عن الشخصنة واغتيال الحوار …

عن   الشخصنة  واغتيال  الحوار …

فاتح  بيطار:     لا بد أن يسترعي انتباهنا استعمال بعض المغالطات المنطقية أو الاخطاء التفكيرية الشائعة في  سياقات   الحوارات  والنقاشات , وللمغالطات المنطقية  أنواع عدة  , من  أهمها  مغالطة  الشخصنة , التي  من  المفيد  تجنبها  لما  لها  من  عواقب ضارة …

الشخصنة و”الأنا”المتورمة !!

الشخصنة  و”الأنا”المتورمة !!

نبيهة  حنا :    مردود ممارسة  الشخصنة   سيئ وضار   في  كل   لاحوال, ومعظم الضرر  يقع  على من  يمارسها ,  من  حيث  لايدري  بأنها   لاتدعم  وجهة  نظره   بقدر  ما  تدينها , وبقدر  ما  تتضخم  الأنا   في   الشخصنة تتقزم الموضوعية ,  ويولد  حوار …

المواطنة والتفرقة الوطنية !!!

المواطنة  والتفرقة  الوطنية !!!

جورج  بنا  :    تاريخيا يمكن القول  على  أن مفهوم الوطنية  أوروبي المنشأ  ,  فقد نشأ هذا التعبير في أواخر القرن الثامن عشر    مرادفا  لنشوء الفكر  القومي , لذا يتم أحيانا المزج  بين  الوطنية والقومية  ,وكأنهما  قيمة واحدة  فرضت   الوطنية…

من هو الوطني ؟؟

من  هو   الوطني  ؟؟

عباس بيضون:     *مَنْ هو الوطني، لعل الجواب يقتضي السؤال المعاكس مَن هو غير الوطني. ثم إن المسألة ليست هي عند الشعوب كلها وفي اللغات كلها والتواريخ كلها. في ألمانيا التي لا تزال مثقلة الضمير بالتاريخ النازي، لا تستطيع أن…

بين التكبير والتفجير والتعبير !

بين  التكبير  والتفجير  والتعبير !

ممدوح  بيطار:   * هناك في الصراع  العربي-العربي جبهات عدة ,من  أهمها الجبهة الاسلاموية السياسية  , التي تتقوى  بالمقدس   وتوظفه في خدمتها  على  ساحة صراع شعبية  بسيطة  تخشى لأسباب ايمانية  نقد المقدسات  وتفكيكها …المعركة  عمليا بين   أهل “التكبير ” مضافا…

العروبة واغتيال المواطنة !!!

العروبة  واغتيال   المواطنة !!!

ممدوح   بيطار :    *   الوطنية  والمواطنة  السورية  متأزمة  في  طرحها  لنفسها كركيزة  للدولة  ,تمدد الوطن  الافتراضي  عروبيا   واسلاميا  , وكان  على الوطنية   أن تتمدد  معه   الى حدود  افتراضية ,  وكان  لها  بسبب   ذلك   أن …

هل حررونا أو استعمرونا ؟

هل  حررونا   أو  استعمرونا  ؟

سمير  صادق :      سيكون   منشور   هذا   اليوم   غريبا    بعض    الشيئ ,  المناسبة  كانت  منشور   مقتضب  عن    أطون   سعادة   كتبه  الصديق   مروان  عبد   الصمد , وقد  علق  البعض  على   المنشور , موضوعي  اليوم   ذو  علاقة  غير  مباشرة  مع  منشور …

مآسي عثمانية, ومآسي أسدية …

مآسي   عثمانية, ومآسي  أسدية    …

سمير  صادق :         ومن منا لم يسمع بعبارة “سفر برلك” التي كان لممارستها من حيث النتيجة قبل حوالي مئةعام ما لايمكن تصوره من كوارث , افراغ المجتمع من العنصر الشبابي قسرا , ارسال الناس الى الموت الحتمي ..فمن ذهب…

لايعقل من لاعقل له !

لايعقل  من   لاعقل  له !

سيريانو :     انكشفت   الأدوار  التي  لعبتها   جماعات   الاسلام   السياسيي  خاصة  بعد   2011   , وبالأخص  على  الأرض  السورية , ولا    تزال   رؤوسهم   تكرر  الوصفات   القديمة  وتستنجد    بالفشل ,  ولايزالون   يكررون   الادعاء   بأن  خلافهم  مع  الأنظمة   يعود الى   سعيهم   الذي تتنكر…

لماذا هذا الجيش …؟

لماذا  هذا   الجيش …؟

سمير  صادق  : *   تقليديا  وبحكم الحاجة والضرورة تبني الدولة مؤسسات  وظيفتها خدمة المواطن  وحمايته وتأمين استقراره  وأمنه , من هذه المؤسسات   مؤسسة الجيش  ,   وعلى جيش سوريا  القيام بالمهمات  , التي  تقوم بها جيوش الدول الديموقراطية الشرعية ,…

بين البعث الاسلامي والاسلام البعثي!!

بين   البعث  الاسلامي  والاسلام   البعثي!!

فاتح   البيطار  :    كتب   السيد  الدكتور  هشام  ناصيف  مكة   في  منشور  له   على  صفحته  مايلي : – أســــــباب انتقـــــــال أفواج من المسيحيين وغيرهم من اصحاب الديانات الغير كتابية لصفوف العقيدة الإسلامية الجديدة أن الإسلام هو دين الدولــــــــــة…

دموية آل عثمان !

دموية  آل  عثمان !

فاتح  بيطار :       التاريخ الدموي لسلاطين العثمانيين – قتلوا ابناؤهم و اخوتهم للبقاء على الكرسي. بعد  تعثر   عملية  انضمام تركيا   للاتحاد  الأوروبي ,  توجهت  الاهتمامات   التركية  شرقا ,  خاصة  بعد    وصول  حزب   الاتحاد  والترقي   الى  السلطة ,  بالمقابل …

سلاطين آل عثمان…العار والانحدار !

سلاطين    آل  عثمان…العار  والانحدار  !

شوقي  عصام :   *    أشهر 8 سلاطين عثمانيين قتلوا أبناءهم وأشقّاءهم خوفاً على الكرسي من بينهم “كوسيم” قانون سيّئ السمعة حكم تداول السلطة طيلة العقود التي حكمت فيها الدولة العثمانيّة من مقرّها بإسطنبول، ولم يكن هناك أبشع منه…

دين في وطن , أو وطن في دين !

دين  في  وطن  , أو وطن  في  دين  !

 جورج  بنا :    * من  ناحية  الخلافة ,لاتمثل تركيا أتاتورك-اردوغان خطرا على سوريا , فتركيا ليست بوارد الخلافة , بالرغم من  ذلك فقد  التبس الأمر على  بعض السوريين,  الذين  ظنوا  بأن تركيا  ستعود  الى  العثمانية  والى  الخلافة  ,وبالتالي الى…

مجازر الأرمن وأزمة الوجدان العثماني !!

مجازر  الأرمن  وأزمة   الوجدان العثماني !!

ربى   منصور :      للتذكير بالمجزرة(يوم24-4-2015) وبرحيل   العثمانيين   قبل  مئة  عام لقد  كان  الوجود   العثماني   الخلافي  كارثيا    في  تركيا  وخارج  تركيا ,  ففي   تركيا  كانت  هناك  مجازر   وخارجها   ايضا ,   وبسبب    المجازر  التركية…

سوريا على الخازوق العثماني !

سوريا على  الخازوق  العثماني !

ممدوح  بيطار :    لقد   التبس   أمر   “الوطن”  السوري    بالنسبة للممارسين   للمساكنة   في   سوريا مع   أمر  الخلافة  , خاصة  العثمانية ,لم  يعد  بامكان  هؤلاء تحديد   اوليات   هوينهم وانتمائهم   بشكل…

العهر ليس جنسي ,انما سياسي بالدرجة الأولى

العهر  ليس  جنسي ,انما   سياسي  بالدرجة  الأولى

ممدوح  بيطار:    *  رحلت  فرنسا  ولم  تترك  فئة  أو  حزبا     اراد  بقائها    عام  1946   ,  ذهب  آل  عثمان  , بالرغم  من  وجود  عدد  كبير  من  الاسلاميين  الذين   أرادوا   للخلافة  العثمانية  البقاء  , ولا  يزالون  لحد  الآن  عثمانيون …

مشكلة الحريات الفردية في ظل الطائفية وقوانين الأحوال الشخصيّة في سوريا !

مشكلة الحريات الفردية في ظل الطائفية  وقوانين الأحوال الشخصيّة في سوريا !

خلدون  النبواني :        مقدمة تاريخيّة سياسيّة: قادماً من الفلسفة للمشاركة في ندوة إطارها علم الاجتماع حول “الحريّات الفرديّة والفردانيّة الاجتماعيّة في المجتمعات العربيّة” أراني عالقاً في جملة إكراهات أو قيود معرفيّة ومفاهميّة تحدّد حريّتي في تناول الموضوعات المطروحة الّتي…

الخوف السوري والتنكص الى ماقبل الدولة !!

الخوف السوري والتنكص   الى  ماقبل  الدولة !!

سمير صادق :      بالرغم  من  موقف  الاسلاميين في   أوائل القرن  العشرين  الداعي   الى   الاستكانة   للوضع  الخلافي  العثماني   وعدم   الثورة عليه  واعتباره  حق  وحقيقة , ثم  اعتبار  من يتمرد  عليه  كافر  وزنديق  بحق  الاسلام  , تميزت  المراحل …

سجناء برأي وبدون رأي !

سجناء برأي  وبدون   رأي !

نيسرين عبود:        ليس من الخطأ التذكير  بمساجين العقود الأربعة الأخيرة  ..مساجين  ما يسمى الرأي , هؤلاء الذين قضوا في السجون سنين ,  وكلنا   يعرف  العديد منهم  شخصيا ,  الا أني  لم  أكن أتصور  أن السلطة  وأبواقها  على…