بضاعة الأسد الفكرية !

November 1, 2014
By

بقلم :نيسرين عبود

لافائدة  من  ممارسة الترفع  في  الحوار , ولا فائدة من تصنيف طرف الحوار الآخر  في مصنف الغباء  أو العمالة  أو غير ذلك , ومهما كان الخصم  , يجب  تقبله  كما هو , لذلك  فانه من   الواجب تقبل  نضال نعيسة كما هو  ويجب  أخذ مايقوله مأخذ الجد , ثم نقاشه   على الرغم من  أنه  لاسبيل  لاقناعه  بأي فكرة  لاتأسس  على   شخص الأسد  وخاصة على  ديمومة شخص الاسد .

على الرغم من ذلك يبقى  الحوارمع النظام ممثلا  ثقافيا بنضال نعيسة من  أفضل الحوارات مع أهل النظام  أو بالأحرى مع أهل الاسد ,   فالنظام  أو أهل الأسد  لايقتنون  “مفكرا” ,ولم يكن بامكانهم  خلق مثقف واحد طوال نصف قرن  كما  ادعى أدونيس ,  أهل الأسد يقتنون  بافتنان  مريع  الطبول والمطبلجية , هذه هي بضاعتهم  ومع هذه البضاعة  علينا ترتيب أمور الوطن .

في مقالة من عام ٢٠١٣تحت عنوان  مابعد الرقة   كتب نضال نعيسة   ناقدا ” الكلام والظريف والابتسامات   الدبلوماسية والتصريحات الصحفية  والزيارات المكوكية  والتسريبات الاعلامية عن حلول سلمية ”  الذي  يمارسه  “أصدقاء ” سوريا  الحقيقيون  , والسيد نعيسة يفرق بين صديق حقيقي وصديق   كاذب ,  فمن صادق الأسد فهو حقيقي  ومن  صادق الشعب  أو جزء من الشعب فهو كاذب  , ذلك  لأن الأسد هو سوريا وسوريا هي الأسد وذلك الى الأبد , وسبب انتقاد نعيسة للأصدقاء الحقيقيين  كان  ممارسة هؤلاء الأصدقاء ” لسياسة التريث والانتظار  ومتابعة  مشاهد الموت والدمار”  , محذرا من استمرار  ممارسة هذه السياسة   ومهددا   بتقبل أسوء الأخبار . نعيسة يعتقد على أن هناك  تقصير من قبل  الأصدقاء  , وعند استمرار هذا التقصير  فقد يصاب الأسد بمكروه ما  كأن يرحل مثلا  , .

من كلام نعيسة  أفهم مايلي :  بقاء الاسد مرهون  بأفعال الأصدقاء  وليس بأقوالهم المنمقة  وكلامهم الظريف , وهذا يعني على أن الأسد غير قابل للحياة السياسية دون مساعدة خارجية  , وبالتالي يعني ذلك ان  قوة  المعارضة كبيرة ,  وحجمها أكبر  لأنها  تقارع كتائب الأسد  المسلحة بشكل أفضل بكثير من تسليح المعارضة  , وبالتالي يدل ذلك على أن المعارضة تمثل الأكثرية العددية من الشعب السوري , والأكثرية العددية  ستكون سعيدة  بتلقي  ” أسوء الأخبار ” , وسعادتها ستكون كاملة  برحيل الأسد ,  ولماذا  ينزعج العلماني الديموقراطي  نعيسة من ذلك ؟, عليه أن يفرح بأفراح الأكثرية , انه حزين  بالرغم من كل ذلك  والسبب على ما أظن  يعود الى  تقييمه  لفئات الشعب نوعيا  , هناك نوع  جيد  أو سلالة جيدة  كسلالة الأسد  الممتازة  , وهناك البدو  ,  وما هي قيمة ملاين البدو  مقارنة  بالسلالة الراقية كجميل الأسد وفواز الأسد وحافظ الأسد  وشبيحة الأسد  ونضال نعيسة   وغيرهم ,واذا صح ظني , فانه من الموضوعية القول على أن  نعيسة ليس   أرقى من  وحش كاسر , انه  توصيف   يتناغم بدقة مع أفضل نسخة ثقافية من بضاعة النظام , فما بالكم  لو كان موضوع حديثنا الآن عن  طالب ابراهيم أو خالد العبود أو شريف شحادة عندها يجب اختراع  مفردات أكثر انحطاطا لتوصيفه  , اننا هنا  ولله الحمد  مع زبدة البضاعة   مع نضال نعيسة .

ثم ينتقل نعيسة  الى  حيز آخر قائلا “أصبح من الواضح تماما  ان آلة الاثم  والعداون ماضية  في سيناريو  تدمير سوريا حتى النهاية” , وفي قوله الكثير من الصحة  ويا ليته  انهى مقالته بهذه الجملة  , الا أنه تابع  موضحا ماذا يعنيه  بآلة الاثم والعدوان , فنعيسة  يعني بذلك  أمريكا  وليس  آلة الأسد , أليس في  ذلك مجانبة للحقيقة  وتجنيا عليها ؟  وماذا تفعل طائرات الأسد وقنابله  وكيماوياته  وبراميله  المتفجرة  ,وهل كانت نار  مدافع الأسد  وقنبله  وبراميله  بردا وسلام   (قلنا  يانار كوني بردا وسلاما )  بردت الساخن  وسخنت البارد  وبها   ينعم   سكان الوعر ودرعا ودير الزور وحلب  ودمشق والرقة   وكل بقعة سورية ..اشكروا  الأسد  على نعمه يزيدكم .. وأين يمكن للزيادة أن تحصل  , فهناك  ١٢ مليون صائم قسرا (حسب تعريف الأمم المتحدة جائع) , وهناك حوالي ٨  بين لاجئ ونازح ( حسب تعريف الأسد  زائر )  , وما تبقى بين قتيل  وسجين  ( حسب تعريف الأسد  فطيسة  وعميل ), وهل  يمكن زيادة التدمير  في حمص  مثلا , حيث  لم يبق  سقفا على جدار , انها قنابل الأسد  ومدافعه  وكيماوياته   وشبيحته , وهل  أجبرت أمريكا الأسد على القيام بذلك ؟ هل أجبرته  على ممارسة الفساد والافساد  وعلى تزوير الاستفتاء  واغتصاب الدستور   ودسترت المادة الثامنة  وافراغ المدارس من العلم والتعليم  , وهل  أمرت أمريكا الاسد  بتوكيل  آل معروف  بحماية    حقول الغاز في الشاعر مقابل ١٩١ مليون ليرة سورية شهريا  , هل    قتل ٤٤ مواطن من بلدة القريتين  تحت التعذيب كان  بأمر من  الأمريكان ؟؟ كفاك ثرثرة  يازبدة مثقفي   الأسدية ,  خاصة وان ثرثرتك فقدت كل فاعلية  , عيب على مخلوق بشري  بحجم فدان البقر  أن يكذب كما تكذب ويلفق  كما تلفق .

وفي الحيز الثالث من   مقالة  نعيسة  يقدم  زبدة مثقفي الأسدية اعترافا  لايليق  بمخلوق سوري  , حيث قال :”لقد أصبح أصدقاء وحلفاء سوريا “الحقيقيون”، والحال، في وضع حرج، وربما “المتهم” على الأقل، وبشكل ما، وهم في وضع المتابعة الكسلى، لما يجري من قتل وخراب ودمار دون أن يحركوا ساكناً، فيما ينشط الطرف المعتدي الآخر ويتحشد ويزج بكل ما لديه من إمكانيات وطاقات أجل تحقيق أهدافه وغاياته الشريرة. وطبعاً، مع عدم إنكار ما قدمه أولئك الأصدقاء والحلفاء، حتى اللحظة، من دعم مادي، ومساعدات لوجستية، وإسناد دبلوماسي ومعنوي، ولكن هذا لا يكفي، على ما نعتقد، ولا يبدو أنه بهذه الآليات سيكون مجدياً في وقف مسلسل التآكل والانهيار، أو ردع أدوات الإعلان. وبات الخروج من هذه الدارة المغلقة، أمراً ضروريا قبل حدوث ما لا يحمد عقباه، وسوريا، كما يبدو في جانب من الصراع، تخوض معاركهم، وبالنيابة عنهم، وربما من أجلهم ومن أجل مصالحهم الاستراتيجية والقومية الكبرى.”

وسوريا في جانب من الصراع  تخوض معاركهم  وبالنيابة عنهم  ومن أجل مصالحهم  الاستراتيجية والقومية  الكبرى  , هذا ماقاله  الأسدي نضال نعيسة  , سوريا  تخوض معارك  ايران وروسيا وبالنيابة عنهم !!!شكرا  لهذا الفدان على مصارحته  ووقاحته أيضا , واذا كان  ماقاله حقيقي ويمثل رأي الأسد  فماذا يمكن  القول  عن  أسد سوريا ؟؟أترك   ذلك للقارئ   ومشاعره  ,  وأعترف  بعجز  مفرداتي عن  توصيف  هذا الأمر,  الا أنه من  المفيد هنا التنويه  الى  المواد ٢٦٣ -٢٧٠  من قانون العقوبات السوري  والى المادة  ٩١  التي  تقول  على أن  الرئيس  لايكون مسؤولا عن أعماله  التي يقوم بها  في مباشرة مهامه الا  في حالة الخيانة العظمى , التي ترك  للفقه الدستوري تعريفها  بشكل مفصل , ومهما كان شكل  التعريف  فان المادة  ٢٦٣ من قانون العقوبات  لاتجد من عقوبة    لفعلة الأسد هذه الا حبل المشنقة 

أخيرا الى استنتاجات  زبدة الأسدية وتوصياته  اذ يقول : “لا تبدو هناك، في الحقيقة، أية مؤشرات لصفقة مزعومة، ولا تلوح في اأفق المشهد أية بوادر لحلول سلمية، ولقد بات مطلوباً، والحال، من سوريا، وأصدقائها، إحداث تحول نوعي وجذري في إدارة الصراع، وتحويل مجرياته، وطرح أوراق أخرى، وفتح قنوات، والزج بأسلحة وتكتيكات جديدة غير تلك التي استخدمت حتى الآن، والتي يبدو أنهم لم تفلح في لجم آلة الموت والخراب والدمار. وما قبل الرقة، لا يجب أن يكون كما كان قبلها، بأية حال من الأحوال”,  لايجد  نعيسة الحل الا  بالزج  بأسلحة  وتكتيكيات جديدة  غير التي استخدمت  لحد الآن ,  أي أن نعيسة داعية حرب , ولو لم يكن كذلك  لما طالب  بالزج  بأسلحة جديدة يريد بها لجم  آلة الموت  والخراب والدمار  ,فهل الأسلحة الجديد  مخصصة للاعمار  ياسيد نعيسة ؟

Tags: , , , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • الأسدية الصوتية والسوطية

     بقلم فواز ناصر تؤكد زبانية الأسد  على أن الربيع العربي حقق أحلام اسرائيل   بدولة من الفرات الى النيل, وبدون اراقة قطرة دم يهودية …كل ذلك الانتصار الصهيوني كان بفضل […]

  • لابديل للمجزرة الا المجزرة ! , ولا بديل للسلطة الا السلطة !

    من طرق الالتفاف  على الثورة  السورية  , وبالتالي وضع السلطة  كبديل  وحيد عن نفسها  , هو طريق الدروشة ,فالدروشة تعني  ممارسة التحسر على الوطن المنكوب  , ثم تعني التهجم البريئ  […]

  • عن ماهية وأهمية الفكر المعارض

    هناك شوق كبير للمعارضة الديموقراطية ,فسنين النظام الطويلة  , التي لم يسمح النظام بها  لأي معارضة أن تزهر أو تثمر, ثم الحالة الاقليمية  وخاصة الدولية , التي  فاحت منها رائحة […]

  • 5حزيران والقصير

    by:H.saghieh فان كنت أنا ” الدكتورَ ” في الدِّراسةْ فإنني القصَّابُ و السَّفاحُ.. و القاتلُ بالوراثةْ ! أحمد مطر لم تستطع الصحف ومعها معلّقون و «فايسبوكيّون» كثيرون مقاومة إغراء التزامن […]

  • إبراهيم قاشوش رمز الثورة السورية

    أغنية “أرحل يا بشار” التي غناها ملايين السوريين في الشوارع  “يا بشار ومانّك منّا.. خود ماهر وأرحل عنّا.. شرعيتك سقطت عنا ويلا أرحل يا بشار.. يا بشار ويا كذاب.. وتضرب […]