لا لحزب الله ولا للنصرة

October 30, 2014
By

بقلم :حازم صاغية

الضربة الموجعة التي وجّهتها “جبهة النصرة” لـ “حزب الله” في جرود بريتال تبعث على شيء من الفرح لكنّها تبعث على شيء من الأسى في الوقت ذاته. أمّا الفرح فمصدره انكسار طاووسيّة حزب الله على مرأى ومسمع الذين تعوّدوا، أو عُوّدوا، على التعامل معه بوصفه مصنع انتصارات لا تنضب. وأمّا الأسى فمصدره أنّ تنظيماً آخر، أشدّ أصوليّةً وتزمّتاً، فضلاً عن كونه غير لبنانيّ أصلاً، هو الذي وجّه هذه الضربة لـ “حزب الله”.

فأن تتراجع قوّة الحزب، أو أن ينقشع ضعفه، فهذا يمكن أن يكون مبدئيّاً سبب قوّة للدولة اللبنانيّة. أمّا أن تتقدّم قوّة “جبهة النصرة”، أو أن تنقشع هذه القوّة، فهذا سبب فعليّ للمزيد من إضعاف هذه الدولة الضعيفة واستضعافها. 

هنا، لا بدّ من إعادة الاعتبار لمبدأين: 

الأوّل، أنّ الوقوف إلى جانب طرف أصوليّ – طائفيّ ضدّ طرف أصوليّ – طائفيّ آخر هو أقرب إلى الذهاب مذهب الخيار الزائف الذي يتعفّف عنه كلّ راغب في بلد يكون سيّداً ومستقلّاً وحديثاً، وفي مواطنيّة حرّة ولائقة.

والثاني، أنّ الوقوف إلى جانب طرف عسكريّ سوريّ، كـ “جبهة النصرة”، يدخل لبنان ويتدخّل فيه ويقتل أو يخطف أفراداً منه، لا يقلّ خطلاً عن الوقوف إلى جانب طرف عسكريّ لبنانيّ، كـ “حزب الله”، يدخل سوريّا ويتدخّل فيها ويقتل أفراداً سوريّين.

والحال أنّ أيّ انحياز عن هذين المبدأين يجعل صاحبه طائفيّاً، يقارب الوضع السياسيّ استناداً إلى خلفيّته الطائفيّة هذه مهما أعطاها أردية وأغطية سياسيّة أو إيديولوجيّة

وقد يكون مفهوماً أن يشمت لبنانيّون رأوا ويرون سلاح “حزب الله” يصدّع مجتمعهم ويحول دون دولتهم، بالحزب وبالضربة التي استهدفته واستنزفت الكثير من هيبته. وبالمعنى نفسه، قد يكون مفهوماً أن يبدي سوريّون الشماتة نفسها بالحزب إيّاه، بعدما تورّط حتّى أذنيه في الحرب السوريّة وفي قتل السوريّين.

لكنّ البائس هو أن نضطرّ إلى الاصطفاف في هذا الخيار الزائف الذي يقدّمه لنا واقع بالغ التردّي والبؤس. فلا “حزب الله” بديل “جبهة النصرة” ولا “جبهة النصرة” بديل “حزب الله”، ولن يكون طلب “الحلّ” عبر البندقيّة السنّيّة أفضل حالاً من طلبه عبر البندقيّة الشيعيّة أو أيّة بندقيّة طائفيّة أخرى.

ولقائل أن يقول إنّ الأمور تتعرّض للفرز على النحو هذا، وعلى المرء أن يختار. إلاّ أنّ فرزاً كهذا هو أيضاً فرز للعقل والضمير والكرامة الإنسانيّة والوطنيّة، وهذا ما يوجب الاستنكاف عن إبداء الانحياز فيه لأنّ ردّات الفعل والشماتة لا تكفي لبناء موقف كريم ولائق ونبيل.

Tags: , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • ديرشبيجل تنقل عن حسون أن الأسد يرغب بالتنحي

    اني من قراء جريدة الوطن السورية  , وقد استوقفني  خبر  نشرته هذه الصحيفة  حول تداعيات المقابلة التي اجرتها معه مجلة   دير شبيغل , ومن هذا الخبر استوقفتني عبارة  تخص […]

  • مآخذ الشبيحة على الثورة !!!

    بقلم:جورج بنا لم ينتج البعث مثقفا واحدا , هكذا قال أدونيس ,واذا  كان حال البعث  شحيح بهذا الشكل  فكيف  ستكون حالة الأسدية ,  البعث  قضى على  كل فكر ومفكر , […]

  • على مشارف جنيف تعددت المواقف والموت واحد…

    بقلم:ريما فليحان بالرغم من أن جينيف 2 لا يحمل معه الحل السحري الذي تأمل به المعارضه الا انه استحقاق سياسي هام لا يجب التهرب منه بالرفض المسبق ولا القبول غير […]

  • بين الأسد والجيش لغز محيّر؟

    بين الأسد والجيش لغز محيّر؟ بين خدعة النموذج الليبي ووهم النموذج المصري (أرشيف)انقضت سنة أولى من الاضطرابات في سوريا من دون تغييرين جوهريين أمِلَ فيهما الغرب والعرب، للانتقال بهذا البلد […]

  • الضباع والجياع

    هل لنا أن نخاف على الجياع أو على الضباع , ولكي يكون الأمر أوضح فأنا خائف على أكثر من مليون جائع سوري , وزمن الخوف من ضباع السلطة  ذهب الى […]