طبائع الثورة السورية , وطبائع الثورات

June 1, 2014
By

بقلم :الياس متري

 انطلاقا  من  تعريف الثورة   بأن مسببها هو صانعها  ,وأمر الثورة   لايتعلق  الا ثانويا بمنفذها , وقد  يكون المنفذ  مجرما  أو ملاكا , وثورات العالم  الكبرى والمعروفة  لاتبرهن عن  ملائكية المنفذ ,وانمابرهنت دائما عن  وجود  شوائب كثيرة وكبيرة  في صفوف المنفذين , خاصة  عندما  تفشل المساعي الثورية المدنية في تحقيق  المراد من  الثورة ,  وهذا المراد يتوافق  عكسيا ويتناسب  طردا  مع  خواص  السلطة أو الحكم  الذي اندلعت الثورة ضده , فكلما   ازدادت مثالب الحكم  ازدادت المطالب , وعندما  يتشرشح الحكم نهائيا  تتطور المطالب  الى مطلب اسقاطه بكامل   ركائزه  وأركانه ,  وعندما يستعصي تنفيذ المطلب  على الالحاح المدني  يأتي دور السلاح  أي الحرب الأهلية  ,  ويأتي دور قطاع الطرق  من كافة الأطراف  , فالملائكة لاتتكلم بلغة الرصاص , والرصاص الذي هو رمز ووسيلة العنف  لايأتي  رغبة  وادمانا  وارادة , وانما  قسرا  ,تدوي  أصوات الرصاص  عندما تختفي  مرغمة أصوات الأكثرية العددية المدنية, وعندما يسيطر  القنوط واليأس على  الحراك المدني  أو عندما تستطيع السلطة  اغتيال  مدنية الحراك  , كأن  تسلط  أفواه بنادقها على المتظاهرين  أو أن  تقوم   باعتقال أو اغتيال المعارضة المدنية  وترهيبها  ودفعها  الى  التشتت  أو الهروب أو  الخنوع  أو التملق .

لاغريب في الثورة السورية  ,  انها  صورة طبق الأصل  عن الثورات الأخرى  , ذلك  لأن الأسدية هي صورة طبق الأصل  عن  غيرها من السلطات  المتعفنة  الفاسدة الظالمة  الديكتاتورية , كما أن مسيرة الثورة السورية  هي صورة طبق الأصل عن  مسيرة الثورات الأخرى  , وحتى لو فشلت الثورة في الجولة الأولى  لاتفقد تشابهها مع الثورات الأخرى  , فالثورات لاتنجح   عادة  من المحاولة الأولى , وعندما تفشل تستدعي  ثورات أخرى  لتصحيحها  واستكمالها  وانجاحها  .. فالثورة الروسية على سبيل المثال استمرت  خمس سنوات بشكل حرب اهلية  استنزفت  الطبقة التي قامت بها  وعاش المجتمع الروسي  خلالها  كما عاش أهل الغوطة الشرقية .. أكلوا لحم البشر  وأوراق الشجر  , وانهارت البلاد  حتى اضطر البلاشفة الى  التخلي عن أجزاء  من روسيا للحفاظ على أجزاء أخرى, وشأن الثورة الفرنسية  لايختلف بخطوطه التعثرية العريضة عن شأن الثورة الروسية  , ألم  تنتج هذه الثورة مجددا ملكا بعد عشر سنوات (نابوليون)    ومن سيطر على مشاهد الثورة  في البداية  ؟ ,ألم يكن دانتون ومارا وروبيسبيير ! , ألم يسيطر   المجرمون علي مسيرتها  العنفية الحربية , وهي التي  أنتجت  قيم حقوق الانسان , وما أشبه الملك لويس السادس عشر وزوجته  وعلاقتهم بالكنيسة  ورجال الين  والفساد والغطرصة مع الأسد والحاشية  بما فيهم الزوجة , ثم لنأخذ بشكل مختصر الثورة الانكليزية  , ومطالبها البسيطة نسبيا  , لم تكن  ضد الملك , وانما ضد طريقة حكم الملك  , وهذه الثورة تميزت بثلاثة حورب ضارية  , كل منها دام سنوات  وانتهت بكرومويل ,  ومن الممكن  تعداد الكثير من الثورات  ,  وليس من النادر ان تدوم ثورة  عشرات السنين ,  وبناء عليه يجب اعتبار الثورة السورية في بدايتها.

كلمة  موجزة عن  الوضع التونسي والمصري  , اذ لايمكن  تشبيه وضع مصر  تحت مبارك ووضع تونس تحت بنعلي  مع وضع سوريا تحت الأسد , فالجيش في مصر وتونس  لم يمثل كتائب خاصة بالحاكم  وانما جيشا قوميا , كما أن “حضارة ” مبارك وحضارة بنعلي  تختلف تماما عن  الأسد  , كلا البلدين متقدم على سوريا  بما يقارب الخمسين سنة  , هناك قضاء  وهناك أحزاب  , وسوريا التي كانت متقدمة سابقا  على مصر وتونس بما يقارب خمسين سنة  , تأخرت عنهم  خمسين سنة  , أي أن الفرق هو  قرن كامل  ,  وبناء على تقدم مصر وتونس  حضاريا , لم تكن هناك ضرورة لعنف واجرام  وتخريب الحروب الأهلية  ,  مبارك استقال  وبن علي هرب والأسد باق  حتى على الخراب وجماجم البشر  , وما أشبه الأسد بالقذافي  , وما  أشبه  مسلكياته بمسلكيات  الأخ معمر  , وحتى  فترة حكم   الأسدية يشبه فترة حكم القذافية  , وعن المليارات فهناك شبه   مدهش , كلاهما  من مالكي   ثروة  بأكثر من مئة مليار  , اضافة الى تشابه السجون  وتشابه الديكتاتورية المطلقة  وتشابه محاولات التوريث  ,  .. الخ

الحراك الذي لايلاقي تجاوبا ايجابيا يتحول  الى الحرب  والى الحرب الأهلية  ,وكل  حرب أهلية تستدعي التدخل الخارجي  بدون أي  استثناء , ففي الثورة الروسية تدخلت القوى الخارجية المعادية للثورة  , وفي الحرب الأهلية الاسبانية تدخلت كامل أوروبا شعبا  وحكومات , وفي الثورة الفرنسية  , والأفضل هنا التحدث عن ما لايقل عن ثلاثة ثورات فرنسية   تدخل الخارج  بكثافة وفاعلية ,  والتدخل كان  جليا في الحرب الاسبانية الأهلية  , وفي الحرب  الأهلية الأمريكية  , وفي الحرب الاهلية السودانية  وفي ليبيا  , ولا توجد حرب أهلية دون تدخل خارجي , حتى أنه لايمكن لحرب أهلية أن تندلع دون تدخل خارجي , فمن أين يأتي  المال والسلاح  للجهة  التي لاتملك المال ولا السلاح , والعجب في الحالة السورية  هي اعتبار  التدخل الخارجي  من قبل الأسد  كسبب  للثورة ومنفذ لها  , في حين أن  الأسد  يعتمد بشكل رئيسي على مؤازرة التدخل الخارجي  , ولولا التدخل الخارجي لصالح الأسد  لما بقي  على الكرسي  لهذه السنوات , الا ان  التركيز على تدخل خارجي  لصالح الثورة  والتعامي عن تدخل خارجي لصالح الأسد  ,لهو نوع من  ممارسة سياسية هدفها  الانتقاص من الثورة  ومن  المعارضين  ووصمهم بخاتم الخيانة ..أمر قد  يمر على البسطاء  , وليس لمن  يملك معارف تاريخية  الا  الاستهزاء من طرح من هذا النوع  , الأسد  يريد   بطرحه هذا القول  على أنه لاتوجد في سوريا أي  اسباب لثورة  , لأنه لايوجد فساد ولا توجد ديكتاتورية  ولا توجد سجون ولا يوجد معنقلين  , والحرية   تتبختر في عرسها  , والديموقراطية  تعيش  شهر العسل  , وكل  شيئ على  أحسن مايرام , فلماذا الثورة  ؟

 لاشك اطلاقا  على أن الأسد  لايجد  دواعي لثورة  ,  والزمرة  المستفيد حوله  منشرحة  ومستريحة  جدا بجهل الأسد , انه الوحش  آكل لحم البشر  الذي انفلت على  من يريد حرية وديموقراطية  وعلى من لايريد الفساد  , وهو الذي  يحمل مسؤولية  التوحش  , وهو الذي  سيكون  نصيبه  كنصيب القيصر الروسي أو لويس السادس عشر أو القذافي  , أما  حمشو  وذو الهمةشاليش  ورفعت الأسد وجميل الأسد  وغيرهم  فقد حملوا سرقاتهم  ووضعوها في سويسرا الشرق (دبي) , وفي اللحظة الضرورية   سيطيرون وراء أموالهم  , بينما يجلس الأسد في القفص   , ومعه  سيجلس العديد من أفراد طائفة  تم التغريربها ..منهم  من  قتل  في الحروب  , وعددهم  مؤلم ولا يستهان به  , ومنهم  من ينتظره  ثأر ألآخر  ومنهم من ينتظره  السجن  والمحاكمة , والأخطر من كل  ذلك  هو خروج    أعظمية الطائفة من التاريخ السوري  والتحاقها بالتاريخ العلوي  الأسدي  , انها  بالدرجة الأولى  خيانة للذات  وورطة  لايستطيع  غير ذو العقل والفهم والادراك التاريخي  معرفة أبعادها .

Tags: , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • هل ينقصنا مجانين ؟؟

    بقلم : جورج بنا : سؤل  مصري  عن تكوينة العالم العربي  بشريا , فأجاب عندنا والحمد لله ٣٠٠ مليون عربي  , منهم  ١٠٠ مليون مفتي  وامام  , ومنهم ١٠٠ مليون […]

  • المجلس الوطني من أداة للانتفاضة إلى أداة لفرملتها

    المجلس الوطني من أداة للانتفاضة إلى أداة لفرملتها محمد ديبو سيمر وقت طويل، حتى يدرك السوريون أنّ المجلس الوطني السوري كان إحدى العصي التي فرملت انتفاضتهم، رغم أنّه بدا كأنّه […]

  • العروبة ..مالها وما عليها !

     سمير صادق  نبيهة حنا : *هل ماتت العروبة ؟ (١) نسأل العروبة أن تسمح لنا بنظرة تأملية ,نظرة نقد وجرد؟؟ ,دون ان نتعرض للجلد او نؤول الى سجون الموت او […]

  • ألف حبل مشنقة ,ولا يقولوا خاين يا خديجة !

    عزمي بشارة وارهاصات العثمانيين الجدد!! كنت بدأت مقالتي بهذه السطور (لم أكن أتخيل أن قامة ثقافية ما يمكن أن تتنكر لتاريخها إلى هذه الدرجة وأن ترهن نفسها إلى البترو دولار […]

  • معلبات الحريم والذبح الحلال!*

     أحمد  سليمان : ** االشرقيّة التي تربّتْ وأينعت على تربة موسميّة – مكنونة ثمرتها ومغلّفة إلى أوان ربيعها الزهريّ الذي يأتيها فيه الرجل الملآن ليقطفها أخيراً بالحلال.. رجل ترى فيه […]