..الخ  أهلا وسهلا بالمعارضة الوطنية في دمشق  للتباحث  واتخاذ   قرارا سوريا  ينقذ الشعب السوري  من براثن الحرب  والجوع والتشرد  والنزوح  واللجوء  والطفر !.

معالي وزير الخارجية  لايعرف  من هي هذه المعارضة الوطنية  بشكل  دقيق وواضح , انه يعرف فقط على انه على هذه المعارضة أن لاتأتمر بالخارج  , وعندما لاتأتمر بالخارج  فتكون وطنية  , وما معنى  كل ذلك ؟

نفهم من كل ذلك  على أن  المعلم ومعلمه يستعملون   وسيلة “الغربال ” في  غربلة  مناهضيهم , وأول  غربال  هو غربال  الائتمار بالخارج ,  ومسألة الائتمار بالخارج  مطاطة  , يكفي مثلا  أن يعمل  برهان غليوم في جامعة السوربون  لكي يقال عنه على أنه يأتمر بالخارج  , لذا فهو مرفوض  ومسرح من  “الوطنية السورية ”  , وموضوع  برهان غليوم ينطبق  على  الكثير من المعارضين  المتواجدين في الخارج ,  لقد حذف  المعلم  منهم  خاصة الوطنية  , لذا فانهم معارضة غير وطنية  , وهذه التهمة  قاسية وفادحة جدا  , انها بمثابة  الصاق  جريمة الخيانة العظمى بهم  ,  وعددهم بالملايين  , حيث يقال على أن  عدد الخوارج السوريين  يتراوح بين  ١٧ الى ١٩ مليون سوري ,  والمعلم لايجهد نفسه  بالسؤال  : لماذا يتواجد هذا العدد من السوريين في الخارج ؟ لأن الجواب سيكون مؤلما  ,   لقد طفروا من  ارهاب  السلطة ومن تفقير السلطة للبشر  ومن استعباد السلطة للبشر  ومن  لصوص السلطة  وشبيحتها , طفروا من المعاناة  ومن  الملاحقة ومن السجون  ومن التعذيب  ومن فقدان العدالة الاجتماعية  وانعدام وجود القضاء  ومن الديكتاتورية  والتسلط  ومن تزوير  الاستفتاء أو الانتخاب …طفروا  لأسباب أخرى يعرفها كل سوري , وكل سوري  يتمنى  الهجرة  اليوم قبل غد , من يهرب من الظلم  هو  غير وطني  ..انه خائن !.

اذا كان  أمر الائتمار  بالخارج بالنسبة للمعارضة  دليل على عدم وطنيتها  ,  فماذا عن   أوامر الخارج بما يخص السلطة ,  أليست روسيا هي التي أمرت الأسد  بالتنازل بسرعة عن الكيماوي  ,  وما هو موضوع  قاسم سليماني  وايران بالنسبة  للسلطة الأسدية ؟  هل  تأمر ولاية الفقيه  بشار الأسد ؟  , ومن يدعي على  أن  على أن ايران لاتأمر الأسد  فهو بربع عقل  , من يعتبر سوريا  المحافظة الايرانية رقم ٣٥  هو الآمر الناهي في سوريا  , وبناء عليه  يجب  على وزير الخارجية  أن   يقول لنا  اذا    كانت     السلطة  “وطنية ”  وبالتالي  هل يجوز التفاوض معها ؟.

الغربال الأول كان  غربال “الوطنية” , أما الغربال الثاني  فهو غربال “دمشق”  ,  السيد  المعلم يريد التباحث مع المعارضة في دمشق  وليس خارج دمشق  , والسؤال  من  سيأتي الى دمشق  طوعا  , ومن يضمن في دمشق عدم التعرض الى المعارضين  المتشرين في كل أصقاع الارض , أين هو الآن لؤي حسين ؟ , هل يستطيع  ميشيل كيلو  أن يأتي الى دمشق  أو  هل يستطيع معاذ الخطيب  القدوم الى دمشق  ؟ السيد المعلم وزير الخارجية  يقوم بنصب الأفخاخ  ويريد اصطياد المعارضين  وسجنهم ثم تعذيبهم  وبالنهاية قتلهم , هل هذا هو الحوار  ؟ .

لايوجد سبب  وجيه لمراوغة السلطة  , فهي زائلة  ولو استمرت الحرب ٥٠ عاما , وبعد أن تحول  الموضوع الى  موضوع طائفي بحت , فليس من  المتوقع  أن يستطيع الاسد  بحوالي ١٠٪ من  العلويين  أن يسيطر على ماتبقى  , وان تمكن على المدى القريب  , فسوف لن يتمكن على المدى المتوسط والبعيد  , ثم  ان  عولمة  الحالة السورية  ووضع سوريا في  يد  النزاع بين  روسيا وايران من جهة  والغرب من جهة أخرى   سوف  لن يقود الى انتصار بوتين  ومعه الملالي  وبالتالي  سوف ينهزم  الأسد قبل هزيمة بوتين  , ميزان القوى  عالميا  واضح  فمن يريد  الانتصار في هذه الأوقات عليه أن يكون حليفا للغرب,  حبذا  لو  أجاب السيد المعلم  على  السؤال التالي  , من يقدم الغذاء  في هذه الأيام  الى ١٢ مليون  انسان في سوريا    ومن يتحمل نفقات   ومصاريف  اللاجئين في تركيا ولبنان والأردن؟   ,  انه الغرب  يافخامة الوزير فقد  قدمت الولايات المتحدة   لحوالي  أربعة ملايين  لاجئ   لحد الآن ثلاثة مليارات دولار , والاتحاد الأوروبي  قدم  ضعف هذا المبلغ, وهل يسمح السيد الوزير بالسؤال التالي : ماذا قدمت السلطة السورية  لللاجئين  ,؟ هل ارسلت المعونات  والبطانيات  والغذاء  والدواء ؟  أم انها  اعتمدت  سياسة الطفيليات …آه كم أنت وطني  ياسيادة الوزير!.

هل من المعقول  أن يجهل  السيدالوزير  على أن العالم في عصر العولمة أصبح صغيرا جدا, وأنه لا توجد في العالم الآن  مشاكل  “معزولة”  , فالمشكلة السورية هي مشكلة عالمية   وتتطلب  أن  يتحدث السوري مع الألماني والفرنسي  وغيرهم , وأن  ياخذ برأيهم  أحيانا  , ها أنت  كنت في روسيا  وتباحثت  واتفقت , ولم تذهب الى موسكو  لكي   تعضي بوتين الأوامر  , وانما  لتتعرف على رأيه  وتتبنى  رأيه عندما يكون مصيبا  , وهذا ليس ائتمار  بالغير  وهذا ليس خيانة  والتشاور  لايعني انعدام الوطنية ,  فيا سيادة الوزير  المحتكر “للوطنية ”  غيرك أيضا “وطني” , ولا تتسرع  بالتلفظ بالسفاف  , كلهم وطنيون وأنت أيضا , فالتخوين ياسيادة الوزير  هو  كالتكفير  ,  أشعر وكأنك   أصبحت  أكثر داعشية  من أبو بكر !. الوطني   هو كل مواطن  ,  والوطني بامتياز هو  المواطن  الناجح في خدمة وطنه  , فلو   سألنا  عن نجاح  الأسد في ادارة الدولة  ماذا تقول ؟ .  لو كان ناجحا في ادارة الدولة  لما وصلت  الى ماهي عليه الآن  ..هكذا قال اردوغان  !,    فادارة الأسد   حولت سوريا  الى أطلال  وخرابات  بعد أن كانت دولة  تشتهر  بالتنوع الثقافي والتاريخي  والحضاري .. هذه أيضا كلمات اردوغان    ,  فهو الذي يقصفها  ويدمرها  ولن يكون من السهل  بمكان  اعادة اعمار سوريا  بعد هذا الخراب الذي لحق بها , أيضا  هذه كلمات اردوغان  , ومعه ألف حق ,   وهل  فقدت “الوطنية”  لاني  اعتبرت كلام اردوغان  حق وصحيح ؟.

الآن الى   شيئ من الوقاحة ,  البعض قال على  أن  فخامة وزير الخارجية  أشبه  بالفدان  أي بالحيوان , وأنا أقول  على أن  فخامة وزير الخارجية  ليس شبيها بالفدان  وانما هو  حيوان  بامتياز ..عذرا  أيها القارئ  لقد فقدت  السيطرة  على قلمي !

*الفنان أشجان المطيري

أما عن  درعا !

فالشريط  يسجل لهذا اليوم  مجزرة  ٣٠-١١-٢٠١٤ ,  انها فعلة  الادارة  الحكيمة  والوطنية أيضا ..يا للشناعة

Tags: , , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • نصائحهم للسوريين ..عودوا الى الأسد

    لا تنبع أهميّة الثورة السوريّة فحسب من موقع سوريّة وتأثيرها في جوار عريض ومتباين يطال لبنان والعراق وتركيا وما يقع بينها، إنّها تنبع أيضاً من اللطمة التي وجّهتها الى منظومة […]

  • الملحمة السورية

    كائنةً ما كانت تسمية الحدث السوري الكبير، «انتفاضة» أم «ثورة» أم «حرباً أهلية» أم «أزمة»، وهو خليط من هذا كله، فإن ما يميزه عن أقرانه درجةُ العدوان الذي يُمارَس على […]

  • عملية نصب واحتيال على الرأي العام أبطالها الوزيران قدري جميل وعلي حيدر وأجهزة أمن السلطة

    مؤتمر”أحزاب وقوى التغيير السلمي” يقدم للإعلام ضباطا ومسلحين معتقلين في سجون السلطة على أنهم ضباط “تائبون” ومنسحبون من”الجيش الحر”!؟  أقدمت أجهزة أمن السلطة ظهر اليوم، وبغطاء من وزير التموين والتجارة […]

  • موت غوبلز كان إشاعة : ماذا فعلتم بالإعلام؟

    by:y. al-ariedy  القناعات الراسخة هي خصوم الحقيقة الأشد خطرا من الأكاذيب: نيتشه    لم يكن نابليون جاهلاً عندما عبّر عن خوفه من  ” جريدة ” أكثر من خوفه من الحراب […]

  • فليخجل من عليه أن يخجل حقيقة !

    فليخجل من يدافع عن تركيا ويمشي في ركابها , هكذا  وبكل صراحة ووضوح عبر ضياء أبو سلمى في تقديمه لاحدى منقولاته  عن تركيا ومجازر الأرمن من عام 1915 ,  لاشك […]