تحالف الأقلّيّات وانبعاث الخلافة

November 10, 2014
By

بقلم:حازم صاغية

إحياء ذكرى عاشوراء في دمشق (كما غطّته «الحياة» الاثنين الفائت) حدث غير عاديّ في دلالاته. وهذا لا يعود فحسب إلى «أمويّة» العاصمة السوريّة والغلبة الكاسحة تقليديّاً للونها السنّيّ، ولا إلى حقيقة أنّ إحياء عاشوراء على هذا النحو غيرُ معهود في تلك المدينة. إنّه يرجع، أوّلاً وأساساً، إلى أنّ الأقلّيّة العلويّة ليست، بالتعريف، شيعيّة إثني عشرّية، ولا تحتفي تالياً بعاشوراء، علماً أنّها هي الطائفة الأقلّيّة الأكبر في سوريّة التي يمثّل شيعتها أقلّيّة ضئيلة العدد.

لقد جاء في الخبر: «شهدت شوارع دمشق إحياء غير مسبوق من حيث التنظيم والكثافة لذكرى عاشوراء بفضل تسهيلات قدّمها نظام الرئيس بشار الأسد، وشارك فيها شيعة من سوريّة ولبنان والعراق وإيران وعناصر ميليشيات تقاتل إلى جانب القوّات النظاميّة ضدّ المعارضة السوريّة».

وترافق الحدث الدينيّ والطقسيّ هذا مع حدث سياسيّ وعسكريّ مفاده أنّ إيران وحّدت تنظيمات شيعيّة عراقيّة وأفغانيّة وسواها تقاتل في سوريّة تحت قيادة إيرانيّة.

لكنْ في اليمن أيضاً جدّ تطوّر مشابه. والخبر اليمنيّ يقول بدوره: «أحيت جماعة الحوثيّين في صنعاء أمس وللمرة الأولى، ذكرى عاشوراء على طريقة الشيعة الإثني عشريّة، وغطّت الشعارات واللافتات السود شوارع المدينة». حصل هذا بعد كلّ ما راج عن اعتناق الحوثيّين، المدعومين من إيران، الشيعيّةَ الإثني عشريّة، علماً بوجود رأيٍ يفيد أنّ المذهب الزيديّ الذي صدر عنه الحوثيّون يقع في نقطة وسطى بين السنّيّة والشيعيّة، ولو أقرب قليلاً إلى الأولى.

وفي لبنان، الذي يتحمّل شيعته العبء الأكبر في الدفاع عن نظام الأسد، يُلاحَظ أنّ الخوف من «داعش» و «النصرة» وأضرابهما يدفع المسيحيّين والدروز إلى موقع سياسيّ يقارب الموقع الشيعيّ. ولم يعد سرّاً أنّ بيئات الاحتكاك والتجاور بين السنّة وسواهم تشهد تسلّحاً كثيفاً لا سابق له منذ اتّفاق الطائف قبل ربع قرن.

وحال الأقلّيّات السياسيّة كانت قد سبقت حال الأقلّيّات الدينيّة والمذهبيّة. فالحزبان الشيوعيّ والقوميّ السوريّ اللذان استقطبا تقليديّاً أبناء الأقلّيّات، اتّخذا، بقدر من التفاوت، موقف الدعم والتأييد للنظام السوريّ. وكانت «المقاومة» أو «العداء للإمبرياليّة» جسر الرسوّ على شطّ الأمان هذا.

بهذا تمضي وجهة الفرز التي تنحو، في المنطقة، نحو الإطلاق. وحتّى لو وضعنا جانباً ما يقال عن موجات من التشييع الإيرانيّ في سوريّة وغيرها من البلدان، وهو أمر يحتمل المبالغات، يبقى أنّ ثمّة دوراً إيرانيّاً واضحاً مفاده تحويل الشيعيّة الإثني عشريّة مذهباً سياسيّاً إمبراطوريّاً، يرعاه قاسم سليماني بوصفه نسخة معاصرة عن اللورد كيرزون. بهذا يُغلَق الباب على المظلوميّة التاريخيّة التي عُرفت بها الشيعيّة، وتنطلق صرخة الانقضاض والهجوم تحت راية موحّدة.

والراية الكبرى لا تحتمل، في أزمنة الحرب، الرايات الصغرى. هكذا تعود الفِرق إلى الأصل الشيعيّ الذي انشقّت عنه، فيما يحتفظ هذا الأصل وحده بانشقاقه كتأسيس أوّل وأوحد تسنده دولة مهيبة وقادرة. فلا يتّسع الواقع، ولا التاريخ، والحال هذه، إلاّ لسنّة في مواجهة الشيعة، ولشيعة في مواجهة السنّة. وإذا اقتربت «داعش» غداً من مدينة السلميّة ومن اسماعيليّيها، تعاظم الرهان على انتصاف كامل ونقيّ. أمّا مهيضو الجناح، كالمسيحيّين والشيوعيّين والقوميّين السوريّين، فيأتون بزادهم القليل ليجلسوا على أطراف الطاولة الشيعيّة. المسيحيّون، في المحفل هذا، يعاودون اكتشاف القواسم المشتركة بين الحسين والمهدي المنتظر، والشيوعيّون يعاودون اكتشاف أبوّة أبي ذرّ الغفّاريّ للينين، فيما يمضي القوميّون السوريّون في مماهاة السنّيّة بكثرة السنّة خارج سوريّة الطبيعيّة، في الخليج ومصر والمغرب، بينما تختلف المقادير في «أمّتنا الحضاريّة» التي تلاقيها في «الحضاريّة» بلاد فارس إذ تصدّ، مثلنا، رمل الصحراء عنها.

وفي المقابل، يتمدّد التعاطف مع «داعش» و»النصرة» إلى بيئات سنيّة يُفترض أنّها تآلفت مع الحداثة، كما تآلفت الحداثة معها. وفي الحروب يُستحسن بالمحارب أن ينسى مسؤوليّته عن الحرب، وأن ينسى من التاريخ إلاّ ما كان مُعبّئاً للاحتراب. وعلى النحو هذا لا يظهر من يتساءل عن السبب الذي جعل إيران العميل المباشر لاستنطاق تاريخنا الأسود، أو من يتساءل عن وجود مشكلة الأقلّيّات المعقّدة في عالم كان السنّة، ولمئات السنين، مهندسيه. ما يظهر، في المقابل، وعلى نحو بطوليّ، خليفة وخلافة.

Tags: , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • نداء لوقف الفتنة و الاقتتال الاهلي

    أيها الثوار الأحرار يا أبناء سورية العظيمة انطلقت ثورتنا المجيدة من رفض الظلم والتمييز والقهر الذي عانيتهم منه لعقود طوال. وكانت ثقافة الكرامة وحب الحرية وتأكيد الأخوة الوطنية ووحدة الشعب […]

  • شعار المعارضة: الأسد أو نحرق البلد !!

    الياس متري: غرابة  جماعة الأسد تجاوزت حدود المعقول , وكما  قال حازم صاغية في مقال له  انهم يستهبلون الناس ,ولطاما هم بلا عقل  يظنون  ان غيرهم فاقد العقل  ,  فحول  […]

  • الاتفاق الأمريكي-الأمريكي

    كأي دولة  ديموقراطية في العالم , هناك العديد من الاتجاهات   والتناقضات  والتيارات  , وقد اتسمت المنهجية الأمريكية حيال الحالة السورية بحيرة واضحة , هناك الرئيس   الذي لايريد تقليد آل بوش  […]

  • الخيانة العظمى!

    المعروف عن حرب العصابات على أنها من أصعب الحروب  وأكثرها ضراوة وعنفا , لذلك  يريدالسيد الرئيس  جيشا جديدا اضافيا قوامه 10000مقاتل  , ولماذا الجديد ولماذا الاضافي ؟, ألا يكفي الجيش  […]

  • ملاحظات بمناسبة مرور عام على “الثورة” السوريّة.. التركمان والعلويون المتسننون هم الأكثر عنفاً وتطرفاً!

    استطاع النظام السوري ظهر أمس حشد ملايين السوريين في ساحات المدن السوريّة بمناسبة الذكرى السنويّة الأولى لـ”الثورة”, وقدرة النظام هذه ليست نابعة من إمكاناته الذاتية فحسب بل بسبب عدم ثقة […]