خارج السياسة وخارج التاريخ ثم خارج الأخلاق !

November 23, 2014
By

بقلم: تيسير عمار

*

هل تستحق عائلة   تعمل مع  بعض العائلات الأخرى في مجال السرقة والاجرام والاغتصاب   وتقتني كتائب عسكرية  ككلاب للحماية  أن أن يطلق عليهم  لقب “نظام” , مع العلم  أن  مفردة “نظام”  في  العلوم السياسية الحديثة تعني  حكم ديكتاتوري متسلط وغير ديموقراطي , وحتى  صفة من هذا النوع لاتستحقها   عائلة الأسد ومخلوف ومعروف وغيرهم ,  انهم  عمليا لصوص , وادراج أسماء معظمهم وفي مقدمتهم اسم بشار الأسد في قائمة المطلوبين من قبل محكمة  الجنايات الدولية  ليس الا شرفا سياسيا  لايستحقونه, انهم خارج السياسة وخارج التاريخ ثم خارج الأخلاق , وجرائمهم من النوع المنحط  , الذي  تمارسه الحثالة .

أما لمالذا  تتمركز العائلة خارج السياسة, فالسياسة  هي  أطار للعلاقة بين الحاكم والمحكوم ,والسياسة في دولة تعني  احتكار   العنف   في سياق تطبيق القانون  والحفاظ على الأمن والسياسة الناجحة هي التي تجلب للبلاد  أقصى مايمكن من المنافع ,  ولكي  يستطيع جهاز ما  ممارسة السياسة   لتحقيق  أهداف الأفراد والجماعات  عليه أن يكون “شرعي”, ولما كان  اللصوص خارج الشرعية  , لذا فانهم خارج  سياسة الدولة  , الا أنهم داخل سياسة العصابة  ,  انهم يرسمون  الخطط  اللازمة  لممارسة السرقات  والصوصية والاجرام  , آخر خطة  للسرقة  كانت في  ايكال أمر  اعمار البيوت  واعمار البنية التحتية  بتكاليف    تقدر ب ٦٠٠ مليار دولار ,  الهدف  هنا  تسليم رامي مخلوف “دفعات ” على الحساب , وأول هذه الدفعات    سيكون مبلغ المليار دولار التي يسعى الأسد  للحصول  عليها من روسيا كقرض  تدفعه سوريا لاحقا  , فمن  يقترض مليار دولار  لايستطيع  أن يؤسس  لبناء كلفته ٦٠٠ مليار دولار,  العملية  من أولها لآخرها عملية نصب واحتيال  هدفها الزام سوريا بدفع ديون   آلت الى  جيبة رامي مخلوف , التي هي جيبة بشار الأسد أيضا ,  لقد كان  ذلك مثلا  عن  عملية سرقة  , ومن يقوم بذلك هو خارج السياسة .

أما عن التاريخ ,فالتاريخ ليس  فقط مجمل الأحداث  التي   يتم تسجيلها في حياة الفرد  والجماعة والطبيعة  , وانما  هو دراسة  وتفسير وتحليل علمي  يعتمد على الحقائق  في الماضي والحاضر، ولو أخذنا الأسود  من أولهم الى آخرهم فلا نجد  مايستحق  التحليل والتفسير التاريخي  , ذلك لأنهم خارج التاريخ  ,  فهل  يجب على التاريخ تحليل وتفسير انقلاب عسكري  قام به  ضابط  وسماه ثورة  الثامن من آذار المجيدة  ,  أو هل من  مهام التاريخ  تحليل وتفسير نظرات الأسد  وهذياناته , هل يستحق شعار دوني كشعار الأسد الى الأبد تحليلا وتفسيرا أوهل على التاريخ  الانشغال  بموضوع شعار  كشعار  الأسد أو نحرق البلد , , كل ذلك اعمال   وأحداث   مبتذلة   وهذيانات  لاتحتاج في  النظرة اليها الى  ثقافة  عالية  , ذلك  لأنه ليس لها أي تأثير على  النص التاريخي العالمي  , ولأنه  لاعلاقة  لهذه الأعمال المجنونة  بأي مستوى من مستويات النقد  ,  ماذا يمكن للتاريخ أن يقول   لسافل مجرم كالأسد  عندما  يقول مع اتباعه  .. أنا أو أحرق البلد ,  هل للتحليل التاريخي  مكان  في  مسلكيات  مرضية لبعض المجانين  ؟؟؟ انها مهمة طبية  وليست تاريخية  ,   التاريخ تطرق  الى  نيرون  وحرقه لروما  , الا أن  روما  تختلف كثيرا عن دمشق أو القرداحة.

وعن الأخلاق   فالحديث  طويل ومقرف , فكيف  يمكن  لرئيس  ان كان الأب أو الابن  التعايش بدون خجل مع  اثراء الأقرباء بالمليارات  , وهل  للأسد أن يقول لنا من أين جاء رفعت الأسد أو جميل الأسد بملياراته ,   بشار الأسد متهم  بلطش حوالي  ١٢٢ مليار دولار  , لماذا لايقف  ويقول  ان ذلك كذب ,   هي  يريد الأسد بصمته ممارسة الترفع عن  التعرض لأمور  كهذه  , أو أن صمته يعني موافقته  ؟  لا  يابشار الأسد   لايجوز الترفع  عن توضيح الاتهامات  , ولو لم تكن عائلة الأسد من صغيرهم الى كبيرهم غارقون في مستنقع الفساد والاجرام والعنف  والسرقات لقلنا  على أنه من المغرض  التعرض  لبشار الأسد بأسئلة من هذا النوع  , أما وان  العائلة غارقة حتى الأذن في  مستنقع  الجريمة  والنهب  , فلماذا  علينا استثناء بشار الأسد  , ألم يتواجد على   حساب أخيه باسل  في  سويسرا  ١٨ مليار دولار , حيث تمت لفلفة الموضوع   بتزويج  باسل بعد وفاته , والمرحوم  أنجب بعد الوفاة  طفلا , حيث سلم البنك  الدراهم للعائلة  والطفل الوريث  وأمه بعد التنازل عن  بعض المليارات لصالح البنك , ماهي  صحة هذه القصة  يابشار الأسد ؟.

لاضرورة لنبش  القديم من الفضائح ,  يوم أمس  علمنا من الاعلام على أن  المعلم ابراهيم  بلة   البالغ من العمر ٥١ عاما  قد توفي في السجن  الذي مكث به ثلاثة سنوات ,  واعتقال المدرس كان بسبب كلمة ألقاها  بمناسبة دفن ولده الوحيد   البالغ من العمر ١٥  سنة  , الطفل تظاهر ضد الاسد  , فما كان من  الشبيحة  الا  اعدامه رميا بالرصاص  , والوالد  القى الكلمة المسجلة على الشريط المرفق  , وقال ماقاله  , ونتيجة لذلك  تم اعتقاله  حيث توفي  تعذيبا بعد ثلاثة سنوات .

 أين هي الأخلاق  في قتل  انسان تظاهر ضد  رئيس  , ثم أين هي  القانونية في سجن الوالد ثلاثة سنوات ثم ارساله الى ذويه   جثمانا  ؟  وفي دولة   في العالم يمكن للظلم أن يكون أكبر ؟ .

اننا أمام بربرية  لامثيل لها  في التاريخ  ,  وهل يمكن لهذه البربرية  أن  تولد ماهو أفضل من داعش؟

*كاريكاتير من الفنان أكرم رسلان  ,  خلف  القضبان منذ سنتان , انتبهوا  ..سوف لن يخرج حيا !

Tags: , , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • توجه الى القوى المعارضة الوطنية في سوريا

      القرار ضد سوريا صيغ بالبنتاغون وبصم عليه عملاء عرب. إعتبر رئيس “حركة الشعب” النائب السابق نجاح واكيم أن “القرار المخزي الذي صدر عن اجتماع جامعة الدول العربية أمس جرت […]

  • الرجاء, أوقفوا الاصلاح !

    لايوجد شك بجمال كلمة  اصلاح   ,والعمل يستحق  تسميته  بهذه العبارة  الجميلة  عنما تكون نتائجه جميلة , وعن اصلاحات الرئاسة السورية  سألت نفسي  عن الجدوى والجمال بها   , حيث […]

  • اعتذار

    نعتذر  عن التقصير الغير مقصود في نشر المواد التي وصلتنا في الأيام  السابقه , ونعتذر عن   التقصير في التحديث  , الذي لم يكن يوما ما هدفنا , فهدفنا  كان وما […]

  • Brutal Syrian Dictator Bashar al-Assad, Pope Francis Both Finalists for TIME’s 2013 ‘Person of the Year’ Award?

    By: Michael Gryboski It is hard to imagine putting Pope Francis and Syrian President Bashar al-Assad in the same race for the same honor.  However, the two very different public […]

  • هل ستصبح سورية خربة ؟؟

    لايختلف اثنان على أن الانطباع الذي تتركه الخلفية الايديولوجية , التي تستحكم في مسار الحراك السوري, على ادراك كل فرد يجتلف من شخص لآخر , ولاينطبق تشخيص الحال الذي يراد […]